الاتحاد

الإمارات

«تعليمية أم القيوين» تنظم مسابقة لصيد الأسماك

الطلاب أثناء مشاركتهم في مسابقة صيد الأسماك بأم القيوين (الاتحاد)

الطلاب أثناء مشاركتهم في مسابقة صيد الأسماك بأم القيوين (الاتحاد)

سعيد هلال (أم القيوين) - نظمت منطقة أم القيوين التعليمية أمس الأول، مسابقة صيد الأسماك، بمشاركة 21 طالباً من 7 مناطق تعليمية بالدولة، بهدف تعزيز وغرس تراث الأجداد والآباء في نفوس الطلاب، وتشجيعهم على ممارسة مهنة الصيد.
وفاز مكتب الشارقة التعليمي بالمنطقة الشرقية بالمركز الأول، في كمية الأسماك التي تم صيدها، وجاءت منطقة رأس الخيمية التعليمية في المركز الثاني، واحتلت تعليمية الشارقة المركز الثالث، كما حصلت منطقة دبي التعليمية على المركز الأول لصيد أكبر سمكة من حيث الحجم والوزن.
وقال حسن محمد لوتاه مدير إدارة التربية الرياضية بوزارة التربية والتعليم، إن مسابقة صيد الأسماك انطلقت منذ عام 1998، وتحظى باهتمام كبير من الوزارة، باعتبارها من الأنشطة التراثية والرياضية، التي تسهم في تعزيز المورث الشعبي والتراثي لدى الطلاب، وتشجعهم على ممارسة مهنة الصيد، والحفاظ عليها للأجيال المقبلة، وعدم ترك المهنة للآسيويين.
وأضاف، أن مدة المسابقة ساعة واحدة، وأحياناً يتم تخصيص وقت إضافي للمتسابقين، في حال عدم تمكنهم من صيد الأسماك، ويضم كل قارب فريقاً من 3 طلاب ومشرف، بالإضافة إلى المراقبين والحكام، لافتاً إلى أنه يشترط على المتسابق ارتداء سترة النجاة أثناء ركوبه القارب. وأشار إلى أن عدد المتسابقين هذا العام بلغ 21 طالباً من 7 مناطق تعليمية على مستوى الدولة، تم تدريبهم وتأهيلهم للمشاركة في المسابقة، مثمناً تعاون حرس السواحل والشرطة المجتمعية في إنجاح المسابقة، والحفاظ على سلامة الطلبة المتسابقين، وحسن استقبال إدارة منطقة أم القيوين التعليمية للمشاركين. وأكد، أن المنطقة التعليمية حريصة على تنظيم مسابقة صيد الأسماك في خور أم القيوين، نظراً لما تتميز به شواطئ الإمارة بهدوء الأمواج واستقرار الأحوال الجوية التي تساعد على ممارسة الصيد دون صعوبة، وكذلك سهولة الحركة والانتقال في البحر، وتوفر وسائل السلامة والأمان.
وقال لوتاه، إن المسابقة تأتي ضمن مسابقات التربية الرياضية لإحياء التراث الشعبي وغرس مفهومه في نفوس الطلاب، لافتاً إلى أن المسابقات لا تقتصر على الرياضات البدنية مثل كرة القدم والركض وغيرها، بل تشتمل على مسابقة التجديف وصيد السمك وتسلق الجبال.
وأضاف مدير إدارة التربية الرياضية بوزارة التربية والتعليم، أن الطالب خلال مشاركته في المسابقة يكتسب خبرة ومهارة في كيفية ممارسة الصيد، والأدوات المستخدمة، ويتعرف على أنواع الأسماك وأماكن تواجدها، ويتحمل الصبر والتعب، ويتذكر ما كان يعانيه الأجداد والآباء أثناء خروجهم إلى البحر.
وفي نهاية المسابقة، كرمت الشيخة آمنة بنت علي المعلا مديرة منطقة أم القيوين التعليمية بحضور عدد من المسؤولين بوزارة التربية والتعليم، الفرق الفائزة بالمراكز الأولى، والفريق الفائز بجائزة أكبر سمكة، بالإضافة إلى الجهات المشاركة والمتعاونة، تثميناً على الجهود التي بذلتها في إبراز الفعالية التراثية وإنجاح المسابقة.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح الحديقة الجيولوجية في بحيص