الاتحاد

عربي ودولي

السجن 35 عاماً لعسكري أميركي قتل 4 معتقلين عراقيين

أصدرت محكمة عسكرية أميركية في فيلسيك غرب ألمانيا أمس حكما بالسجن أقصاه 35 عاما على السرجنت الأميركي جوزف ب· مايو بعد إدانته بقتل أربعة معتقلين عراقيين في بغداد في ·2007 وبموجب الحكم الصادر يمكن الافراج المبكر عن السرجنت مايو بعد عشر سنوات من السجن· وقد أدين مايو في وقت سابق من أمس بتهمة إعدام أربعة معتقلين أوثقت أيديهم وعصبت أعينهم في بغداد في ·2007
وقال مايو أمام محكمة عسكرية في ألمانيا إنه قتل الرجال الذين تدل ملامحهم على أصلهم شرق الأوسطي، بإطلاق النار على مؤخرة رؤوسهم بمسدس من عيار تسعة ملم وتم إلقاء جثثهم في قناة في بغداد· وصرح أمام المحكمة في فيلسيك بعد اعترافه بجريمة القتل والتآمر لارتكاب جريمة قتل ''اعتقدت أن الإعدامات في مصلحة جنودي''· واضاف أنه تم اعتقال الرجال الاربعة بعد عدد من الهجمات على وحدة جنوده·
واشار مايو الى أن الجنود عثروا في المبنى نفسه على بندقيتي قنص، ورشاش إيه كاي-47 وحقيبة مليئة بالذخيرة· ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن وثائق أن الجنود الأميركيين تلقوا أوامر من رؤوسائهم بالإفراج عن الرجال الأربعة بسبب عدم كفاية الأدلة· وذكرت الانباء أن مايو وعددا من الجنود قاموا بقتل اربعة معتقلين عراقيين بإطلاق النار على رؤوسهم والقوا بجثثهم في قناة في بغداد بعد تعرض دورية أميركية لهجمات ادت الى مقتل جنديين·
وأفاد اللفتنانت بنجامين بويد إنه في وقت الحادث كان الجنود في مواقع قتالية في جنوب غرب بغداد التي كانت نقطة حساسة بين مناطق السنة والشيعة، وقال عن المتهم ''كان سرجنت جيدا''·
وذكر شاهد آخر برتبة كابتن أن هناك جواً من ''الاحباط والخوف'' بين الجنود بسبب العدد الكبير من الهجمات وصعوبة الاحتفاظ بالمعتقلين رهن الاحتجاز· واضاف إن الرجال ''لم يتلقوا التدريب الكافي'' وشعروا بالاحباط لأنه كان يتم في الغالب الافراج عن المشتبه بهم بعد يومين او ثلاثة من احتجازهم لكي يشنوا مزيدا من الهجمات·
ومايو (27 عاما) هو أحد سبعة جنود متهمين في هذه القضية وواحد من ثلاثة ضباط يحاكمون بجرائم قتل· ويتوقع أن يصدر الحكم بحقه في وقت لاحق، واسقطت عنه تهمة ثانية هي عرقلة عمل العدالة

اقرأ أيضا

شرطة نيويورك تضبط مشتبهاً به أثار موجة من الذعر بمحطة قطارات أنفاق