الإمارات

الاتحاد

الإمارات تفتح أبواب المشاركة المتنوعة للمرأة في مجالات العمل والإسهام في مسيرة البناء


أصدر مكتب شؤون الإعلام لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء دراسة تحت عنوان حقوق المرأة ، وقفت بالشرح والتحليل عند هذه الحقوق كما تناولتها المؤتمرات والاتفاقيات الدولية في إطار الشرعية الدولية لحقوق الإنسـان، وأوضحت ما حظيت به المرأة في دولة الإمارات من حقوق ومكانة سامية·
وأبرزت الدراسة الدور الكبير الذي لعبته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، في تسيير العملية التنموية بكفاءة وفاعلية بتعزيز مكانة المرأة الإماراتية وزيادة وتنويع اسهاماتها في سائر مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية مؤكدة أنه بفضل جهود سموها ومثابرتها قامت الدولة بإصدار العديد من القوانين واتخاذ الكثير مـن الإجراءات الهادفة إلى الارتقاء بالمرأة حقوقاً وواجبات·
وأكدت الدراسة أن دولة الإمارات العربية المتحدة فتحت أمام المرأة أبواب التعليم والتثقيف والتأهيل والتدريب باختلاف درجاته وبأرقى مستوياته، وأتاحت لها مجالات العمل الإداري والفني المتنوعة، وأسندت لها المناصب القيادية والتنفيذية العليا على صعيد العمل الحكومي والخاص·
وأبانت أن الدولة حرصت على حماية هذه الحقوق وعدم انتهاكها أو الخروج على مقوماتها وعناصرها من خلال آليات قانونية ومؤسسية جاء في مقدمتها الدستور بما تضمنه من نصوص ملزمة استتبع حسن تنفيذها سن قوانين وتشريعات متلاحقة أرست كافة مبادئ وقواعد رعاية حقوق المرأة والأسرة·
وأوضحت أن الإسلام منح المرأة مكانة عالية وكرمها كأم وكزوجة لها حقوق وعليها واجبات· وهذا ما تبنته المواثيق والاتفاقات والبروتوكولات الدولية لحقوق الإنسان بصفة عامة باعتبار أن المرأة جزء لا يتجزأ مـن المجتمع الإنساني، منبهةً إلى أن هذه المواثيق لا تتعارض مع مبادئ ومفاهيم الحضارات والثقافات المختلفة لكون المبادئ العامة التي ارتكز عليها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان هي مبادئ تعبر بشكل صادق عن الضمير الإنساني·
وفي سياق استعراض الدراسة للتناول الدولي لحقوق المرأة عالمياً وعربياً وإقليمياً ، قدمت تعريفاً ببعض منظمات حقـوق الإنسان الدولية المنوط بها المحافظة على حقوق ومكتسبات المرأة ومنع انتهاكها، مبينةً دور تلك المنظمات الفعال والملموس في تحسيس الرأي العام العالمي والتصدي لأخطر التحديات المرتكبة ضد حقوق الإنسان بوجه عام في ظل ما يتوافر لها من قدرات معنوية ومادية تمكنها من التحرك على كافة الأصعدة الدولية·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»