الاتحاد

عربي ودولي

ميقاتي التقى بري بعد صفير بحثاً عن حلول لإجراء الانتخابات في مواعيدها


بيروت - 'الاتحاد': حسم امس مصير الانتخابات النيابية في لبنان على اساس قانون العام 2000 واكدت الحكومة التزامها بالتوقيت المعلن ما بين 29 مايو الحالي و19 يونيو المقبل، رغم الضجيج المثار والذي سلك المنحى الطائفي وتسبب بحالة من الارباك السياسي· فالاستحقاق الانتخابي دخل مرحلة العد العكسي اعتباراً من منتصف ليل الجمعة - السبت، وهو موعد اقفال باب الترشح لانتخابات دوائر بيروت الثلاثة على ان يعلن سعد الدين الحريري لوائح 'قرار بيروت' اليوم السبت بعد الاستقرار على الاسماء المرشحة، بينما تنشط الاتصالات لايجاد مخارج لهواجس المسيحيين المعارضين برعاية دولية لجهة تأمين مقاعد لهم في المناطق ذات الاغلبية المسلمة، بحيث لا يفهم من ذلك انهم فرضوا بأصوات المسلمين· ونفى البطريرك الماروني نصرالله صفير انه يسعى من خلال دعوته المسيحيين الى انتخاب النواب المسيحيين الـ64 وقال ان هذا غير صحيح لانه ينادي بالوحدة الوطنية وليس بالتقسيم والتفرقة· وقال صفير امام الوفود التي زارته في بكركي امس: 'نحن نريد ان يقترع المسيحيون والمسلمون معاً، انما في دوائر مصغرة بحيث يعرفون ما يصنعون وان يميزوا بين المرشحين ويكون لهم علاقة بهم فلا يفرض عليهم من لا يريدون بل يختارون من يمثلهم خير تمثيل'· وطالب بالحاح، المسؤولين بالاستجابة لهذا المطلب 'كي يعيش اللبنانيون معاً برضا وتعاون ومحبة ليبقى لبنان وطن المحبة والسيادة والاستقلال'·
ميقاتي وصفير وبري والسفراء
واكد رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي التزام حكومته باجراء الانتخابات النيابية بمواعيدها الدستورية، وفق ما ورد في بيانها الوزاري الذي نالت على اساسه ثقة البرلمان· وقال ميقاتي بعد لقائه البطريرك صفير في بكركي امس: 'بحثنا بعدة اقتراحات ومنها امكانية اعادة النظر بقانون الالفين، لجهة تعديل بعض الدوائر الانتخابية على اساس 'اتفاق الطائف' والعيش المشترك'· واضاف: 'ان الانتخابات ستجري في مواعيدها وستبدأ في 29 مايو الجاري في دوائر محافظة بيروت والحكومة ملتزمة ومصرة على ذلك إلاّ في حال اقترح البرلمان تأجيلها'·وقال ميقاتي ان 'الحكومة ملتزمة اجراء الانتخابات النيابية في مواعيدها الدستورية وعلى اساس القانون النافذ وهو القانون '2000 واضاف ان 'عدم التزام الحكومة بالمواعيد الدستورية يعرضها الى مساءلة·والمجلس النيابي هو الذي يقرر والحكومة تلتزم بما يراه المجلس الكريم'·
واوضح ميقاتي انه التقى مساء الخميس سفراء الولايات المتحدة وفرنسا والسعودية في لبنان الا انه اكد ردا على سؤال ان 'الحكومة لا تأخذ تعليمات من سفراء اجانب'·
ويذكر ان مواعيد الانتخابات حددت ابتداء من التاسع والعشرين من الشهر الجاري (بيروت) على ان تنتهي في التاسع عشر من حزيران/يونيو المقبل حيث ستجري على اربع مراحل·
وتوجه ميقاتي من بكركي الى المصيلح في الجنوب للقاء رئيس البرلمان نبيه بري في محاولة اخيرة للبحث عن مخارج معينة لهواجس صفير الانتخابية وامكانية اعادة النظر في بعض الدوائر الانتخابية ومنها جزين· وذكرت مصادر بري قبيل الاجتماع بأن امكانية اجراء اي تعديلات على قانون العام 2000 غير ممكنة، وان اي اقتراحات للتعديل تحتاج الى جلسة تشريعية، والى تمديد جديد لعمر البرلمان الحالي، وبالتالي تحتم تعديل مواعيد الانتخابات· واكدت المصادر ان الحكم والحكومة على توافق تام حول ضرورة اجراء الانتخابات في مواعيدها وعلى اساس القانون 2000 واي تعديل بات بحاجة الى موافقة دولية مسبقة·
انتقادات لقانون الالفين
ووصف رئيس 'الرابطة المارونية' ميشال ادة من بكركي قانون الانتخابات الساري المفعول بـ'السيئ جداً' وايده في ذلك النائب المعارض غسان مخيبر الذي اعتبر ان قانون العام 2000 غير مقبول من شرائح المجتمع اللبناني· واعلن عضو لقاء 'قرنة شهوان' المعارض جبران تويني تأييده لمواقف بكركي من الانتخابات، واوضح مع ذلك بانه مرشح على لوائح دائرة بيروت الاولى (لائحة الحريري) وانه وضع ترشيحه بعهدة البطريرك صفير، مراهناً على وحدة المعارضة في ايصال مرشحيها الى الندوة البرلمانية 'للتعويض عن اعوجاج القانون وتعزيز الوحدة الوطنية التي هي ضمانة وحصانة للبنان'·
واللافت ان بكركي شكلت منبراً لافتاً للمزايدة السياسية ولاطلاق المواقف من قبل المرشحين الطامحين للفوز بمقعد نيابي، حيث يتبارى زوار البطريرك صفير في ابراز تأييدهم لطروحاته في ظاهرة انتخابية قل نظيرها· ومع تراجع ملحوظ في حجم التظاهرات الى بكركي ، دعا النائب طلال ارسلان عقب اجتماعه مع صفير الى تأجيل الانتخابات لفترة شهر او شهرين، للبحث عن قانون عادل للانتخابات· وحذر النائب خليل الهراوي بعد لقائه صفير من مخاطر 'المال السياسي في معركة الانتخابات' ودعا الى مشاركة المسيحيين وبكثافة في الاقتراع لاختيار ممثليهم في البرلمان المقبل·

اقرأ أيضا

الآلاف يتظاهرون في إندونيسيا بحجة "تزوير" في الانتخابات