صحيفة الاتحاد

الرئيسية

محمد بن راشد: القرقاوي تحمل مسؤولية دبي القابضة بأمانة وإخلاص

  أعلنت دبي القابضة عن تحقيقها أرباحاً قياسية في نتائجها المالية للعام 2016 محققة نمواً في عائداتها 16.8% لتصل أكثر من 16.84 مليار درهم، ونمواً في أرباحها 8% لتصل 6.32 مليار درهم كما أعلنت عن سداد آخر دفعة من السندات المستحقة عليها.
وأعلن رئيس دبي القابضة معالي محمد عبدالله القرقاوي أنه وبعد موافقة كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وبعد وضع دبي القابضة على مسار نمو متسارع وواضح فإنه يعلن عن انتهاء مهمته كرئيس لدبي القابضة لإفساح المجال لغيره من الطاقات الوطنية ولتكريس وقته للعمل الحكومي بشكل كامل خلال الفترة المقبلة.
وفي تعليق له بمناسبة انتهاء مهمة القرقاوي في دبي القابضة صرح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بأن أداء دبي القابضة منذ بدء عملياتها قبل 18 عاماً كان مختلفاً وناجحاً حيث استطاعت إضافة قطاعات جديدة ومبتكرة لاقتصادنا الوطني، واستطاعت تأسيس مجمعات للإعلام والمحتوى والتقنيات المتقدمة والتعليم والمعرفة والتصميم والأبحاث المتقدمة، فضلا عن تأسيسها معالم عقارية في دبي وعلامة رائدة في الضيافة عالمياً.
وأثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أداء معالي محمد القرقاوي خلال الفترة السابقة حيث قال «نشكر محمد القرقاوي على تميزه في كافة مسئولياته، وأدائه في دبي القابضة كان استثنائياً، وخدمته لوطنه في كافة المجالات محل تقديرنا الدائم».
وأضاف سموه «دبي القابضة ساهمت في إضافة قيمة حقيقية لاقتصادنا الوطني، ومحمد القرقاوي نموذج للمسؤول الناجح والمخلص والمسؤول».
وختم سموه تعليقه «اخترنا محمد القرقاوي قبل أكثر من 20 عاماً عن طريق متسوقين سريين كانوا يتابعون أداءه من بعيد، وأعطيناه الكثير من التحديات التي نجح فيها، وأعطيناه ثقتنا بعد ما شاهدناه من إخلاص وتفان في خدمة مجتمعه وبلده، وهو وغيره من أبناء الإمارات المتميزين محل تقدير وفخر وشكر لعملهم وإنجازهم وإخلاصهم»، من ناحيته قال معالي محمد عبدالله القرقاوي بأن الثقة التي أولاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم له ولفرق العمل في دبي القابضة منذ تأسيسها كانت العامل الرئيسي في نجاح مسيرتها، وبأن الرؤية التي رسمها سموه لفريق العمل غيرت الكثير من طبيعة المشاريع الاقتصادية في دبي والإمارات.
وأضاف القرقاوي بأن دبي القابضة ساهمت بكل فخر في تحقيق جزء من رؤية قائد تاريخي غير وجه الاقتصاد وطريقة إدارة الأعمال وإدارة الحكومات في المنطقة، وبأن مشاريع دبي القابضة أصبحت اليوم جزءاً من نسيج الحياة والاقتصاد لتثبت صحة الاستراتيجية التي قامت عليها والتي ساهمت بشكل فاعل في تنويع الاقتصاد الوطني. وتوجه معالي القرقاوي بالشكر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على دعمه وثقته وتمكينه له ولفريق العمل لتحقيق وإنجاز الكثير من المشاريع الاقتصادية.
وأضاف معالي القرقاوي «نحن جنود في فريق محمد بن راشد وفي فريق الإمارات وسنبقى كذلك دائماً وأبداً». وفي رسالة وجهها لفريق عمل دبي القابضة بعد رحلة امتدت لـ18 عاماً معهم قال معالي القرقاوي «بدأنا في دبي القابضة في مكاتب مستأجرة وبأثاث مستعمل وقرض صغير، واليوم أعمال المجموعة تمتد في 21 دولة يديرها فريق عمل مكون من 22 ألف موظف يعملون في مختلف القطاعات». مضيفاً «كانت بداياتنا معكم مليئة بالتحدي مع قطعة أرض بعيدة عن عمران دبي وقرض بنكي يبلغ 200 مليون درهم لتصل أصول الشركة اليوم أكثر من 100 مليار درهم في مختلف القطاعات». وأضاف «ساهمت دبي القابضة بفضل جهودكم وتفانيكم في تغيير وجه الحياة في دبي تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، انتقلنا من مدينة تمتلك محطة تلفزيونية واحدة لمركز إعلامي دولي استقطب أكثر من 2000 مؤسسة إعلامية و33 ألف متخصص في المجال الإعلامي يعملون ويعيشون وينتجون ويبدعون من مدينة دبي للإعلام. حيث أصبحت دبي اليوم عاصمة للمحتوى العربي واستطاعت إضافة قطاعات جديدة لاقتصادنا الوطني».
وأضاف في رسالته «نفخر بقرية المعرفة وبمدينة دبي الأكاديمية التي تضم أكثر من 25 ألف طالب و400 برنامج أكاديمي، ونفخر بمدينة دبي للإنترنت التي تضم 1400 شركة تكنولوجية و32 ألف متخصص في التكنولوجيا، ونفخر بمجمعنا العلمي الذي يضم 3800 متخصص في مجال التقنية الحيوية والصناعات الدوائية. نفخر اليوم أيضاً بمجموعة جميرا التي تمتلك أكثر من 20 وجهة فندقية وتحمل اسماً إماراتياً عالمياً في قطاع الضيافة، نفخر بمنجزات عمرانية مثل الخليج التجاري الذي أصبح الشريان الجديد للأعمال في دبي، وبمدن ذكية في دبي ومالطا والهند وكوريا الجنوبية تمثل رسالتنا للمستقبل. نعم دبي القابضة أصحبت جزءاً من نسيج الحياة والاقتصاد في دبي بفضل جهودكم وعملكم وتفانيكم وبفضل رؤية وتوجيهات قائد عظيم كصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله».
وختم معاليه رسالته «مع نهاية مهمتي في دبي القابضة أحببت أن أوجه رسالة لجميع موظفينا بأنكم تعملون من أجل غد أفضل ومن أجل حياة أفضل ومن أجل تحقيق رؤية قيادة تسعى لإسعاد شعبها. ممتن لرحلتي معكم.. وممتن لما تعلمته منكم.. وممتن لوطن عظيم أعطاني فرصة لأخدمه وأضيف له وأبذل حياتي من أجله».