الاتحاد

سر السعادة

سر السعادة
ان الدنيا هي دار محنة وصراع ويأس، فالقلوب قاسية والنفوس مضطربة ولا شفاء من ذلك الا بالايمان الذي هو سر سعادة الانسان وحياة القلوب والأبدان وبلسم السعادة ومناط النجاة في الدنيا والآخرة ويورث القلوب الطمأنينة والنفوس الرضا وهو الدواء لكل الأمراض الإنسانية·فالواقع الذي نعيشه ساد فيه الفساد والفتن وعم ظلم الانسان لأخيه الانسان، أصبح الانسان يواجه مصاعب شتى تجعله يكره الدنيا يتمنى الموت، كل إنسان في هذه الحياة يمر بصعوبات لأنها دار ابتلاء وامتحان ولمعرفة مدى قوة إيمان المؤمن بالله وصبره حتى ينال الثواب والأجر العظيم وقد يكون في الابتلاء نزولا للرحمة وقرب من الله تعالى، فالصبر طريق الى محبة الله ورضوانه والرضا باب من أبواب السعادة فالدنيا فانية وكل مصيبة فيها تهون امام عذاب الآخرة، فعلينا بتذكر الموت وماذا بعد الموت حفرة ضيقة وظلمة دامسة وغربة موحشة وسؤال وعقاب وعذاب واما جنة او نار، فهذه المواقف تزيد الايمان وتبعدنا عن الغفلة والدنيا مزرعة الآخرة ومن أراد الاطمئنان والراحة فعليه بذكر الله وان نعمر قلوبنا بالطاعات قبل ان يضيع العمر فيما لا ينفع وقال تعالى: ألا بذكر الله تطمئن القلوب·
فإذا نظرنا الى واقع أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم كانوا مثالاً للأمة في الصبر عند الشدائد لأنهم آمنوا حق الايمان بأن نصر الله مرهون بالصبر، ويقول الشاعر:
ولرب نازلة يضيق بها الفتى
ذرعا وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
فرجت وكان يظنها لا تفرج
فالإيمان بالله والعمل الصالح هو الحياة الطيبة فالحمد لله على نعمة الاسلام ان السعادة في الايمان·· والايمان في القلب·· القلب لا سلطان لأحد عليه سوى الله يجب ان نكون مع الله حين تشتد الشدائد وتنزل النوازل فهو الرجاء حين تضيق وهو الصاحب ان طغى الهم·
فنسألك الفرج يا مفرج الهموم وغافر الذنوب وساتر العيوب·
ذكرى هزاع نعمان

اقرأ أيضا