الاتحاد

الرئيسية

منتخبنا يختتم تدريباته الليلة استعداداً للقاء السعودية

منتخبنا يختتم تدريباته الليلة استعداداً للقاء السعودية

منتخبنا يختتم تدريباته الليلة استعداداً للقاء السعودية

يختتم منتخبنا الأول لكرة القدم تدريباته على ستاد الملك فهد بالرياض مساء اليوم بخوض آخر حصة تدريبات للتعود على أرضية الملعب ووضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة التي ستلاقي السعودية غداً ضمن الجولة السادسة لتصفيات كأس العالم 2010.
وأجرى منتخبنا حصتين في الرياض التي وصل إليها أمس الأول قادماً من كوريا الشمالية حيث خصص الجهاز الفني الحصة الأولى لازالة تعب السفر وارهاق المباراة عن اللاعبين بينما بدأ أمس في التركيز على بعض الجوانب الفنية والتكتيكية وتوجيه اللاعبين لتطبيق التعليمات المطلوبة.
وحرص الجهازان الفني والإداري في استئناف التدريبات بعد مباراة كوريا الشمالية على تعريف اللاعبين بأهمية الدفاع عن سمعة كرة الإمارات في لقاء الغد وتقديم صورة مشرفة وانهاء النتائج السلبية التي تعرض لها الأبيض في المرحلة الماضية.
وتم التشديد على بذل كل الجهد داخل الملعب والتركيز في المباراة خاصة وأن مستويات الكرة الخليجية متقاربة والظروف متشابهة ولا توجد صعوبات حقيقية تحول دون تقديم منتخبنا لأداء لائق يرضي على الأقل الجماهير الإماراتية بغض النظر عن النتيجة.
وشدد الفرنسي دومينيك مدرب المنتخب على أن المهمة لم تنته وأن أمام منتخبنا مباراة قوية غداً يجب أن يثبت فيها اللاعبون حقيقة امكاناتهم خاصة وأن آخر مواجهة جمعت بين المنتخبين في كأس الخليج الماضية قدم خلالها الأبيض أداء جيداً وسيطر على اغلب فترات اللقاء لكنه خسر بأخطاء بسيطة، وبالتالي لا بد من تأكيد قدرة المنتخب الإماراتي على مواجهة المنتخبات القوية وتقديم عروض مشرفة.
وتشهد تشكيلة منتخبنا بعض التغيرات في مقدمتها عودة إسماعيل مطر بعد غيابه عن الجولة الماضية بسبب حصوله على انذارين حيث سينضم إلى خط الهجوم مما يعد دعماً قوياً للخط الأمامي ودفعة معنوية لزملائه نظراً لقيمة هذا اللاعب في تشكيلة المنتخب والأهمية التي يلقاها خاصة في مواجهة المنتخبات الخليجية والتي تحسب ألف حساب لإسماعيل مطر. ويشارك المهاجم محمد الشحي منذ البداية بعد المستوى الطيب الذي قدمه أمام كوريا الشمالية بمجرد دخوله في الشوط الثاني، اما في الوسط والدفاع فينتظر أن يحافظ المدرب على ثبات التشكيلة على أن تتضح الصورة بشكل كامل في تدريب اليوم بناء على الطريقة التي سيعتمدها سيتبعها الأبيض.
من جهة أخرى يغيب سيف محمد بسبب الوعكة الصحية التي تعرض لها في كوريا الشمالية .
كما تدرب محمد قاسم بالرغم من اصابته في أصابع يده حيث أكدت الكشوفات الطبية عدم وجود كسر وبالتالي بامكانه المشاركة في المباراة، وبذلك تكتمل الصفوف داخل بعثة الأبيض على ان يبقى الاختيار الأخير بيد المدرب دومينيك باتنيه والذي حرص خلال التدريبات على التأكيد للاعبين بعدم وجود اي ضغوطات عليهم وأن المـــــــجال أمامهم مفتوح للرد على الظروف الصعبة التي مروا بها في بداية التصفيات وتقديم وجه مشرف في المباريات المتبقية.


