الاتحاد

الاقتصادي

مشاركة ناجحة لمجلس سيدات أعمال الإمارات في ملتقى الشراكة الاقتصادية مع ألمانيا


عكست المشاركة الايجابية لمجلس سيدات أعمال الإمارات في ملتقى الشراكة الاقتصادية بين الإمارات وألمانيا حقيقة دور المرأة الإماراتية في المجتمع بشكل عام ومجتمع الأعمال على وجه الخصوص، وأثبت أن تواجدها فعال من خلال حجم الأْعمال اللاتي يقمن بها وتوعية الشركات التي يدرنها، وهو ما أكدت عليه رجاء عيسى القرق رئيس المجلس والتي تشارك على رأس وفد يضم كلا من فايزة السيد نائب الرئيس ومريم النوري عضو بالمجلس·
وأكد عبدالرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي على أن الغرفة تحرص على اتاحة الفرصة لسيدات الأعمال وتشجيعهن على المشاركة في المنتديات والملتقيات الدولية لعكس الوجه الحضاري للإمارات، وتأكيد أن الدولة تقدر دور المرأة ليس على المستوى الاجتماعي فحسب، بل على الصعيد الاقتصادي ايضا· وقال ان توجيهات قيادتنا الحكيمة بإعطاء الفرصة الكاملة للمرأة وإبراز دورها في شتى المجالات كعضو فاعل في المجتمع·
وأوضح ان المشاركة الدولية للسيدات تهدف أيضاً إلى اكسابهن الخبرة والثقافة المطلوبة لقطاع الأعمال، والثقة التي تتمتع بها من المسؤولين وابراز ذلك للغرب بما يتيح لهم جمعيا فرصة انجاز الأعمال، وخلق شبكة من الاتصالات مع الشركات الدولية·
تحدثت القرق في كلمة لها عن دور المرأة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وانجاحها نحو الاستثمار في سوق الأسهم والسندات، مشيرة إلى ان السوق المالي هو جزء من التجارة العامة، ولا يقتصر على شيء معين، أو نشاط محدد· وتطرقت في حديثها على المنصة إلى سبب وجودها في هذا الملتقى، مؤكدة أنه أمر طبيعي، فهي سيدة أعمال ضمن 9735 سيدة أعمال في الإمارات، وتحاول جاهدة أن تغير الصورة الذهبية النمطية لدى الغرب عن المرأة العربية عامة والإماراتية على وجه الخصوص، وقالت اننا شركاء مع الرجل في كل شيء، فنحن نعمل كما يعمل، ونشارك في المؤتمرات كما يشارك، ونساهم في كل مناحي الحياة كما الرجل تماما·
وأبدت استغرابها أمام الالماني الذين تحاورا معها من عدم وجود المرأة الألمانية أو بروزها بالشكل الذي يتوقع ان تكون عليه وكانت اجاباتهم تقليدية وهي أنهن موجودات ويعملـــــن، وكانت إجاباتي لهم إننا موجودات ونعمل أيضا·
ولفتت القرق إلى أن حوارها مع وزير الاقتصاد والعمل بالراين قد أكد هذه المعاني حيث أبدى الوزير سعادته بتواجد المرأة الإماراتية في هذا المحفل·
وذكرت ان مجلس سيدات الأعمال في الإمارات مثله مثل مجلس رجال الاعمال فكلاهما يمثل الإمارات، ويعمل على تكوين شبكة علاقات واتصالات مع الشركات والمؤسسات الدولية·
واستعرضت الفرق جهود المجلس في نشر الوعي بأهمية انخراط فتاة الإمارات في مجال الأعمال الحرة، مشيرة إلى انها قامت بجولات وزيارات ميدانية إلى الجامعات والكليات وحتى مدارس المرحلة الثانوية للتوعية بأهمية دور المرأة الإماراتية في قطاع الأعمال، وان عليها مسؤولية مهمة في تنمية اقتصاد بلدها·
وكشفت القرق عن خطة لمجلس سيدات الأعمال على مستوى الإمارات لتصنيف العضوات إلى عضوات فاعلات أو صاحبات رخص فقط· وقالت: قمنا بذلك في مجلس سيدات أعمال دبي والتي ترأسه كذلك فتم تصنيف 400 سيدة من بين 3 آلاف لديهن رخص يقمن بمتابعة أعمالهن وإدارتها بشكل مباشر· وأضافت سنبدأ ذلك في أبوظيي قريبا ثم الشارقة وهكذا إلى ان نميز المجلس لضمان فعالياته·
واكدت فايزة السيد نائب رئيس المجلس ان قانون الإمارات واضح تماما ومنح المرأة كامل حقوقها دون تمييز، والدليل على ذلك انه لا يوجد نشاط مسموح به للرجل ممنوع على المرأة، بل على العكس هناك نشاطات تعزف عنها المرأة، فيتم منحها حوافز كي تخوض غمارها·
ولاحظت السيد أن كلام الغرب لا يتطابق مع الواقع فهم يتحدثون كثيراً عن المرأة ودورها ونحن الآن في المانيا، وقبل شهر كنا في استراليا لم نجد المرأة بهذا الزخم الذي يتحدثون عنه، فأكثر المقابلات كانت مع رجال، فأين النساء في قطاع الأعمال في دول الغرب؟
وأشادت بنجاح ملتقى الشراكة الاقتصادية بين ألمانيا والإمارات في توصيل الرسالة المطلوب توصيلها مؤكدة ان المعلومات التي جاءت في أوراق العمل التي طرحت على المشاركين معقولة وتضم معلومات افادتنا نحن أيضا· ونوهت بحجم الحضور من الجانب الألماني والذي أعطى زخما للملتقى ليحقق فوائده، إلا أنها استدركت قائلة كنا نتوقع عددا أكبر من ذلك وبعض من تحدثت معهم اكدوا انهم كانوا يودون لو تم تكثيف الدعاية قبل الملتقى للتعريف بأهميته·
وقالت مريم النوري عضو المجلس والوفد بأن الملتقى جيد، حيث أبدع شباب الإمارات في نقل صورة مثالية عن بلادهم من حيث أوراق العمل أو اللغة التي تحدثوا بها· وأضافت ان الخبرة التي اكتسبتها دبي قد اتضحت جليا في التنظيم وإعداد أوراق العمل، والحوار مع الألمان، وتقديم المعلومات لهم، فدبي أصبحت من المناطق المهمة التي تملك خبرة كبيرة·
وذكرت النوري بأنها لمست ولاحظت حالة الانبهار التي عليها مجتمع الأعمال في المانيا من حجم الانجازات التي حققتها الإمارات والتي تفوقت بها على الكثير من بلدان العالم·
وأعربت عن أملها في تكرار الملتقى ليوثق للعلاقات الاقتصادية بين البلدين متمنية ان تصل إلى المرحلة التي تقتدي بها الدول الأخرى· وأكدت الملاحظة السابقة بان المشاركة النسائية الغربية هي أقل من العرب، وأقل من الهالة التي رسموها لأنفسهم· واشارت إلى ان هناك سيدات أعمال من الإمارات والعرب قد حصلن على جوائز محلية وعربية ودولية اعترفت بدورهن في التنمية الاقتصادية والاجتماعية·

اقرأ أيضا

«التخطيط العمراني والبلديات» تبدأ تطوير منطقة ميناء زايد