صحيفة الاتحاد

منوعات

بسبب اسمه العربي.. إيقاف ابن محمد علي كلاي في مطار أميركي

أوقف أحد أبناء الملاكم الأسطوري محمد علي كلاي واستجوب طوال ساعتين لدى عودته إلى الولايات المتحدة قادماً من جامايكا مطلع فبراير، بسبب اسمه العربي، كما ذكرت وسائل إعلام أميركية.

وكان محمد علي جونيور (44 عاماً)، المولود في فيلادلفيا (بنسلفانيا)، والذي يحمل جواز سفر أميركياً، يسافر مع والدته خليلة كماشو-علي، الزوجة السابقة لنجم الملاكمة العالمي المتوفى في 2016، كما قال محاميه وصديقه كريس مانشيني لصحيفة «كوريير-جورنال» التي تصدر في لويسفيل.

وأضاف مانشيني أن الاثنين أوقفا في مطار فورت لودردايل الدولي شمال ميامي بولاية فلوريدا في السابع من فبراير بسبب اسميهما العربيين.

وأخلي سبيل السيدة كماشو-علي بعدما عرضت للجمارك صورة لها إلى جانب زوجها السابق. أما علي جونيور الذي لم يكن لديه صورة مع والده، فأوقف لنحو ساعتين بحسب المحامي، وسئل مراراً «من أين أتيت باسمك» و«هل أنت مسلم؟».

وأجاب أنه مسلم على غرار والده، لكن عناصر الجمارك واصلوا الاستجواب.

وقال مانشيني للصحيفة «من الواضح في نظر عائلة علي أن كل ذلك متصل مباشرة بجهود (الرئيس دونالد) ترامب لمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة»، في إشارة إلى مرسوم وقعه ترامب أواخر يناير، حظر مؤقتاً الهجرة والسفر من سبعة بلدان ذات غالبية مسلمة إلى الولايات المتحدة، قبل أن يعلق القضاء تطبيقه.

وأوضح مانشيني أنه يحاول بالتنسيق مع عائلة علي معرفة عدد الأشخاص الآخرين الذين أوقفوا لاستجوابات مماثلة، وأنهم ينوون رفع شكوى على المستوى الفدرالي.

ولم يرد المسؤولون في المطار والجمارك على أسئلة الصحيفة المتعلقة بهذه القضية.

وتوفي محمد علي كلاي في الثالث من يونيو عن 74 عاماً بعد صراع مع مرض باركنسون على مدى 32 عاماً. وكان ولد في لويسفيل (كنتاكي) حيث ووري الثرى في مأتم مهيب.

وبدل اسمه في 1964 لدى اعتناقه الإسلام، وتخلي عن اسمه الأصلي كاسيوس كلاي واختار اسم محمد علي.

وبعد أن أصبح بطل العالم بلا منازع في الوزن الثقيل، صدم الرجل «الأعظم»، كما كان يصف نفسه، الولايات المتحدة في 1967 برفضه أداء الخدمة العسكرية والتوجه للقتال في حرب فيتنام.

تزوج أربع مرات، وله سبع بنات وابنان.