محمد مطر غراب:
«البحث عن الذات» شعارنا أمام «الأخضر» في موقعة الرياض



الرياض (الاتحاد) - أكد محمد مطر غراب رئيس بعثة المنتخب الوطني في مباراتي كوريا الشمالية والسعودية أن المرحلة المقبلة من مشاركة الأبيض بتصفيات كأس العالم بحاجة إلى إعادة تحديد استراتيجية جديدة وذلك على ضوء النتائج المسجلة خلال الجولات الماضية وتلاشي أمل المنافسة على بطاقة التأهل.
وقال: إن هدف الأبيض بداية من مباراة السعودية هو البحث عن الذات واستعادة القليل مما فقده في الفترة الماضية خاصة أن المواجهة ستكون ديربيا قويا تساعد اللاعبين على إظهار حقيقة مستواهم مشيراً إلى أن أهمية العامل النفسي في مثل هذه اللقاءات الحماسية للتغلب على المصاعب وتقديم صورة مختلفة. وأضاف: اتحاد الكرة حاول في الدور الثاني من التصفيات انقاذ ما يمكن انقاذه ووفر كل ممهدات النجاح من معسكر خارجي في نفس ظروف مباراة كوريا الشمالية وعلى نفس الأرضية وإقامة تجارب ودية ورحلة طيران خاصة الا أن تأثير البداية السلبية كان وراء فقدان حظوظ المنافسة بالمجموعة حيث كانت رغبة المنافس أقوى منا للظفر بالنقاط الثلاثة وتصدر المجموعة. وأوضح غراب أن دوافع بقية المنتخبات الأخرى بناء على وضعها في الترتيب وحصيلتها من النقاط أقوى من رغبة منتخبنا في محاولة الرجوع في البطولة خاصة وأن الأبيض يلعب مباراتين متتاليتين خارج ملعبه ويسعى للتغلب على ظروفه الصعبة بسبب النقص العددي خاصة على مستوى الهجوم.
وقال:العناصر التي لعبت أمام كوريا الشمالية حاولت تنفيذ المطلوب منها الا أن الظروف الصعبة لم تساعد على تحقيق المطلوب، مشيراً إلى أنه حتى أحمد خليل الذي شارك مباراة كاملة تحمل مسؤولية كبيرة في ظل غياب بقية المهاجمين.
أخطاء البداية
وحول حقيقة الفارق الذي اتسع بيننا وبين بقية المنتخبات الأخرى المشاركة في التصفيات قال محمد مطر: ما يعيبنا هو اننا كنا في اسوأ حالاتنا في بداية مشوار التصفيات حيث لا يزال الأبيض يدفع ثمن البداية السيئة وعدم التجهيز الجيد لاستحقاق في حجم الصعود إلى كأس العالم. وقال: إن بطولة على هذا القدر من الأهمية تحتاج إلى عمل مركز ودقيق الا اننا تركنا كل الأمور بيد الجهاز الفني بما فيها الجوانب الإدارية مما كان له الانعكاس السلبي على المحصلة.
وأضاف: إن أسلوب العمل خلال فترة المدرب الفرنسي ميتسو كان غير سليم بالرغم من قيمة وتاريخ المدرب حيث إن الهدف الأول الذي كنا نطمح إليه بعد كأس الخليج هو التأهل إلى كأس العالم، لكن التحضيرات والاستعدادات حتى خلال نهائيات أمم آسيا لم تكن بقيمة الاستحقاق الذي ينتظرنا.
وأشار غراب إلى أهمية التخطيط المسبق والتنفيذ الدقيق وتضحية الجميع لتحقيق الهدف قائلاً: شاهدنا في مباراة كوريا الشمالية توحداً حول المنتخب وتسخيراً لكل الامكانات لخدمته من جماهير ومسؤولين ولاعبين الأمر الذي جعل كوريا الشمالية تصعد إلى المركز الأول وتتصدر المرشحين للوصول إلى المونديال. وقال: إن الترتيب الحاصل في المجموعة هو انعكاس واضح لإعداد كل منتخب لهذه المنافسات حيث سيغير الوضع الحالي العديد من المفاهيم السائدة في الوسط الرياضي وبالاخص داخل الإمارات.
وأضاف: أن ترتيب المجموعة بناء على تاريخ المنتخبات غير منطقي اما على مستوى العمل والتحضير والأداء في المباريات فهو نتاج طبيعي للجهود المبذولة. وقال: منتخب كوريا الشمالية كتب تاريخاً جديداً من خلال تصفيات المونديال بينما فقد منتخبنا العديد من مكاسبه في نفس المسابقة.
استراتيجية جديدة
وطــــــــالــــــــــب غـــراب اللـــــجنة الفنية خلال المرحلة المقبلة بدارسة المشاركة بدقة ووضع استراتيجية انطلاقاً من الواقع الذي يعيشه المنتخب والعناصر التي يمتلكها خاصة واننا لا نملك استحقاقات كثيرة بعد التصفيات مما يتوجب عدم الاستعجال في اتخاذ القرارات سواء فيما يتعلق بالجهاز الفني الذي سيتولى الاشراف على العمل في المرحلة المقبلة أو اختيار اللاعبين القادرين على افادة الأبيض لاحقاً مع الوضع بعين الاعتبار كافة العوامل المساندة الأخرى من تصحيح علاقة المنتخب بالجمهور وتوطيد العلاقة مع الإعلام واطلاعه على البرامج والخطط واشراكه في تحقيق أهداف المرحلة المقبلة.
وأشار غراب إلى المنتخب مثل الفريق حصيلة المسابقة المحلية وذلك من خلال الدقة في اختيار اللاعبين والاعداد للاستحقاقات سواء التجمعات أو البطولات والمباريات الودية حتى نعرف المؤشر الحقيقي، وبالتالي يتطلب الإعداد تعاملاً دقيقاً يضمن الدخول في المنافسات بجدية وتركيز عال على عكس ما حصل للأبيض في اعداده وتجهيزه لتصفيات المونديال.
وأكد مطر غراب على ضرورة الاستفادة من المواجهات الخارجية والداخلية للتعرف على ظروف اللعب أمام جماهير غفيرة تسخر كل جهودها لخدمة منتخبنا إلى جانب تفعيل دور عاملي الأرض والجمهور لدينا للاستفادة منهم مثل بقية المنتخبات الأخرى.
وقال: بعض الايجابيات التي تحققت بعد رحيل ميتسو بحاجة إلى دعم أكثر مثل توزيع الأدوار داخل المنتخب الأول وقيام الجهاز الإداري بمهمته بعيداً عن الأمور الفنية بما يضمن تطبيق الأهداف التي تم تحديدها إلى جانب التغيير الحاصل في أداء الأبيض حيث أصبح منتخبنا يلعب كرة شاملة وبمزيد العمل بالامكان تحسين الأداء والارتقاء بالمستوى.


