الاتحاد

تقارير

قمة العشرين ··· حين تتفق الإرادات وتفترق الأجندات

قمة  العشرين ··· حين تتفق الإرادات وتفترق الأجندات

قمة العشرين ··· حين تتفق الإرادات وتفترق الأجندات

عندما أدى أوباما آخر زيارة إلى أوروبا خرج لاستقباله أكثر من 200 ألف من الألمان المبتهجين بقدومه، لكنه سيواجه هذا الأسبوع خلال زيارته الثانية للقارة العجوز جمهوراً أكثر تشككاً وأقل ابتهاجاً· ففي زيارته الأولى قبل أن تلقي الأزمة الاقتصادية بكامل ثقلها على العالم كان أوباما يجسد كل ما يأمله الأوروبيون وينتظرونه من أميركا باعتباره المرشح الذي تعهد بتدشين حقبة جديدة من الانسجام العرقي والتقدم على الصعيد الدولي، لكن في رحلته التي سيقوم بها هذا الأسبوع، لن يكون كافياً لأوباما الاستمرار في الحديث عن الحلم والأمل في غد أفضل، بل عليه إيصال رسالة واضحة إلى الأوروبيين قد لا تجد لها صدى مشجعاً لدى جمهوره هذه المرة· وتأتي رحلة أوباما الأولى بعد توليه الرئاسة في إطار قمة مجموعة دول العشرين التي ستنكب على مناقشة الأزمة الاقتصادية ودراسة سبل التنسيق للخروج منها بأقل الخسائر، حيث ستحضر القمة دول وكيانات مثل الولايات المتحدة واليابان والصين والاتحاد الأوروبي، فضلا عن بلدان أخرى وهي تساهم جميعاً بنسبة 85 في المئة من الناتج الاقتصادي العالمي، وبالطبع لن يكون من السهل دفع جميع تلك البلدان إلى التوافق حول خطة واحدة للنهوض بالاقتصاد والتصدي للأزمة الحالية·
ففيما يدفع أوباما في اتجاه إقناع الآخرين بجدوى الأسلـــــوب الأميركي ويحثهــــم على الاقتــــداء بخطة إنقاذ الاقتصــاد من خـــلال ضــخ أموال حكومية في دواليبه المتعطلة لتحفيز النمو وخلق الوظائف وتشجيع الاستهلاك، يرى قادة ألمانيا، وهي الدولة ذات الاقتصاد الأكبر في أوروبا، أن الخطة الأميركية طريق يصعب عليهم سلوكه، معبرين في الوقت نفسه عن عدم رغبتهم في تحمل ديون إضافية أو الإغداق على الاقتصاد· أما باقي الدول الأوروبية فهي مازالت منقسمة على نفسها ولم توحد بعد تصوراتها حول كيفية الخروج من الأزمة، وهذا ما يعني في حالة الاتحاد الأوروبي الذي يسعى إلى تحقيق الانسجام بين كافة الأعضاء أنه من غير المحتمل التوصل إلى قرارات فاعلة كتلك التي ينتظرها أوباما· وقد كانت لافتة في هذا الاتجاه تصريحات رئيس الاتحاد الأوروبي في دورته الحالية ورئيس وزراء جمهورية التشيك، ''ميريك توبولانيك''، التي أدان فيها مقترحات أوباما للنهوض بالاقتصاد ووصفها بأنها بمثابة ''الطريق إلى الجحيم''، فيما جاءت كلمات محافظ بنك إنجلترا أكثر دبلوماسية عندما قال إن بلاده لا تستطيع إقرار خطة جديدة للإنقاذ على الشاكلة الأميركية·
والحقيقة أن هناك أسباباً عديدة تحول دون اتباع ألمانيا وباقي الدول الأوروبية الطريق الذي اختطته أميركا لنفسها والمتمثل في زيادة الإنفاق الحكومي لإعادة تحفيز الاقتصاد واستعادة الثقة إلى القطاع المالي المتعثر، فهم يعتبرون أن نظام الرعاية الذي توفره حكوماتهم بما يتضمنه من مساعدات البطالة وغيرها قادر على مواجهة تداعيات الركود، ما يجعل مسألة ضخ أموال إضافية في عجلة الاقتصاد غير ضرورية في الوقت الحالي·
