الاتحاد

الملحق الثقافي

نون النسوة تحتفي بالكتاب

يزخر معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي ينعقد في الفترة من 2 ولغاية 7 مارس الجاري في العاصمة أبوظبي بعدد من الأركان والزوايا التي تنظم فعاليات ثقافية ذات صلة وثيقة بالكتاب، ويأتي “الملتقى”، الركن الذي تنظمه مجموعة من النساء اللاتي اعتدن الاجتماع كل شهر لمناقشة كتاب ما وإلقاء الضوء عليه، إضافة من “النواعم” تحمل بصماتهن وترسخ حضورهن في عالم المعرفة.
وفي هذا العام يضيف الملتقى، الذي منحته اليونسكو العضوية ليكون أحد نواديها للقراءة لتوافُقه مع أهدافها في الانفتاح على الآخر واحترامه، إلى جملة فعالياته خطوة جديدة حيث عمد إلى تأصيل فكرة الملتقيات والصالونات الثقافية من خلال كتاب توثيقي يحمل عنوان “نون النسوة”، جرى إعداده لملاحقة الفكرة وظواهرها المختلفة وتسليط الضوء عليها بعد أن بدأت تأخذ بعداً ثقافياً واجتماعياً واسعاً.
وقدم الملتقى لفعالياته التي تقام خلال معرض الكتاب بالحكمة النافذة للمفكر والكاتب عباس محمود العقاد: “اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات أنفع لك من أن تقرأ ثلاث كتب جديدة”.
وقالت أسماء صديق المطوع: “في دورته الثانية بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب يكون الملتقى قد جاوز العقد على أول نشاط أقامه.
وبعد هذه السنوات ومع اتساع قاعدة معارف الملتقى، شعرنا بمسؤولية جادة تتمثل في تطوير وتفعيل عملية القراءة لتطال شريحة أكبر من القرّاء. ومن هنا عملنا على استحداث فعاليات وآليات جديدة لدعم القراءة.
فوقّع الملتقى مع مؤسسة الإمارات على اتفاقية تقوم المؤسسة بموجبها بدعم جهود الملتقى في مشروع “مقهى وكتاب” لنشر ثقافة القراءة بين جموع الشباب وتحويل المقهى إلى فضاء للحوار الثقافي والفكري، فهدفنا يكمن في الذهاب باتجاه القارئ، أي أن الكتاب يقصد القارئ ويسعى نحوه”.
وأضافت: “عمل الملتقى على إنشاء مجموعة ثقافية تجتمع شهرياً في نقاش فلسفي حيث تُثار طائفة من الأفكار الجمالية. وفي ذات السياقات وتماشياً مع التطور التكنولوجي والمعلوماتي، كان لابدّ أن يتوفّر للملتقى موقع إلكتروني خاص به، فشرع من فوره بإطلاق موقع عنوانه www.alm ltaqa ae.com.
ونأمل أن يعمل على تسهيل التواصل الجاد مع أصدقاء الملتقى من المثقفين والمهتمين بالقراءة، بالإضافة إلى تعميم التجربة ليس على المستوى المحلي وحسب، بل الإقليمي والعالمي أيضاً”.
الثلاثاء

ويستضيف الملتقى كوكبة من المثقفين والكتاب يتحدثون عن تجاربهم الإبداعية ويفتحون نقاشاً حراً مع رواد الملتقى. وتبدأ الفعاليات في العاشرة صباح الثلاثاء الموافق الثاني من مارس الجاري مع سونيا زيروالي (من اليونسكو)، تليها الأديبة إلما راكوزا والأديب بيتر ستام في 11.30 صباحاً، ثم الروائية الإيرانية آذر نفيسي في 05.00 مساءً، يعقبها الإعلامي فيليب جوديديو في 07.00 مساءً.

الأربعاء
وفي الساعة العاشرة صباح الأربعاء الثالث من الشهر، يستضيف الملتقى كتاب جائزة البوكر، فيما يخصص الفترة المسائية للكاتبة علوية صبح (05.30 مساءً)، تليها الكاتبة ليلى العثمان (05.30 مساءً) ثم جيليبرت سنويه (06.30 مساءً).

الخميس
وفي يوم الخميس الرابع من الشهر يلتقي رواد الملتقى مع الفائز بجائزة البوكر (10.00 صباحاً)، يليه لوكاس ديتريش (11.30 صباحاً) ثم أنور بن مالك (05.30 مساءً) ثم الدكتور صلاح فضل (07.00 مساءً).

الجمعة
وتتوالى فعاليات الملتقى يوم الجمعة الخامس من الشهر في الفترة المسائية فقط، حيث يستضيف سالم حميش (05.00 مساءً) تليه قيصرة شهراز (07.00 مساءً)، ثم بابسي سيحهوة (07.00 مساءً).

السبت
فيما يخصص يوم السبت لكل من: أميت شودري (10.00 صباحاً)، يان مارتل (05.00 مساءً)، نجاة مكي وغالية خوجة والدكتور عمر عبد العزيز وصالح الحيثاني للحديث عن جماليات الشكلانية بين الصورة والنص (07.30 مساءً).

الأحد
ويختتم الملتقى برنامج يوم الأحد السابع من الشهر بلقاء مع أحلام مستغانمي في العاشرة صباحاً تليها المترجمة الدكتورة هناء صبحي في الحادية عشرة صباحاً.

اقرأ أيضا