الاتحاد

الرياضي

هل دقت ساعة رحيل مورينيو عن إنتر ميلان ؟

مورينيو

مورينيو

تزايدت الأنباء في الآونة الأخيرة عن قرب رحيل البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب فريق انتر ميلان الإيطالي إلى فريق ريال مدريد الإسباني في الموسم المقبل، بعد توتر العلاقة بين المدرب المثير للجدل ورئيس النادي الإيطالي ماسيمو موراتي. وقدمت الصحف الإيطالية طوال الأسبوع الماضي سلسلة مؤشرات عن رغبة مورينيو (46 عاما) لخوض تجربة جديدة في الدوري الإسباني على الرغم من أن الإنتر بات قريباً من الاحتفاظ بلقب الدوري الإيطالي. ويتصدر انتر ميلان ترتيب الدوري برصيد 69 نقطة بفارق 7 نقاط عن مطارده المباشر يوفنتوس.
وكـــانــــت صحيـفـــــــــة « صـــــــــن» البريطانية كشفت في وقت سابق أن نادي مانشستر سيتي الإنجليزي الذي يرأس مجلس إدارته رجل الأعمال الإماراتي منصور المبارك قدم عرضاً مغرياً قيمته 15 مليون جنيه استرليني في الموسم الواحد مقابل الحصول على خدمات مورينيو. ولا يعرف بعد ما إذا كان انتقال المدرب السابق لبنفيكا وبورتو البرتغاليين وتشيلسي الإنجليزي لفريق ريال مدريد سيثير حفيظة جمهور «البارشا» بعدما عمل في برشلونة سابقا كمترجم للمدرب الإنجليزي بوبي روبسون ثم مساعدا للهولندي لويس فان جال. ولا ينكر مورينيو ذلك فهو أقر أن الفترة التي قضاها في النادي الكاتالوني كانت محورية في تطوره كمدرب. وأضاف خلال تلقيه شهادة دكتوراه فخرية من جامعة لشبونة التقنية في البرتغال، انه عاشق لكيفية العمل في برشلونة وانه تعلم كل طرقه التدريبية في كنف النادي الإسباني.
وقال لطلاب الجامعة: «لقد أثرت بي فلسفة برشلونة أكثر من أي مدرب آخر. ثقافة النادي فريدة من نوعها, لقد أمضيت 4 أعوام حيوية هناك حيث تعلمت المبادئ التي أطبقها اليوم كمدرب». ومنذ توقيعه عقداً لتدريب انترميلان الصيف الماضي قادما من تشيلسي دخل «الدكتور» مورينيو في صراعات كلامية جانبية مع مدربي الأندية الإيطالية والحكام ووسائل الإعلام، دون أن ينسى طبعا غريمه السابق في الدوري الإنجليزي فريق مانشستر يونايتد ومدربه اليكس فيرجوسون.
وفي الوقت الذي ظن فيه كثيرون أن مورينيو سيتغير بعد تركه الدوري الإنجليزي، إلا أن كل تلك التوقعات ذهبت ادراج الرياح مع مدرب قال عنه رئيس نادي كاتانيا الإيطالي لو موناكو: «أقول بصدق إن لدى انتر ميلان أقوى تشكيلة في أوروبا، لكن من المخجل أن يكون لديهم مدرب صاحب أكبر فم في القارة». لكن الرد من مورينيو لم يتأخر على تصريح لو موناكو قائلا إنه «سمع بسباق جائزة موناكو الكبرى، لكنه لم يسمع من قبل بمسؤول كاتانيا، متهما الأخير باستخدام اسمه للحصول على الشهرة».
مورينيو الذي يعتبر واحداً من أفضل المدربين في أوروبا، حيث فاز بأربعة القاب متتالية في الدوري (مع بورتو وتشيلسي) وكذلك قيادته الأول للفوز بكأس الاتحاد الأوروبي ودوري أبطال أوروبا لعامين متتاليين (2004 و2005), تعرض مؤخرا لانتقاد رينتزو اوليفييري رئيس الاتحاد الإيطالي لمدربي كرة القدم بعدما وصف بعض المدربين في إيطاليا بـ «عديمي الكرامة» كونهم يتركون مهمة وضع تشكيلة فرقهم لأشخاص آخرين». وقال اوليفييري: «اسألوا فابيو كابيللو مدرب المنتخب الإنجليزي، ومارتشيللو ليبي مدرب المنتخب إيطاليا، ولوتشيانو سباليتي مدرب روما ما إذا كانوا يسمحون لأشخاص آخرين بوضع تشكيل فرقهم بدلاً منهم».
من جانبه، علق كارلو انشيلوتي مدرب ميلان الإيطالي الذي يرجح النقاد أن يكون مقصودا بكلمات مورينيو : «أحرزت لقبين أوروبيين كلاعب عامي 1989 و1990 ومدرب في 2003 و2007 مع رئيس ميلان سيلفيو بيرلسكوني». واستقبل مورينيو شهر مارس بغرامة 25 ألف يورو فرضتها عليه لجنة الانضباط في الاتحاد الإيطالي لكرة القدم بسبب تصريحاته التي تلت لقاء روما والإنتر (3-3), عندما أشار إلى ما اسماه «العهر المثقف» وحمل بشدة على أندية روما وميلان ويوفنتوس، متهما بشكل خاص، بانه كسب الكثير من النقاط بسبب اخطاء تحكيمية.
وكان المدرب البرتغالي أشعل حرباً كلامية مع مانشستر يونايتد بطل إنجلترا وأوروبا والعالم قبل لقاء الفريقين في الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا نهاية فبراير الماضي. وسخر من مقارنة الاسكتلندي اليكس فيرجوسون لمهاجمه الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو بأعظم لاعبين في تاريخ اللعبة البرازيلي بيليه والأرجنتيني دييجو مارادونا.
واعتبر أنه لا يمكن وضع رونالدو في مصاف لاعبين مميزين حاليا أمثال الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي كاكا والسويدي زلاتان ابراهيموفيتش: «عندما أفكر كيف يمكن أن يكون اللاعب المثالي، أنظر إلى كاكا وميسي وابراهيموفيتش, فميسي ظاهرة, لكن في رأيي ابراهيموفيتش هو الأفضل». ورغم إحراز رونالدو للكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم والحذاء الذهبي لأفضل هداف في أوروبا فإن مورينيو خالف رأي الكثيرين دائماً، معتبراً أن رونالدو أعطي أكثر مما يستحق والدليل أنه يفشل في الارتقاء إلى مستوى التحدي في المباريات الكبيرة. وخرج انتر ميلان على يد مانشستر يونايتد بعد تعادل الفريقين ذهاباً من دون أهداف وفوز الشياطين الحمر على ملعب «اولد ترافورد» بهدفين دون مقابل

اقرأ أيضا

موناكو يستعير الجزائري سليماني من ليستر سيتي