عربي ودولي

الاتحاد

كاربينسكي تتهم قائدها الأعلى في فضيحة أبو غريب


واشنطن - رويترز: ألقت قائدة السجانين الأميركيين السابقة في سجن أبو غريب العراقي، الكولونيل جانيس كاربينسكي باللوم على قائدها الأعلى الجنرال جيفري ميلر في فضيحة تعذيب السجناء العراقيين وحذرت من أن الانتهاكات ربما لا تزال مستمرة هناك·
وكان ميلر قائد سجن قاعدة 'جوانتانامو' الاميركية في كوبا أرسل الى العراق ليوصي بتطوير أساليب جمع معلومات الاستخبارات وعمليات الاعتقال هناك· وفي أثناء مهمته جرت فظائع التعذيب على أيدي السجانين مثل إجبار السجناء على تشكيل هرم بأجسادهم وهم عراة ووضع أطواق كلاب حول رقابهم· وفي مقابلة مع شبكة الأخبار التلفزيونية الأميركية 'أيه· بي· سي' الليلة قبل الماضية· وقالت كاربينسكي التي عاقبها الرئيس الأميركي جورج بوش بتخفيض رتبتها من جنرال إلى كولونيل 'أعتقد أن الجنرال ميلر أعطاهم الأفكار واعطاهم التعليمات· يمكنني أن أقول بثقة إن الشرطة العسكرية لم تصمم تلك الأساليب بالتأكيد ولم تذهب الى أبو غريب أو الى العراق بأطواق كلاب'· وأكدت أنها عوقبت بسبب ما حدث بعد أن أصبح السجن تحت قيادة أخرى غيرها· وقالت إن محاميها يعتقدون انه توجد اسباب لاتخاذ اجراء قضائي بشأن الطريقة التي عوملت بها·وقد ظهرت حالات تعذيب عديدة أخرى، حتى بعد أن أثار نشر صور الفظائع في أبو غريب العام الماضي انتقادات دولية للولايات المتحدة·واشارت كاربينسكي إلى ان الانتهاكات ربما مازالت تحدث في السجن، قائلة 'لعدة أشهر بعد ان علمت للمرة الاولى بأمر الصور قلت: على الاقل هذه الصور ستوقف ذلك· لكنني لست مقتنعة بذلك·
وفي السياق، زعم محامي جندية احتياط أميركية متهمة بتوصيل أسلاك كهرباء إلى سجين عراقي بعد وضع قناع على رأسه، أنها فعلت ذلك في اطار مزحة اشتركت فيها مع السجين وأنها صورت الانتهاكات لأنها أرادت توثيق ما شعرت بأنه سلوك خاطىء· وقد دفعت الجندية سابرينا هارمان بأنها بريئة من اتهامات التآمر والتقصير في اداء الواجب واساءة معاملة سجناء· وقال محاميها فرانك سبينر لهيئة محلفين عسكرية في بداية محاكمتها أمس الأول 'غضبت في وقت مبكر لا يتجاوز 20 أكتوبر عام 2003 بسبب بعض الاشياء التي كانت تراها· شعرت انها اهينت نتيجة لما شاهدته وأعربت عن أملها في انه في مرحلة ما سيمكنها ان تثبت ما يحدث'·
والمتهمة مرتبطة بالعديد من أكثر صور الانتهاكات بشاعة وظهرت في إحداها بالقرب من سجناء عراقيين عراة وهي متهمة بتصويرهم عندما اجبروا على الاستمناء· كما انها متهمة ايضا بتوصيل الأسلاك الى معتقل اطلق عليه اسم 'جيليجان' و تم إبلاغه بأنه سيتم صعقه بالكهرباء اذا خطا بعيدا عن صندوق بجانبه· وقال سبينر 'لقد كانت مزحة· جيليجان فهمها على انها مزحة· لقد كان الامر برمته جزءا من علاقتهما وكانت علاقة تتجاوز ما أظهرته الصور'·وعرض ممثل الادعاء العسكري الكابتن تشاك نيل صور انتهاكات ظهرت فيها سابرينا هارمان· وقال 'إن الدافع وراء هذه الاعمال كان القسوة وليس جمع معلومات استخبارات عسكرية· هذا الامر يتعلق بجنود يضحكون ويمزحون ويمرحون على حساب المعتقلين'·

اقرأ أيضا

مقتل 4 شرطيين عراقيين بانفجار في محافظة نينوى