الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد: عهد جديد لعلاقات الصداقة والتعاون بين الإمارات وروسيا

الرئيس الروسي لدى استقباله محمد بن راشد في الكرملين أمس

الرئيس الروسي لدى استقباله محمد بن راشد في الكرملين أمس

استقبل فخامة الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف بقصر الكرملين في موسكو مساء أمس صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، و رحب بزيارة سموه لروسيا معتبراً أنها بداية مرحلة جديدة لعلاقات متميزة لتعزيز الصداقة التاريخية التي تربط بلاده مع دولة الإمارات على المستويين الرسمي والشعبي·
من جهته أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن سروره بزيارة موسكو ولقائه فخامة الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف، مؤكداً سموه أن هناك معطيات جديدة تبشر بعهد جديد من علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين في مختلف الصعد·
حضر اللقاء أعضاء الوفد المرافق لسموه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات ومعالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء ومعالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي ريم إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة وعمر سيف غباش سفير الدولة لدى روسيا، كما يرافق سموه وفد من كبار رجال الأعمال في الدولة·
وقد أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وفخامة الرئيس الروسي مباحثات تركزت على إيجاد آليات عملية وفاعلة لتوسيع آفاق التعاون بين البلدين لزيادة حجم التبادل التجاري بما يتماشى ومستوى علاقات الصداقة التي وصفها الرئيس الروسي بالتاريخية بين شعبي البلدين ·
وتناولت المباحثات كذلك العمل على تأسيس شراكة استراتيجية للتعاون الثنائي وذلك في ظل الازمة الاقتصادية العالمية والتأكيد على دور البلدين في تخطي هذه الأزمة والسعي الى تجاوزها من خلال توطيد جسور التواصل بين البلـــدين على مستوى القطاعين العام والخاص · وتطرق الحديث خلال المباحثات الى أزمة الشرق الاوسط وقضايا إقليمية أخرى وسبل تعزيز السلام في مناطق التوتر خاصة في منطقة الشرق الاوســـط حيث أكـــد صــــاحب السمو الشـيــخ محمد بن راشـــد آل مكتوم دور روسيا المحوري في حل قضية الشعب الفلسطيني وإقرار حقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة كبقية شعوب المنطقـــة ·
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قد أعرب عن تطلعه لأن تسفر زيارة سموه لروسيا الاتحادية عن نتائج إيجابية وملموسة في شتى المجالات، وعلى الصعد كافة من أجل خدمة المصالح المشتركة لشعبينا وبلدينا، والعمل على ضخ دماء جديدة في عروق الاقتصاد العالمي وإنعاشه·
وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تصريح أدلى به لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء عقب وصوله إلى موسكو في زيارة رسمية لها ''نحن على يقين بأن هذه الزيارة التي سنلتقي خلالها فخامة الرئيس ديمتري ميدفيديف ودولة رئيس الوزراء فلاديمير بوتين ستسفر عن التوصل الى رؤى مشتركة وأفكار جديدة وخلاقة تؤسس لعلاقات ثنائية قائمة على الاحترام والمنافع المتبادلة، والعمل على تفعيل دور الأفراد والمؤسسات العامة والخاصة لتلعب دوراً إيجابياً وفاعلاً في توطيد أواصر الصداقة التاريخية التي تربط شعبينا، لا سيما في الميادين الثقافية والسياحية والتكنولوجية والعلمية وغيرها التي نعول عليها في تعبيد الطريق وصولاً إلى شراكة اقتصادية واستثمارية أساسها التواصل الحضاري والإنساني'' ·
وفيما يلي نص التصريح ''إن زيارتنا إلى موسكو على رأس وفد بهذا المستوى والذي يضم وزراء ومسؤولين وفعاليات اقتصادية من القطاع الخاص في دولة الإمارات إنما تعكس مدى حرصنا الأكيد واهتمامنا كقيادة وحكومة وشعب بمد جسور جديدة وفتح قنوات نعبر من خلالها إلى آفاق أرحب وأوسع، تفضي إلى بناء قاعدة صلبة للتعاون والشراكة الاقتصادية والاستثمارية بين دولة الإمارات وجمهورية روسيا الاتحادية·
إننا نتطلع الى هذه الزيارة بتفاؤل كبير مفعم بالأمل والثقة بأنها ستتمخض عن نتائج إيجابية وملموسة في شتى المجالات وعلى الصعد كافة من أجل خدمة المصالح المشتركة لشعبينا وبلدينا والعمل على ضخ دماء جديدة في عروق الاقتصاد العالمي وإنعاشه· نحن على يقين بأن هذه الزيارة التي سنلتقي خلالها مع فخامة الرئيس ديمتري ميدفيديف ودولة رئيس الوزراء فلاديمير بوتين ستسفر عن التوصل إلى رؤى مشتركة وأفكار جديدة وخلاقة تؤسس لعلاقات ثنائية قائمة على الاحترام والمنافع المتبادلة والعمل على تفعيل دور الأفراد والمؤسسات العامة والخاصة لتلعب دوراً إيجابياً وفاعلاً في توطيد أواصر الصداقة التاريخية التي تربط شعبينا لا سيما في الميادين الثقافية والسياحية والتكنولوجيــة والعلمية وغيرها التي نعول عليـها في تعبيد الطريق وصولاً إلى شراكة اقتصادية واستثمارية أساسها التواصل الحضاري والإنساني ·

محمد بن راشد يقوم بجولة في الساحة الحمراء

موسكو ( وام)- في إطار حرص سموه على التعرف إلى ثقافات ومعالم البلدان التي يزورها قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله'' مساء أمس بجولة سياحية ميدانية في الساحة الحمراء التي تعتبر رمزاً من رموز النصر والثورة الاشتراكية السوفييتية وباتت معلماً من معالم التراث والسياحة والتسوق·
وتجول سموه يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء وعدد من أعضاء الوفد المرافق لسموه تجولوا في مختلف معالم الساحة الحمراء التي تؤرخ لذكرى بناء العاصمة الروسية موسكو عام 1147 للميلاد حيث قال يوري دولجو روكي '' هنا ستبنى موسكو وستكون عاصمة روسيا منذ عام 1147 '' ·
ومن أهم معالم الساحة جدار قصر الكرملين الذي بني من الخشب آنذاك واحترق عدة مرات ثم أعيد بناؤه حتى بات على وضعه الحالي ، وقرب الجدار الذي يحيط بقصر الكرملين يوجد رفات العديد من الزعماء السوفييت والثورة الاشتراكية وضريح لينين الزعيم الاشتراكي الشيوعي المعروف الذي مازال مسجى في قبره وهو محنط ويحمل بيده اليمنى قلماً ويده اليسرى على صدره ، وهو من معالم الساحة الحمراء التاريخية الذي بني عام 1924 بعد وفاته· وهناك أيضا برج الكرملين الذي يعلو أحد جدرانه بطول 71 متراً وتعلو ساعة الكرملين وفي أسفله البوابة التي يعبر منها زعماء الكرملين إلى داخل القصر العريق·
ومن معالم الساحة الحمراء النادرة والفريدة في العالم من حيث تصميمها هناك كنيسة بنيت عام 1548 على يدي المهندس الإيطالي '' فاسيلي بلاجيني'' الذي فقئت عيناه بعد تصميم وبناء الكنيسة لمنعه من تصميم كنيسة مماثلة من بعدها·
وزار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مركز جوم للتسوق الذي يعود تاريخه لعصر القياصرة الـــروس حيـث كــان يعرف بالدوما أي البرلمان وتم تحويلـــه في عصر البروسترويكا الروسية إلى مركز تسوق مخصــص للماركات العالمية من الأزياء والمجوهرات والإكسسوارات والعطور وغيرها·
وتجول سموه ومرافقوه في ردهات وأقسام المركز وسط جموع المتسوقين من المواطنين الروس والسياح الأجانب ويعتبر مركز التسوق تحفة فنية معمارية يتكون من أربعة طوابق·
وأبدى سموه إعجابه بالحضارة الروسية العريقة ، معرباً عن سعادته بمشاهداته الميدانية خلال الجولة التي قام بها سموه تحت المطر والثلوج تغطي ساحات ومناطق موسكو المحيطة بالساحة الحمراء·

اقرأ أيضا