الاتحاد

الاتحاد نت

"حريم السلطان" يقتحم البرلمان التركي

لا يزال مسلسل "حريم السلطان" الذي يتناول الحياة الخاصة للسلطان سليمان القانوني، عاشر سلاطين الدولة العثمانية وصاحب أطول فترة حكم، يثير العديد من ردود الأفعال بين الأوساط السياسية في تركيا، ما دفع نائب عن حزب العدالة والتنمية الحاكم عن تقديم عريضة أمام البرلمان لوقف عرض المسلسل عام 2013.

وقال النائب عن اسطنبول في كتلة حزب العدالة والتنمية أوكتاي سارال "إنه تقدم بعريضة أمام البرلمان لإصدار قانون يسمح بوقف عرض "حريم السلطان"، مضيفا أنه في حال الموافقة عليها "يحظر (المسلسل) من البث عام 2013"، مشيرا إلى أن اقتراحه حظي أيضاً ببعض الدعم من نواب من المعارضة.

بدوره، تفاعل جمهور موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مع رفع دعوى وقف بث المسلسل عبر هاشتاق "حريم?_?السلطان".

وكتبت عبير عبدالله "أنا مستغربة هو ليه سمح بعرضه! مسلسل عبارة عن تشويه للدولة العثمانية، مصورين حياة السلطان سليمان عبارة عن نساء ورقص"، وغرد طه قائلا "إن تاريخ الدولة العثمانية لم يكن عبارة عن دسائس، نساء وجواري".

وعلق محمود آل علي "البرلمان التركي سيناقش إيقاف "حريم السلطان" وتوقعات بإلغائه بشكل نهائي ومحاسبة كل جهة قامت بتصويره".

وقال فرحة الكواري "كل الأترالك اللي قابلتهم باختلاف أديانهم ينتقدون المسلسل ويقولون لا يمثل السيرة الفعلية للسلطان سليمان".

في حين قالت (الشرير) "أول مسلسل أكون فيه محايدة كل واحد يستاهل اللي يصير فيه، لأن النظام رد الصاع بصاعين".

من جهتها، علقت ميثاء "في تركيا ينادون بوقف حريم السلطان أبصم بالعشرة لو عرفوا الستات من بكره حيطلعوا مظاهرة كلو إلا ده".

يذكر أن سليمان عرف عند الغرب باسم سليمان العظيم وفي الشرق باسم سليمان القانوني، لما قام به من إصلاح في النظام القضائي العثماني، حيث أصبح حاكمًا بارزًا في أوروبا في القرن السادس عشر، يتزعم قمة سلطة الإمبراطورية العثمانية العسكرية والسياسية والاقتصادية.

وقاد سليمان الجيوش العثمانية لغزو المعاقل والحصون المسيحية في بلغراد ورودوس وأغلب أراضي مملكة المجر قبل أن يتوقف في حصار فيينا في 1529، كما ضم أغلب مناطق الشرق الأوسط في صراعه مع الصفويين ومناطق شاسعة من شمال أفريقيا حتى الجزائر، كما سيطرت الأساطيل العثمانية على بحار المنطقة من البحر المتوسط إلى البحر الأحمر حتى الخليج العربي.

اقرأ أيضا