الاتحاد

رمضان

رئيس جهاز الأمن العام: فشلي الأكبر هو منع قتل غاندي


بعد خمس سنوات من توليه رئاسة جهاز الأمن العام (الشاباك)، ودع آفي ديختر مؤخرا لجنة الخارجية والأمن البرلمانية· وقد أثار ديختر انطباع أعضاء اللجنة من خلال الكلمة التي ألقاها والتي اعترف فيها بما سماه أكبر فشل مني به خلال خدمته، وهو عدم تمكنه من منع اغتيال الوزير رحبعام زئيفي (غاندي)· وقال ديختر إن الشاباك كان مسؤولاً عن حماية غاندي، وقد مني بفشل لاذع ·
وأشار، أيضاً، إلى أنه تم القضاء على عشر خلايا مسلحة ، تسعة فلسطينية وواحدة يهودية· وأضاف: يمنع الفصل بين شاباك جيد يحارب المقاوم الفلسطيني وشاباك سيء يحارب الارهاب اليهودي· عندما يتم الفصل بينهما يتم الاجحاف بحق التنظيم الفلسطيني لأن المقصود الأشخاص أنفسهم ·
النائب عوزي لنداو (ليكود) قال خلال الجلسة: رئيس الشاباك يتحلى بالشجاعة وهو يدفع ثمن ذلك، لأن من يتجرأ على قول رأيه المهني المختلف عن رأي رئيس الحكومة يدفع الثمن ·
أما النائب إيهود ياتوم فقال: ليس من المعقول أن نترك رئيس الشاباك يغادر منصبه فقط لأنه فتح قلبه وأظهر مصداقيته المهنية· كما أعرف لقد رغب ديختر بالخدمة لسنة أخرى لكن الأمر لم يكن ممكناً لأسباب تتعلق برئيس الحكومة ·
وقال النائب يوسي سريد من حزب (ياحد) لديختر: أنا أراك هنا وأتذكر الأربعة الذين سبقوك في هذا المنصب، والذين كشفوا النور قبل استقالتهم· أتذكر الحوار العلني لهؤلاء الأربعة والعوامل المشتركة بينهم - اعترافهم بضرورة انهاء الاحتلال عاجلاً· أتساءل عما إذا كنت أنت، أيضاً، ستشارك في حوارهم المقبل· على كل حال من المؤكد أنني على أهبة الاستعداد لسماع ما ستقوله بعد استقالتك ·

اقرأ أيضا