الاتحاد

الإمارات

الأمطار الغزيرة والعواصف تدهم سكان «الصنادق» الخشبية في القوع بالعين

الرياح الشديدة في القوع أطاحت بعدد من أعمدة الكهرباء

الرياح الشديدة في القوع أطاحت بعدد من أعمدة الكهرباء

دهمت أمطار غزيرة مصحوبة برياح قوية وسقوط حبات البرد في الساعات الأولى من صباح أمس سكان الصنادق الخشبية "الكرافانات" بمنطقة القوع (120 كيلومتراً جنوب العين)، ما أدى إلى إتلاف حوالي 40 صندقة وإصابة 8 أشخاص من سكانها إصابات بسيطة وإلحاق أضرار متفاوتة بباقي الصنادق التي يسكنها عدد كبير من الأسر، بحسب سعيد الكعبي مدير مكتب الطوارئ ببلدية العين. وأكد عدد من سكان الصنادق لـ"الاتحاد" أن العناية الإلهية تدخلت لإنقاذ حياتهم وأفراد أسرهم فلم تستغرق العاصفة المطيرة سوى دقائق معدودة، لافتين إلى أن عنصر المفاجأة أصاب السكان بالخوف والهلع، خصوصاً بعد الآثار التي خلفتها الأمطار الغزيرة على الصنادق وأعمدة الكهرباء التي سقط عدد كبير منها.
ولفت مدير مكتب الطوارئ بالبلدية إلى أن مديرها العام الدكتور مطر محمد النعيمي وجه بتكليف لجنة تضم فريقاً من المهندسين المختصين بالتحرك فوراً إلى منطقة الصنادق المتضررة من الأمطار الغزيرة والعواصف في القوع لرصد الأضرار والتلفيات التي حدثت وتقييمها والمباشرة في علاجها، بالتنسيق مع الجهات الأخرى المعنية وتوفير كافة أوجه المساعدة المؤقتة للسكان المتضررين. وأوضح الكعبي أن الأمطار الغزيرة التي هطلت على العين مساء أمس الأول تركزت بشكل أساسي على مناطق المبزرة، ومزيد، وأم غافة، والظاهر إضافة إلى منطقة القوع، والعشوش وحرز ومناطق المزارع الواقعة في محيط سويحان، مؤكداً أن مكتب الطوارئ يقف الآن على أهبة الاستعداد لمواجهة تداعيات سوء الحالة الجوية بالتعاون مع كل الجهات المعنية الأخرى بالمدينة. وقال سالم خميس البطيني أحد سكان الكرافانات التي تضررت من الأمطار في القوع إنه يعيش وأسرته المكونة من 8 أفراد في صندقة وإن آثار الأمطار الغزيرة والعاصفة تجاوزت حدود الصنادق في المنطقة إلى بعض المرافق الخدمية الأخرى، حيث أطاحت الرياح القوية ببعض أعمدة الإنارة.
وأشار المواطن حمد سعيد الدرعي الذي يقطن الشعبية القديمة في القوع إلى أن الشعبية تأثرت كثيراً بالأمطار والرياح، ولكن بدرجة أقل من الصنادق المجاورة التي تأثرت بشكل أكبر، مشيراً إلى أن منزله في الشعبية حدثت به بعض التصدعات والتشققات، إضافة إلى اقتلاع بعض الأبواب والشبابيك الخارجية بفعل العاصفة القوية التي ضربت المنطقة فجراً.
وقال هاشل عبيد الدرعي إنه يعيش وأسرته التي تتألف من 6 أفراد في إحدى "الصنادق" والتي تضررت كثيراً جراء الأمطار والرياح العاتية التي دهمتهم فجراً، ما اضطره إلى أخذ أسرته إلى أحد أقاربه في القوع بعد أن باتت الصندقة تشكل خطراً على حياتهم بعد أن أطاحت العاصفة بالأسقف والمظلات وخزانات المياه.
وكان مكتب الطوارئ ببلدية العين قام يوم أمس الأول بالتعاون مع الشركات المتعهدة لخدمات البلدية بإزالة الرمال التي تراكمت بسبب العواصف والرياح القوية التي هبت خلال اليومين الماضيين على شارع القوع ـ الوقن بامتداد 25 كيلومتراً تقريباً.
من جهة أخرى هطلت على المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي أمطار تراوحت بين المتوسطة والغزيرة مساء أمس الأول وصباح أمس أدت إلى جريان بعض السيول.

«مرور العين» يناشد السائقين التأني

العين (الاتحاد) - حذر المقدم حمد ناصر البلوشي رئيس قسم المرور في شرطة العين السائقين من قيادة المركبات أثناء تقلبّات حالة الطقس التي تشهدها البلاد وحثهم على القيادة بتأن والالتزام بالسرعات المحددة، خاصة أثناء الأجواء الممطرة.
ودعا البلوشي السائقين إلى ضرورة الالتزام بقواعد السير والمرور، تجنباً للحوادث المتوقعة نتيجة عدم الانتباه وتدني مستوى الرؤية.
وأشار إلى ضرورة ترك مسافة كافية بين مقدمة السيارة والمركبة التي في المقدمة، لضعف الاحتكاك بين إطار المركبة وأرضية الشارع لوجود المياه، مما يؤدي إلى انزلاق المركبة عند الضغط على الفرامل، والحذر كذلك في حال السير في الأنفاق، والتي يتجمّع في بعضها “برك المياه” تفادياً للحوادث المرورية. وأكد المقدم البلوشي أن قسم مرور العين كثّف دورياته المرورية، تحسباً لأي ظرف طارئ، فضلاً عن زيادة تعزيز مستويات السلامة المرورية في الطرقات وضمان سلامة سائقيّ المركبات من المواطنين والمقيمين في مدينة العين.

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي