الاتحاد

الاتحاد نت

مرحلة سن اليأس تعني تراجع احتمال سرطان الثدي

كشفت دراسة حديثة أن أعراض سن اليأس التي تشيع بين النساء عند انقطاع الطمث قد تحمل في الواقع مؤشرات جيدة، وفق ما ذكر اليوم الأربعاء.

وخلصت الدراسة التي شملت 1437 امرأة في سن اليأس، تراوحت أعمارهن بين 55 و74 عاما، إلى أن المشاركات اللواتي عانين من أعراض سن اليأس بما في ذلك النوبات الساخنة والتعرق الليلي، والاكتئاب والقلق، أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي من قريناتهن اللواتي لم يكن لديهن أي أعراض، وفقا لصحيفة "الأنباء" الكويتية.

يذكر أن نتائج هذه الدراسة تعتبر أولية، ما يعني أن على النساء في هذا الفئة العمرية التنبه والقيام بالفحوصات الروتينية للثدي بصرف النظر عن مدى الأعراض التي تنتابهن.

ويحدد سن اليأس بانقطاع الطمث الشهري عند المرأة وتوقف الإباضة، وتبدأ أعراضه في الظهور تدريجيا في العقد الرابع، وقد يسبق هذه السن بعدة سنوات أو يتأخر حتى سن الخمسين.

اقرأ أيضا