الاتحاد

الرياضي

«الأخضر» يستقبل الثنائي العائد بـ «ممر شرف»

المنتخب السعودي يطمح لاستعادة اللقب الغائب منذ فترة طويلة (تصوير أشرف العمرة)

المنتخب السعودي يطمح لاستعادة اللقب الغائب منذ فترة طويلة (تصوير أشرف العمرة)

وليد فاروق (دبي)

ارتفعت المعنويات داخل صفوف المنتخب السعودي، بقيادة الأرجنتيني أنطونيو بيتزي مدرب «الأخضر»، بعد اطمئنانه إلى سلامة الثنائي سلمان الفرج وعمر هوساوي، وإمكانية مشاركتهما في أولى مباريات المنتخب بالبطولة أمام منتخب كوريا الشمالية، والمقرر إقامتها غداً على استاد راشد بنادي شباب الأهلي بدبي.
وحرص بيتزي على إشراك الثنائي «العائد» من الإصابة في جزء من المران، الذي أقيم مساء أول أمس على مجمع ملاعب ند الشبا، في إطار استعداداته لمباراته الافتتاحية، بعد شفائهما من الإصابة التي كانت قد لحقت بهما قبل المشاركة في البطولة، وذلك كنوع من اختبار قدرة اللاعبين على المشاركة في التدريبات الجماعية، ودرجة جاهزيتهما للمشاركة في مباراة كوريا الشمالية.
ورغم ارتفاع الروح المعنوية للاعبين بمشاركتهما في أول تدريب جماعي مع باقي زملائهما، فإن بيتزي حرص على الحفاظ على سلامة اللاعبين وإبعادهما عن أداء التدريب كاملاً ومنحهما فرصة للمشاركة في التدريبات بالتدريج لحين الوصول إلى كامل الجاهزية، التي تؤهلهما للمشاركة في المباريات، مع عدم الاستعجال في الدفع بهما في مباراة كوريا الشمالية، خاصة أن «الأخضر» تنتظره مواجهات تالية أهم، سواء في الدور الأول أو في الأدوار التالية، ويحتاج فيها إلى جاهزية جميع لاعبيه.
وأبدى الجهاز الفني لـ«الأخضر» السعودي، حالة من الرضا على جاهزية و«خصوصية» ملعب ندا الشبا، الذي يقيم عليه المنتخب تدريباته في دبي على مدار يومين، وهو ما يسهم في أداء التدريبات بكامل التركيز والحماس، وحرص على أن تتضمن التدريبات بعض الفقرات البدنية الخفيفة، علاوة على فقرات فنية وتكتيكية ومناورات ميدانية بطول الملعب، وفقرة خاصة بإجادة التسديد، لعدد كبير من اللاعبين، ومن المنتظر أن يؤدي المنتخب تدريبه الأخير اليوم على استاد راشد استعداداً للقائه الافتتاحي على نفس الملعب.
الطريف أن لاعبي الأخضر حرصوا على تنظيم استقبال خاص لزميليهما سلمان وهوساوي في بداية التدريب بمناسبة عودتهما للمشاركة في التدريبات الجماعية، حيث اصطفوا في ممر شرف بوسط الملعب، مر فيه اللاعبان لينالا تحية اللاعبين كل بطريقته.
وفي نفس الوقت حرص الاتحاد الآسيوي واللجنة المنظمة المحلية، على تنظيم اجتماع مع لاعبي المنتخب السعودي وجهازهم الفني والإداري قبل مرانهم الأول في دبي، من أجل إطلاعهم على لائحة البطولة والتعليمات المتعلقة بالمباريات، وشارك فيها حكمنا الدولي السابق علي حمد عضو لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي، المحاضر بالاتحاد القاري، حيث تم إطلاع اللاعبين والجهاز الفني على القوانين واللوائح الخاصة بالتحكيم، وآخر التعليمات المتعلقة بالتعديلات التحكيمية.
كما تسلّم حسين الصادق مدير المنتخب السعودي، خلال الاجتماع، درع المشاركة في البطولة، وهو عبارة عن نموذج مصغر من كأس البطولة الذي تم تصميمه خصيصاً لهذه النسخة.
على جانب آخر أعلن الاتحاد السعودي، عن تسيير حافلات لنقل الجماهير السعودية لدعم ومؤازرة «الأخضر» في منافسات البطولة القارية بداية من لقاء كوريا الشمالية، لدعم المنتخب الذي يسعى للتتويج بالكأس الآسيوية للمرة الرابعة في تاريخه، وتكرار سيناريو آخر لقب فاز به «الأخضر» منذ 22 عاماً في النسخة التي استضافتها الإمارات أيضاً منذ عام 1996.
وأشار الاتحاد السعودي إلى أن الحافلات التي ستقل الجماهير السعودية من مدينة الأحساء في شرق المملكة والقريبة من الحدود الإماراتية، ستتحرك في صباح يوم المباراة، على أن تكون العودة عقب نهاية المباراة مباشرة مع تخصيص أماكن للعائلات والشباب، مع توفر تذاكر المباراة في الحافلة، وأشار الاتحاد السعودي عبر حسابه الرسمي على «توتير»، إلى أن الخطوة تأتي في إطار دعم مشوار الأخضر في نهائيات كأس آسيا 2019.
وينافس المنتخب السعودي ضمن منتخبات المجموعة الخامسة التي تضم معه منتخبات كوريا الشمالية ولبنان وقطر.

اقرأ أيضا

الوحدة والنصر.. «وداع الأحزان»!