الاتحاد

دنيا

ترميم وعرض نسخة «ماجنا كارتا» تعود إلى 1297 في واشنطن

واشنطن (أ ف ب) - تعرض نسخة عن «ماجنا كارتا»، وهي ميثاق إنجليزي يعود إلى القرون الوسطى ويشكل أساس القوانين الدستورية الحديثة، مجدداً في المحفوظات الوطنية في واشنطن بعد عملية ترميم استمرت سنةً، على ما أعلنت هذه المحفوظات.
وتُعد هذه المخطوطة العائدة إلى سنة 1297 النسخة الوحيدة من هذا الميثاق الموجودة بشكل دائم على الأراضي الأميركية، حيث نظفت خلال عمليات الترميم السابقة وخضعت لوسائل حفظ جديدة وباتت موضوعةً وراء واجهة جديدة متطورة تؤمن حفظها بشكل جيد.
وستُعرَض هذه الوثيقة البالغ طولها 70 سنتيمتراً وعرضها 36 سنتيمتراً مجدداً أمام الجمهور اعتباراً من 17 فبراير.
وكان هذا «الميثاق الأعظم» قد وُقع للمرة الأولى عام 1215 من قبل ملك إنجلترا جون لاكلاند، لكن البارونات الإنجليز انتزعوه منه. وكانت هذه الشرعة تضمن الحقوق الإقطاعية وتنص على إجراءات لحماية الحريات الفردية.
وتُعتبر النسخة الموجودة في واشنطن من بين النسخ الأربع التي تحمل خاتم الملك إدوارد الأول، أحد الملوك الذين أتوا بعد الملك جون. وثمة نسختان من الوثيقة نفسها في بريطانيا والرابعة في أستراليا. وتوجد في العالم بأسره 17 نسخةً فقط تحمل تواريخ مختلفة. وكانت الوثيقة قد أعيرت إلى محفوظات واشنطن في وقت سابق، إلا أن صاحبها قرر طرحها للبيع عام 2007، فاشتراها الملياردير ديفيد روبنشتاين بسعر 21,3 مليون دولار وأعارها مجدداً إلى المحفوظات.
وقد تبرع روبنشتاين، وهو أحد مؤسسي صندوق الاستثمارات «كارلايل جروب»، أيضاً بمبلغ 13,5 مليون دولار لصنع الواجهة الجديدة متعددة الوسائط الموجهة للجمهور، والتي تفسر أهمية الوثيقة، ولبناء قاعة جديدة للمحفوظات تعرض «ماجنا كارتا» اعتباراً من عام 2013. وكان الآباء المؤسسون للاستقلال الأميركي نهاية القرن الثامن عشر استوحوا العديد من القوانين من هذه الشرعة.

اقرأ أيضا