الاتحاد

الرياضي

الإمارات تطلب رسمياً استضافة نهائيات أمم آسيا 2019

ماجد حسن يحاول التخلص من رقابة لاعب كوريا الشمالية خلال التجربة الودية استعداداً للقاء فيتنام في تصفيات كأس آسيا 2015 (من المصدر)

ماجد حسن يحاول التخلص من رقابة لاعب كوريا الشمالية خلال التجربة الودية استعداداً للقاء فيتنام في تصفيات كأس آسيا 2015 (من المصدر)

تقدم اتحاد الكرة رسمياً أمس الأول، بطلب استضافة بطولة كأس أمم آسيا عام 2019، وتم إخطار الاتحاد الآسيوي، عبر تعبئة الاستمارة خلال اليوم الأخير لفتح باب الترشح.
وتدخل بذلك الإمارات منافساً قوياً للفوز بالاستضافة مع حوالي سبع دول أخرى، رغبة في تنظيم الحدث، لثاني مرة في ملاعبنا، بعد عام 1996.
يذكر أن لبنان والبحرين والسعودية وعُمان وإيران وتايلاند أعلنت خلال الأيام الماضية ترشحها لاستضافة البطولة على أن يكشف الاتحاد الآسيوي قريباً عن العدد الكامل للدول المترشحة، علماً بأن هذه البطولة مرشحة لأن تقام في غرب آسيا، بمبدأ التداول على استضافة البطولة، على اعتبار أن النسخة المقبلة ستقام في أستراليا عام 2015.
ومن المفترض أن يتم خلال الأيام المقبلة تجهيز الملف الكامل، وإرساله إلى الاتحاد الآسيوي، قبل الأول من مايو المقبل، تمهيداً لتنظيم ورشة عمل للدول المرشحة يوم 17 يوليو يتم خلالها الإجابة على التساؤلات كافة، وبعد ذلك يبدأ الاتحاد القاري بزيارات تفقدية لمنشآت الدول المترشحة بين شهري أكتوبر وديسمبر من العام الحالي، وسيقدم الاتحاد الآسيوي لهذه الدول في شهر مايو من العام المقبل 2014 كراسة الطلب النهائي، على أن يتم البت فيها خلال اجتماع الاتحاد في يوليو من العام المقبل.
وأوضح يوسف عبد الله الأمين العام لاتحاد الكرة أن طلب الاستضافة، جاء بناء على الإمكانات الكبيرة التي تتمتع بها الإمارات، والمنتخب المتميز الذي بدأ مشواره بالتتويج بلقب كأس الخليج، ومؤهل خلال السنوات المقبلة للوصول إلى مستويات أعلى، والمنافسة بقوة على الألقاب والبطولات القارية.
وقال إن استضافة الحدث عام 2019 تسهم في دعم هذا الجيل من اللاعبين، وتوفير الظروف الملائمة أمامهم لمواصلة حصد إنجازاتهم والتتويج بهذا اللقب المهم الذي تسعى كرة الإمارات للفوز به.
وعن فرص الإمارات مقارنة ببقية الدول الأخرى المرشحة، أكد الأمين العام أن المنشآت المتطورة التي تزخر بها الدولة، والخبرات التنظيمية العالمية المتوفرة، من خلال استضافة العديد من كؤوس العالم سواء للشباب، أو الناشئين أو مونديال الأندية أثبتت للقائمين على اللعبة قارياً وعالمياً أن الإمارات تملك كل مؤهلات إنجاح البطولات الكبيرة وإظهارها بالصورة اللائقة، متوقعاً أن تحظى الإمارات بفرصة كبيرة في الفوز بشرف الاستضافة، نظراً لثقة الدول الآسيوية في اتحاد الكرة، والمكانة التي يحظى بها، وأكد أيضاً أن اتحاد الكرة حريص على تجهيز ملف راق خلال الأيام المقبلة لعرضه على الاتحاد الآسيوي حسب الجدول الزمني المحدد لذلك وإبراز قدرات الدولة على استضافة البطولة وإنجاحها.
زيارة «الفيفا» 13 فبراير
من جهة أخرى تزور اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم للناشئين التي ستقام بالإمارات العام الجاري مقر «الفيفا» بسويسرا يوم 13 فبراير الجاري، لحضور اجتماع كبير، يتم خلاله استعراض برنامج التجهيز، لمختلف بطولات كأس العالم سواء الناشئين أو الشباب أو للمنتخبات الأولى.
ويتولى الوفد الإماراتي اطلاع «الفيفا» على الخطوات التي انجزها استعداداً لانطلاقة البطولة في أكتوبر المقبل.
وأبدى وفد «الفيفا» ملاحظات عن تأخر طرح تذاكر كأس العالم للناشئين على الإنترنت، حيث أوضح الأمين العام للاتحاد أن التأخير حدث، بسبب عدم اختيار الشركة المؤهلة لذلك، على أن يتم خلال الأيام القليلة المقبلة حسم الموضوع.
وأشار إلى أن اللجنة المنظمة كانت تسعى للتنسيق مع لجنة دوري المحترفين، للتعاقد مع شركة تتولى مهمة طرح تذاكر دخول المباريات على الإنترنت، سواء لدوري المحترفين أو لمونديال الناشئين. كما أوضح أيضاً أن اللجنة المنظمة لم تحسم كذلك الرعاة الستة المحليين للبطولة، وسيتم الإعلان عنهم قبل السفر إلى زيوريخ، أما عن إمكانية وجود ملاحظات أخرى بالنسبة لوفد «الفيفا» أكد أن كل الأمور الأخرى تم الانتهاء منها، وأيضاً قطع خطوات كبيرة للانتهاء من الإجراءات كافة قبل الموعد المحدد للبطولة.

اقرأ أيضا

الشامسي يتراجع عن استقالته من اتحاد الشطرنج