الاتحاد

عربي ودولي

إطلاق 3 آلاف سجين ومقتل وإصابة العشرات في تمرد بأوزبكستان


طشقند -: وكالات الانباء: اقتحم متمردون مباني حكومية رئيسية وحرروا اكثر من ثلاثة الاف سجين امس في مدينة انديجان شرق اوزبكستان التي تجري فيها محاكمة متطرفين بعد ان تم قتل السجانين، وقالت السلطات ان عشرة اشخاص قتلوا واصيب 34 في اشتباكات مسلحة· كما ذكرت السفارة الاميركية في طشقند امس ان انتحاريا قتل امام السفارة الاسرائيلية، وقالت وسائل الاعلام المحلية انه تم افشال محاولة الانتحاري الهجوم على السفارة· وصرح المتحدث باسم مجموعة حقوقية في انديجان سيدجاهون زينوبيدينوف ان 'المتمردين استولوا على مبنى الادارة المحلية وسجن محاط بإجراءات أمنية مشددة ولم يعد من الواضح من يسيطر على المدينة'· وأطلق المتمردون سراح اكثر من 3 آلاف سجين وتم اضرام النار في دار للسينما ومسرح· وأصبحت المباني الرئيسية في المدينة في ايدي المتمردين بما فيها مبنى ادارة المدينة· وشوهدت جثتان غطتهما الدماء امام مبنى جهاز الامن القومي المحلي ووردت تقارير عن استمرار عمليات اطلاق النار· ولم يتضح ما اذا كانت تلك جثث لمتمردين ام لرجال الامن·وقد اختفت الشرطة من الشوارع ونزلت القوات الخاصة الى المدينة·
وتوجه الرئيس اسلام كاريموف الى المدينة، وذكر متحدث باسم الخارجية في طشقند ان قوات الامن سيطرت على الوضع· وذكرت وكالة 'ريا نوفوستي' الروسية للانباء ان الاسواق والمدارس وطرق المواصلات الرئيسية في المدينة قد أغلقت· وذكرت وسائل الاعلام المحلية ان العديد من رجال الشرطة يحتجزون رهائن ويطالب خاطفوهم باستقالة الحكومة كما يطالبون روسيا بالتوسط· وعقد في الساحة الرئيسية في المدينة اجتماع حاشد طالب المشاركون فيه باستقالة الحكومة والرئيس اسلام كريموف· وتفيد بعض المصادر ان اقارب المتهمين في قضية جماعة 'الاكرمية' التي تطالب باقامة دولة اسلامية قائمة على احكام الشريعة بدأوا بالتظاهر ودعوا الى الاستيلاء على السلطة· وقال صحافي محلي ان المتمردين سيطروا ايضا على حامية عسكرية· وأعلن المتمردون انهم احتجزوا نحو عشرة رجال شرطة رهائن بعد عملية هروب من سجن وطلبوا وساطة روسية لوقف اعمال العنف·
وقال زعيم للمتمردين طلب عدم نشر اسمه 'نريد ان نرى وساطة روسية وشخصيا وساطة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لوقف اراقة الدماء· وجلس نحو عشرة من رجال الشرطة وقد قيدت ايديهم في زاوية داخل المبنى حيث اقام المتمردون مقر قيادتهم·
الى ذلك اعلنت رئاسة الحكومة الاسرائيلية ان شخصا قتل امام السفارة الاسرائيلية في طشقند في هجوم انتحاري فاشل· واعلنت رئاسة الحكومة الاسرائيلية في بيان ان حراسا مكلفين امن السفارة 'رصدوا وجود مشتبه فيه كان يحاول الدخول الى السفارة وهو يرتدي حزاما من المتفجرات'·واضاف البيان ان 'الحراس اطلقوا النار في الهواء في البداية ثم على ساقي المهاجم ثم على جسده بعد ان واصل التقدم رغم التحذيرات الموجهة اليه'·
الا ان مسؤولا اسرائيليا رفيع المستوى قال، ان الحزام الذي كان يرتديه الرجل كان خاليا من المتفجرات حسب المعلومات الاولية للتحقيق·واضاف 'من المؤكد انه قدم لاختبار الاجراءات الامنية تمهيدا لارتكاب اعتداء انتحاري'· وقررت اسرائيل رفع مستوى الانذار في السفارات الاسرائيلية في الخارج·

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة