الاتحاد

الإمارات

حمدان بن محمد يطلق بطولة جديدة للصيد بالصقور

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي إطلاق بطولة جديدة للصيد بالصقور، اقتصرت منافساتها على فئتي ''شاهين'' و''تبع'' في منطقة سيح الدحل، حيث أمر سموه باستحداثها وتنظيمها بشكل سنوي على هامش بطولة فزاع للصيد بالصقور·
كما أمر سموه بمنح أصحاب الصقور الفائزة جوائز نقدية بلغت 1,7 مليون درهم، حيث تصدر السباقات 19 صقراً بينهم 13 من فئة ''الشاهين'' و 6 من فئة ''تبع'' وحصل على لقب ''أفضل صقر'' في البطولة الصقار عمر علي حميد بن مويزة·
وتميزت البطولة التي بذلت فيها اللجنة المنظمة التابعة لمكتب بطولات فزاع التراثية بسرعة تنظيمها، والاستغناء بشكل تام عن تقنية ''التلواح'' المتبعة في سباقات الصيد بالصقور التقليدية، واستبدال الطريدة بطيور الحمام الذي يطلق في الجو مباشرة ليتم بعدها احتساب الزمن الذي يستغرقه الطير من أجل الظفر بها·
وجاءت توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، بإضافة البطولة الجديدة إلى بطولات فزاع التراثية الأخرى وهي اليولة، الرماية الحرة للجنسين، الغوص الحر، الصيد بالكلاب، الصيد بالصقور، في إطار حرص سموه على توفير جو من التنافس بين الشباب ومزيد من التواصل مع مسابقات من شأنها أن تزيد من أواصر الارتباط بالتراث الإماراتي·
وأكد سيف بالكديدة المشرف على البطولة الجديدة للصقور اختلافها عن غيرها من بطولات الصقور لعدة أسباب منها أن ميقاتها يشير إلى تميز الشاهين والتبع عن غيرهما من الصقور فيما يتعلق بتبديل الرش الذي يتأخر في هذين النوعين بالتحديد، موضحا أن البطولة شهدت صقوراً في غاية التميز من فئتي الشاهين والتبع يطلق عليها ''الوحش'' نظراً لقدرتها الفائقة على الظفر بالطريدة·
وأوضح أن الاستغناء عن التلواح والاعتماد على صيد الحمام جاء لإثبات مهارة هذين النوعين خاصة الشاهين نظراً لأن صيد الحمام تحديداً يحتاج إلى سرعة ومهارة مميزتين من الصقر·

اقرأ أيضا