الاتحاد

الإمارات

الرومي: الإناث يحصلن على 67% من إعانات الشؤون للأسر محدودة الدخل

مريم الرومي خلال اجتماعها مع المسؤول الأممي في دبي

مريم الرومي خلال اجتماعها مع المسؤول الأممي في دبي

بحثت معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية خلال لقائها أمس مع معز دريد نائب المدير التنفيذي لصندوق الامم المتحدة الانمائي للمرأة ''اليونيفيم''، سبل التعاون بين الجانبين للنهوض بالمرأة وتقدمها في الامارات ·
وتطرقت المباحثات الى الدور الذي تضطلع به الوزارة في تنميتها ضمن اهداف وبرامج استراتيجيتها للسنوات 2008-2010 والذي تعد المرأة أهم اولوياتها وتتضمن عددا من المبادارات الخاصة بها ومنها برنامج الارشاد والاصلاح الاسري الذي يصب اهتمامه على حل المشكلات الاجتماعية وفي مقدمتها الطلاق ومبادرة تنفيذ حملات ضد العنف الاسري وإطلاق مشروع الأسر المنتجة وإنشاء نظم معلومات الاسرة · واشارت الرومي الى أن الإناث يحصلن على 67 % من الإعانات التي تقدمها وزارة الشؤون الاجتماعية للأسر محدودة الدخل بالدولة·
وعرضت معاليها - بحضور عبدالله راشد السويدي مدير عام الوزارة - الدور الذي تضطلع به مراكز التنمية الاجتماعية والجمعيات النسائية لتنمية المرأة من خلال الندوات والمحاضرات وبرامج التوعية الاسرية التي تقدم لها وتأهيل وتدريب الاناث وتوفير فرص العمل لهن ضمن برامج الاسر المنتجة من خلال توفير المواد الاولية ومنافذ بيع المنتجات وتوفير الدعم المادي والفني لهن·
وأشارت معاليها الى الاعانات الاجتماعية التي تقدمها الوزارة للاسر محدودة الدخل من خلال قانون الضمان الاجتماعي الذي يوفر المساعدة لما يقارب 38 الف اسرة من ضمنها 67 بالمائة من الاناث شاملة المطلقات والارامل وكبار السن والبنات غير المتزوجات واليتيمات والمواطنات المتزوجات من اجانب منوهة الى أن مجموع ما قدمته الوزارة من مساعدات في عام 2008 يزيد عن 3ر2 مليار درهم·
وأشاد نائب المدير التنفيذي لصندوق الامم المتحدة الانمائي للمرأة بالمستوى الذي وصلت اليه المرأة في الامارات ومستوى الخدمات التي تقدم لها والمكانة التي تحتلها، وقدم عرضا حول البرامج التي ينفذها الصندوق ومنها برنامج الحملة ضد العنف الاسري·
وعبر عن شكره لمبادرة الوزارة بهذا الخصوص وأبدى استعداده للتعاون معها في برنامجها لمكافحة العنف الاسري والتوعية بأخطاره على الاسرة والمجتمع والتنشئة الاجتماعية والعمل على حماية الاسر من أي شكل من أشكال العنف يتعرض له افرادها لا سيما الاطفال والنساء·
وأعرب عن امله في أن يطبق برنامج الصندوق لـ ''تحفيز القطاع الخاص والاستفادة من قدراته في تعزيز دور المرأة في العمل'' في الامارات بالتعاون مع الوزارة مشيرا الى ان ''اليونيفيم'' يصدر شهادات لمنشآت القطاع الخاص التي تطبق سياسة المناصفة بين الجنسين ضمن معايير تدخل فيها المساواة في الاجور وساعات العمل وعدد الاناث في المراكز المختلفة ومنها القيادية·
وأشار الى برنامج ثالث يأمل الصندوق مشاركة دولة الامارات فيه وهو مخصص للبرلمانيات العربيات وزيادة دورهن خاصة وان الامارات تعتبر من اعلى الدول تمثيلا للاناث في مجلسها الوطني·
وأثنت معالي مريم محمد خلفان الرومي على جهود الصندوق وابدت استعدادها للتعاون معه في كل ما يعنى بتقدم المرأة في الامارات وتوفير المساواة لها في جميع المجالات·

اقرأ أيضا