أشعة لعبد الرحيم جمعة

الرياض (الاتحاد) - أجرى عبد الرحيم جمعة كابتن منتخبنا الوطني أمس أشعة وفحوصات في احد مستشفيات الرياض وذلك بعد إحساسه ببعض الآلآم خلال حصة تدريبات أمس الأول.
وأطمان الجهاز الطبي على سلامة اللاعب وقدرته على المشاركة في مباراة الغد أمام السعودية.
وتم تخصيص تدريبات خاصة لعبد الرحيم من أجل التعافي بسرعة واستعادة كامل جاهزيته البدنية.



حمدان الكمالي:
هدفنا تشريف كرة الإمارات

الرياض (الاتحاد) - قال حمدان الكمالي مدافع منتخبنا إن عزيمة اللاعبين ستكون قوية في مباراة الغد على الرغم من ضياع فرصة التأهل إلى كأس العالم، حيث أكد رغبة اللاعبين في تحقيق نتيجة إيجابية بغض النظر عن أهمية اللقاء بالنسبة للمنافس.
وأضاف: المباراة ديربي خليجي لا يعرف التكهنات المسبقة ويشهد حماساً بين اللاعبين لذلك فإن منتخبنا مطالب بتقديم عرض مشرف وترك أفضل الانطباعات على كرة الإمارات رغبة في الارتقاء وتحسين المستوى.
وأوضح الكمالي أن سوء النتائج التي رافقت منتخبنا في الفترة الماضية من التصفيات يجب ألا تستمر لذلك يجب مضاعفة الجهود واللعب على أهداف مستقبلية من دون النظر إلى تأثير سباق المنافسة على بقية المنتخبات الأخرى لأن ما يهمنا هو مصلحة كرة الإمارات.
وأبدى الكمالي حسرته على ضياع الأمل مبكراً على الرغم من محاولات الأبيض للعودة في السباق إلا أن الخسائر التي تعرض لها المنتخب في بداية المشوار حكمت علينا بالخروج المبكر.
وحول الخسارة الأخيرة أمام منتخب كوريا الشمالية أكد الكمالي أن رغبة اللاعبين كانت قوية للفوز وتصحيح الوضع إلا أنهم اصطدموا بمنافس يلعب على أرضه وأمام جماهيره ومتحسم للفوز والظفر بالنقاط الثلاث واستغل العوامل المساعدة على تحقيق ذلك.
وقال: إن التصفيات عادت بالكثير من الدروس للاعبي الأبيض خاصة أن أعمارهم صغيرة وبإمكانهم الاستفادة من ذلك مستقبلاً.


طلب «غريب» من مشجع سعودي


الرياض (الاتحاد) - شهد مقر إقامة بعثة منتخبنا الأول بفندق ماريوت أمس حادثة غريبة تمثلت في دخول أحد المشجعين السعوديين بحثاً عن مدير المنتخب الأول إسماعيل راشد حيث تقدم بطلب غريب قائلاً: أرجو أن توجه لاعبي المنتخب الإماراتي بعدم الوقوف أمام المنتخب السعودي للصعود إلى كأس العالم وذلك بالتساهل في المباراة وإفساح المجال أمام لاعبي الأخضر لتحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث.
وأضاف المشجع أن الجماهير السعودية واثقة من قدرات لاعبي السعودية لكنها في الوقت نفسه متخوفة من ردة فعل منتخب الإمارات خاصة أنه يلعب من دون ضغوطات بعد خروجه من مشوار المنافسة.
واندهش إسماعيل راشد لهذا الطلب ولم يرد عليه.
يذكر أن الشارع السعودي أبدى خلال الساعات الأخيرة تخوفاً واضحاً من نتيجة مباراة الغد باعتبارها ديربياً خليجياً لا يخضع لأي اعتبارات ولا حسابات مسبقة حتى ولو أن المنتخب السعودي يملك أفضلية على منتخبنا بعد الفوز على إيران في طهران والوصول إلى النقطة السابعة.
وقامت وسائل الاعلام بشحن الجماهير من خلال توفير تذاكر مجانية من بعض الرعاة للوجود بأعداد غفيرة غداً ومؤازرة الأخضر بعد انتعاشة الأمل للمنافسة على بطاقة التأهل

اقرأ أيضا

الإمارات تتقدم 10 مراكز في مؤشر الأمن الغذائي العالمي