ويخشى الأوروبيون أيضاً من أن يؤدي الإسراف في الإنفاق إلى مفاقمة عجز الموازنات، كما يشتكي آخرون من أن الأزمة الحالية هي من صنع الولايات المتحدة ولا شأن لهم بإنقاذ الاقتصاد العالمي، وبالطبع يشكل الموقف الأوروبي عقبة حقيقية أمام أوباما الذي يسعى إلى إقناع شركائه بالعكس· وحتى لو اعترفت أميركا بدورها في اندلاع الأزمة الاقتصادية العالمية وتفهمت الانتقادات الأوروبية سيكون على أوباما التعامل مع الكونجرس الذي لاشك أنه سيمتنع عن إقرار تدابير جديدة لو شعر بأن أميركا تعمل بمفردها لإنقاذ الاقتصاد، ولا سيما أن مكاسب التحرك الأميركي تتعدى الحدود ويستفيد منها الآخرون· وقد رأينا كيف أن جزءاً من أموال برنامج الإنقاذ تستخدم لشراء البضائع الأجنبية ومنح القروض للشركات غير الأميركية، وبالطبع لن يكون من السهل على أوباما تمرير ذلك سياسياً حتى لو كان مفيداً من الناحية الاقتصادية، إذ يحتاج أن يوضح للداخل كيف أن العالم أيضاً منخرط في عملية الإنقاذ، وبأن الحمل ليس ملقى فقط على كاهل الولايات المتحدة· لذا وتفادياً لأي إحراج مع الكونجرس استمات سيد البيت الأبيض في حث الأوروبيين على تبني خطة إنقاذ شبيهة بتلك التي اعتُمدت في أميركا، حيث دعا الأسبوع الماضي إلى ضرورة ''تحلي قادة مجموعة العشرين بالمسؤولية لاتخاذ خطوات جريئة وشاملة ومنسقة'' تبدأ ''بتدابير سريعة لتحفيز النمو''·
غير أن هذه التصريحات تنطوي على مخاطر كبيرة لأنه في حال عدم استجابة الأوروبيين لدعوات أوباما سيُحكم على القمة بالفشل، ولتجنب ذلك سيحرص قادة الدول المجتمعون على إصدار بيان يركز على العمل المشترك وتنسيق السياسات والتأكيد على ضرورة الاستمرار في مباحثات التجارة الحرة وغيرها من الأمور التي يمكن الاتفاق حولها دون ملامسة القضايا الخلافية·
وفي هذا الإطار أيضاً يُتوقع من قادة الدول المجتمعة الاتفاق على زيادة التمويل للدول الفقيرة، وهي الخطوة المهمة المرتبطة بمصلحة الدول الغنية أكثر من أي دوافع خيرية ما دام الفقراء يستهلكون أيضاً· لكن ما أن تنتهي القمة التي تستمر يوماً واحداً حتى يعاود أوباما العمل على إقناع الأوروبيين بالإنفاق على الاقتصاد، وسيكرر الاتحاد الأوروبي تحفظه بدوره إلا إذا تعمقت الأزمة الاقتصادية في أوروبا وتوسع الركود ما قد يقنع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، بالاستجابة لدعوات أوباما وإقرار المزيد من الإنفاق· وهكذا وفيما يخوض أوباما صراعاً مريراً مع الكونجرس لإقرار خطة الإنقاذ والتسويق لبرنامجه الاقتصادي في الداخل، سيعمل أثناء القمة على نقل حملته إلى المسرح العالمي ليكتشف ربما أن تفويضه الدولي لم يعد بذات القوة·
دويل ماكمانوس
كاتب ومحلل سياسي أميركي
ينشر بترتيب خاص مع خدمة لوس أنجلوس تايمز وواشنطن بوست

اقرأ أيضا