الاتحاد

أخيرة

قراصنة صينيون يهاجمون موقع «وول ستريت جورنال»

واشنطن (د ب أ) - أعلنت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية أنها تعرضت لهجمات من قراصنة صينيين. وجاء ذلك بعد يوم من إعلان صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أيضا أنها تعرضت لهجات مماثلة استمرت 4 أشهر.
وقالت شركة «داو جونز» ناشرة الصحيفة إن قراصنة صينيين تسللوا إلى الخادم الخاص بها، مشيرة إلى أنها كانت محاولة واضحة للتجسس على الصحفيين الذين يغطون الأحداث في الصين.
ونقلت الجريدة عن مصادر مطلعة أن مكتب التحقيقات الاتحادي «إف بي آي» في الولايات المتحدة يجري تحقيقا في هذه الهجمات التي تستهدف وسائل الإعلام على مدار أكثر من عام. وأوضحت «نيويورك تايمز» الأميركية أن بداية الهجمات «تزامنت مع نشر تحقيق على موقعها الإلكتروني في 25 أكتوبر الماضي ، جاء فيه أن أقارب رئيس الوزراء ون جياباو جمعوا مليارات الدولارات من صفقات تجارية».
وأضافت أن خبراء أمن الانترنت تمكنوا في نهاية المطاف من «التخلص من القراصنة، ومنعهم من اختراق النظم». وعثر الخبراء على دليل بأن القراصنة استخدموا «طرقا كان مستشارون في المعلوماتية ربطوا بينها وبين الجيش الصيني»، وهو عدد كبير من القراصنة الصينيين يقومون بهجمات متزامنة. ولا ينتمي الجيش الصيني لأي من الأجهزة الحكومية الصينية، ويشعر بحماس وطني زائد. وكانت بكين طلبت في السابق التوقف عن هجمات كادت تؤدي إلى توتر كبير في العلاقات مع واشنطن.

اقرأ أيضا