الاتحاد

الإمارات

فيضان سد وادي البيح وانهيار بطريق جبل جيس

مواطنون يتابعون جريان وادي البيح برأس الخيمة أمس

مواطنون يتابعون جريان وادي البيح برأس الخيمة أمس

فاض سد وادي البيح برأس الخيمة للمرة الثانية هذا العام بعد أن غمرته مياه الأمطار التي شهدتها الإمارة مساء أول من أمس وصباح أمس، فيما انهار جزء من الطريق الرئيسي الذي يربط الوادي بجبل جيس والحدود العمانية.
وتمكن فريق من طيران شرطة رأس الخيمة من إنقاذ عدد من المواطنين حاصرتهم المياه في الوادي صباح أمس، فيما غمرت مياه الأمطار العديد من المدارس القديمة وأغلقت المياه مداخل عدد من المدارس وسجلت نسبة الغياب ارتفاعاً في مدارس المناطق النائية.
وأدت الأمطار الغزيرة التي شهدتها الإمارة واستمرت حتى الساعة الربعة من صباح أمس إلى قطع الطريق الذي يربط وادي البيح بجبل جيس وهو الطريق الذي شهد انهياراً مماثلاً العام الماضي بعد موجة من الأمطار الغزيرة.
وبدأت دائرة الأشغال العامة والخدمات برأس الخيمة أمس إعادة ترميم ما أفسدته الأمطار فيما شرعت العديد من السيارات التابعة للدائرة في سحب المياه المتجمعة في الشوارع.
وقال المواطن سلطان الحبسي الذي كان متواجداً في المنطقة إن الأمطار التي بدأت في السابعة من مساء أمس استمرت مصحوبة بموجات من البرق والرعد حتى الرابعة من صباح أمس. وأضاف أن سد الوادي بدأ في تلقي المياه بعد اشتداد المطر واستمر تدفق المياه إلى السد حتى عصر أمس.
وأضاف الحبسي أن انهيار أجزاء من الطريق الرئيسي أدى إلى محاصرة العشرات في الوادي قبل أن يتدخل طيران شرطة رأس الخيمة لنقلهم وتابع أن كثافة الأمطار في المناطق الشمالية أعلى من كثافتها في المناطق الوسطى والجنوبية.
وقال علي الشميلي إن العديد من المساكن القديمة تضررت بصورة متباينة بسبب الأمطار، لافتا إلى أن حبات من البرد تساقطت بصورة ملحوظة على عدد من المناطق الشمالية صباح أمس.
وامتنع صيادو رأس الخيمة عن ارتياد البحر أمس على الرغم من التحسن الطفيف الذي شهدته حالة الطقس. وقال محمد علي من المتوقع تعطل حركة الصيد حتى الخميس المقبل بسبب استمرار تأثير حالة الطقس.
وأضاف علي المزروعي إن الغالبية العظمى من الصيادين لم تخرج إلى البحر خلال اليومين الماضيين ومن الطبيعي أن تخلو الأسواق من الأسماك، مشيراً إلى أن الكميات الواردة من الإمارات الأخرى لا تلبي حاجة المستهلكين بالإمارة وهو ما أدى إلى ارتفاع الأسعار.
وتسببت الرياح الشديدة المصحوبة بالبرق والرعد في تدمير العديد من واجهات المحلات برأس الخيمة أمس في الوقت الذي اضطرت فيه غالبية المحلات إلى إغلاق أبوابها بعد أن خفت حركة السيارات والأفراد في الشوارع.
وأسفرت الأجواء الماطرة التي سادت الإمارة عن وقوع عدد من الحوادث المرورية، إضافة إلى تعطل عدد من المركبات التي لاقت صعوبة في الحركة من جراء تجمع المياه واختفاء ملامح الشوارع. كما وقعت أشجار بفعل شدة الرياح المحملة بالأتربة، وجريان الأودية والشعاب في بعض المناطق.
وحذرت شرطة رأس الخيمة المواطنين من تقلبات الطقس خلال الأيام القادمة وسط توقعات بسقوط أمطار. ودعت الشرطة المواطنين والمقيمين الى عدم ارتياد البحر حتى الخميس المقبل، بسبب ارتفاع الأمواج واضطراب حالة البحر.
وكشفت شرطة رأس الخيمة عن استعدادها لمواجهة أي طارئ، بحسب ما صرح الرائد مروان عبدالله جكة رئيس قسم العلاقات والتوجيه المعنوي بشرطة رأس الخيمة الذي أضاف أنه تم التنسيق والتعاون بين جميع الأجهزة والإدارات المعنية لتلبية نداءات الاستغاثة وإسعاف الجمهور وتلقي طلبات المساعدة بمختلف أنواعها.
ونظراً إلى توجه عائلات مواطنة ووافدة للاستمتاع بمتابعة جريان الأودية، ناشد جكة بضرورة الابتعاد عن مناطق تجمع مياه الأمطار والأودية والسيول الجارية لتفادي الأخطار الناجمة عن شدة جريان المياه.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء اليابان يستقبل هزاع بن زايد