الاتحاد

الإمارات

الإمارات الأولى عربياً في معدل استهلاك الأدوية

كشف الشيخ فيصل بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للصناعة الدوائية ''جلفار'' أن دولة الإمارات تتصدر قائمة دول الخليج والدول العربية الأخرى في معدل استهلاك الأدوية سنوياً·
وقال لـ''الاتحاد'' إن قطاع الرعاية الصحية وقطاع الدواء في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي حقق نمواً بخطى ثابتة في السنوات القليلة الماضية، حيث أن نمو قطاع الرعاية الصحية في القطاع الخاص والزيادة في التأمين الصحي أدت إلى وجود نشاط في تلك الصناعة كما أن سوق الرعاية الصحية في دولة الإمارات يتوقع له أن ينمو بمعدل سنوي يبلغ 14% في السنوات الخمس المقبلة ليصل إلى 43,6 مليار درهم في العام ،2015 طبقاً لتقديرات غرفة التجارة والصناعة في دبي·
غزو الأسواق
وأشار القاسمي إلى أن صناعة الدواء تعد واحدة من أكبر الصناعات العالمية، نظراً لأن العالم يستهلك أدوية تتعدى قيمتها 300 مليار دولار سنوياً (أكثر من تريليون درهم)، لافتاً إلى أن تصدر الإمارات قائمة الدول الخليجية والعربية في معدل استهلاك الأدوية سنوياً، يعود إلى أن معظم متطلبات الأدوية في المنطقة يتم استيرادها من الخارج، ما خلق تنافساً بين زعماء صناعة الأدوية في العالم للحصول على موطئ قدم في المنطقة·
ووصف أن مستقبل هذه الصناعة في المنطقة ''مشرق للغاية''، منوهاً بأن جلفار أصبحت واحدة من الشركات الرائدة وتعد من أكبر الشركات في المنطقة حيث إنها قد قامت بالالتحاق سريعاً في مجال التقنية الحيوية ذات الصلة بمنتجات مثل الإيبوتين والأنسولين وفي ذات الوقت قامت الشركة بتوسيع قدراتها في مجال المضادات الحيوية وحتى السنة المالية لعام 2009ـ2010 ستمتلك الشركة مصانع معدة بالكامل ليكون بالإمكان إنتاج الأدوية التي تتطلب تعاملاً وإجراءات خاصة·
نمو المبيعات
وأوضح الشيخ فيصل القاسمي أن الشركة التي رفعت شعار ''لمستقبل صحي أفضل'' شهدت زيادة جوهرية في مبيعات الأسواق الخاصة وأسواق المناقصات، فقد ارتفعت مبات الأسواق الخاصة 13% في السنة الماضية، والأسواق الناشئة بنسبة تبلغ 19% في العام ،2007 ومبيعات أسواق المناقصات يتوقع لها المزيد من النمو العام ،2009 كنتيجة لفوز جلفار بمناقصات جيدة في العام الماضي·
وبلغت منح ساب 03 لجلفار ما يقارب من 124 مليون درهم، حيث ارتفعت المبيعات في أسواق المناقصات في دول السعودية والكويت والبحرين وليبيا والأردن والسودان والعراق وموريشيوس بصورة كبيرة في الوقت الذي شهدت فيه أسواق أخرى حالة من التراجع وهناك طلبات توريد مشجعة للغاية من قبل العديد من المنظمات الحكومية في دول مجلس التعاون الخليجي، التي تستقطب أكثر من 62% من إجمالي مبيعات الشركة·
وبحسب الشيخ القاسمي، فإن ''جلفار'' تعمل على وضع اسمها ضمن الأسماء الكبيرة في الصناعة الدوائية في العالم، من خلال تركيزها على العمل على التحول إلى التصنيع والاستنباط بهدف تخطي علامة التحول في المبيعات بمبلغ 1,8 مليار درهم العام ،2012 كما شرعت بإنشاء 9 مصانع وتخطط لزيادة العدد إلى 13 في غضون السنوات الثلاث المقبلة·
كما تشمل أن الخطط الطموحة تشمل مشروعاً جديداً للتقنية الحيوية بغرض تطوير الأنسولين البلوري من أجل مرض السكري، وهو ما اعتبره القاسمي دليلاً على أن الشركة تهدف لغزو مجال إنتاج الأنسولين البشري باستخدام التقنية الحيوية·
التوطين
وأضاف الشيخ فيصل القاسمي أن من أهم الأسباب الرئيسية لنجاح جلفار هو دافعها لتحقيق التفوق البشري· فالموارد البشرية المؤهلة والمتخصصة هي واحدة من مصادر القوة كما أنها تؤمن بأن استثمار موظفيها البالغ عددهم 1483 من خلال برامج التدريب المتعددة، بهدف تعزيز الكفاءة الشخصية وتطوير المهارات من أجل تحقيق أهدافها كما أنها تفخر لكونها مشاركاً في أهداف دولة الإمارات نحو تطوير الموارد البشرية وهدف التوطين حيث يشكل مواطنو الدولة أكثر من 15% من إجمالي العاملين، كما أنها تقوم برعاية الجانب التعليمي لمجموعة مختارة من الطلاب في سيعيهم للتميز الأكاديمي والبحثي·

اقرأ أيضا

ولي عهد عجمان يستقبل سفير نيوزيلندا والقنصل العام لجمهورية الصين