الاتحاد

دنيا

احذر الـ «تخفيضات» الإلكترونية

من المؤكد أنك وخلال تجوالك في المراكز التجارية المتعددة والمنتشرة على مستوى الدولة، قد لاحظت أن معظم هذه المراكز والمحال التجارية.. والمتخصصة في بيع الأجهزة والقطع التكنولوجية المختلفة، قامت بعمل «تخفيضات» و»حسومات» و»عروض»... إلى غير ذلك من مسميات براقة، وتسميات لماعة.. كل هذا، حتى تتمكن من اصطياد الزبائن «على حد التعبير»، ولفت نظرهم، وإغرائهم بما تعرضه من منتجات «جديدة» أو «قديمة» (لا يهم)، لأن الشيء الأهم هو «السعر الرخيص والمنافس»، والتوفير الكبير الذي سيعود على هذا الزبون، الذي أصبح من الصعوبة إرضاؤه، أو إقناعه لكي يشتري منتجا إلكترونياً جديداً، أو قطعة تكنولوجية «خارقة» تدعي محال البيع المتمثلة «ببائعيها»، أنها القطع الأخيرة لديهم، وإذا لم تشترها اليوم، فلن تتمكن من شرائها غداً، إلى غير ذلك من ادعاءات «ليست كلها صادقة»، تطرح علي وعليك وعلى غيرنا ممن يرغب في شراء قطعة إلكترونية تكنولوجية جديدة، لهدف واحد فقط «ليس له ثان»، يتمثل في التخلص من هذه القطعة وانتقالها «بثمنها الرخيص» من رفوف المتاجر «الكبيرة والمليئة والمتخمة بمثيلاتها»، إلى رفوف منازلنا التي أصيبت هي الأخرى «بالتخمة الإلكترونية»، لكثرة ما على أسطحها من أجهزة وقطع تكنولوجية، استعملنا واستفدنا من بعضها، ولم «نحرك ساكناً» تجاه بعضها الآخر.
عزيزي الزبون، أنصحك قبل قراءة «نشرات» و»منشورات» التخفيضات، التي أصبحت تصلك قبل أن تصلك «الهموم الشهرية» من الفواتير وكشوف الحسابات والغرامات... بأن لا تعير أدنى انتباه لهذه «النشرات الوهمية»، والتي لا تهدف في أغلب الأحيان، لمراعاة مصالحك أو الحرص على ما في «محفظتك» بقدر حرصها على شدك وراءها، وسحبك لترى القطع والأجهزة الإلكترونية التي كانت بذلك المبلغ الكبير قبل أيام، وها هي اليوم أقل بـ 50 بالمائة أو حتى 70 بالمائة، مما كانت عليه قبل أيام، الأمر الذي من المؤكد أنه سيدفعك لشرائها، وقد لا تكون ومن المؤكد أيضاً بحاجة ماسة إليها.
الشيء الغريب، أنك عندما تجد إعلاناً عن تخفيض جهاز أو قطعة إلكترونية معينة، في أحد المحال التجارية، فستجد أن معظم المحال الأخرى التي تعرض مثل هذه القطعة، قد قامت بعمل نفس التخفيض والعرض الذي قامت به معظم المحال الأخرى.
والشيء الأغرب، أن هذه القطعة تأتي في أحد المحال مع العديد من الملحقات والإضافات والإكسسوارات.. والتي تأتي من «ضمن العرض»، وتأتي «لوحدها» ودون إضافات أو ملحقات في بعض المحال الأخرى، وستلاحظ أن ما كان «مجاناً» في المحل السابق، هو «مدفوع الثمن» في هذا المحل. ولهذا قبل أن تشتري هذه القطعة أو غيرها، حاول أن تمر على 3 أو 4 محال تبيع هذه القطعة التي تبحث عنها. وتأكد في النهاية، من أنه لا يوجد محل يقبل «بالخسارة»، والخاسر الوحيد ستكون أنت، لو اشتريت قطعاً وأجهزة إلكترونية، لمجرد أن سعرها رخيص ومخفض.

المحرر

اقرأ أيضا