الاتحاد

الاقتصادي

مسار أسعار الحديد خلال 2011

أبوظبي (الاتحاد) - بدأت أسعار الحديد العام الماضي، بارتفاع بلغ نحو 10% لتتراوح بين 2600 و2650 درهماً للطن، مقارنة بنحو 2400 درهم في ديسمبر 2010، مدفوعة بزيادة أسعار المواد الأولية المستخدمة في صناعة الصلب عالمياً، فضلا عن تحسن نسبي واعتيادي في الطلب خلال فترة الشتاء بوجه عام، بحسب تجار مواد بناء ومقاولين. وفي فبراير، واصلت الأسعار ارتفاعها، ليصل سعر الطن لمتوسط 2800 درهم، مدفوعة بزيادة تكاليف الشحن، فضلاً عن زيادة أسعار المواد الأولية المستخدمة في صناعة الصلب على المستوى العالمي، إضافة إلى زيادة الطلب على الحديد ببعض دول المنطقة التي تشهد بعض المشروعات وفي مقدمتها السعودية وقطر.
وتزامنا مع حلول موسم الصيف، تراجعت أسعار الحديد بالسوق المحلية بنحو 100 درهم إلى 2700 درهم للطن خلال شهر مايو، مدفوعة بالتباطؤ الاعتيادي في الطلب بمناسبة حلول موسم الصيف، فضلاً عن انخفاض الأسعار العالمية، وزيادة المعروض من الحديد التركي، بعد ارتفاع واردات الصلب التركي إلى الدولة، نتيجة تراجع صادرات تركيا من الحديد لبعض دول المنطقة التي شهدت توترات سياسية.
بيد أن الأسعار عاودت الارتفاع من جديد في أغسطس 2011، لتسجيل 2850 درهماً، وذلك رغم تراجع الطلب خلال الصيف ورمضان، مدفوعة بارتفاع الأسعار العالمية، لاسيما بعد ارتفاع أسعار البترول والمواد الخام المستخدمة في صناعة الحديد.
ثم تراجعت أسعار الحديد من جديد بنحو 10% لتتراوح بين 2500 و2600 درهم للطن خلال شهر نوفمبر الماضي، مدفوعة بانخفاض الطلب العالمي تأثراً بتداعيات أزمة ديون منطقة اليورو، فضلاً عن التوترات السياسية بمنطقة الشرق الأوسط. وأخيرا، أنهت الأسعار عام 2011، بارتفاع طفيف لتسجل نحو 2700 درهم في ديسمبر الماضي.

اقرأ أيضا

"جارودا" الإندونيسية تلغي طلبية لشراء 49 طائرة من "بوينج 737 ماكس 8"