الاتحاد

الاقتصادي

خطأ في الترجمة يربك تعاملات أسواق العملات الآسيوية


محمد عبدالرحيم:
قفزت العملات الآسيوية والأوراق المالية العالمية الى مستويات عالمية، بينما تراجعت قيمة الدولار والسندات الأميركية في تعاملات الأربعاء الماضي بسبب تقرير أشار الى أن بكين تتطلع للإعلان عن إنهاء ارتباط عملتها بالدولار الذي طال انتظاره، إلا أن التقرير الذي ورد باللغة الإنجليزية في موقع للإنترنت خاص بصحيفة 'الشعب' اليومية المتحدثة الرسمية باسم الحزب الشيوعي الصيني اتضح لاحقاً أنه استند الى خطأ في الترجمة وقعت فيه إحدى صحف هونج كونج·
وسرعان ما نفى المتحدث الرسمي لبنك الشعب الصيني أي تغيرات في عملية الارتباط التي بلغ عمرها عقداً من الزمان بينما اعترفت الصحيفة لاحقاً بأن الخبر الذي ورد في الإنترنت تضمن خطأً في الترجمة·
وذكرت صحيفة 'الفاينانشيال تايمز' مؤخراً أن التقرير يعتبر آخر نوع من الإنذار الكاذب بشأن إمكانية إعــــادة تقييم عملة الرينمينبي بموجب ضغوط من رؤوس الأموال والاستثمارات المتدفقة على الصين واستجابة لمطالب الولايات المتحدة واليابان ودول القارة الاوروبية بضرورة انهاء هذا الارتباط· وجاء رد الفعل في الاسواق ليعكس العصبية الزائدة في اوســــاط المتعاملين بالاضـــــافة الى ما يمكن حدوثه حـــــال إعـــــادة تقييم عملة الرينمـــيني اذ ارتفع الين بنسبة 0,7 في المئة الى 104,22 ين مقابل الدولار وبمعدل 0,9 في المئة الى 135,01 ين مقابل اليورو بينــــــما حقـقــــت عمـــــلات الدولار الســــــنغافــــــوري والروبية الهندية والبات التايلاندي مكاسب مماثلة في نفس الوقت الذي انخفضت فيه قيم الدولار الاميركي وجميع العملات الاوروبية·
أما الأوراق والسندات المالية الاوروبية فقد شهدت ارتفاعا اعلى من ذلك بتشجيع من المكاسب التي حققتها البنوك التي تركز نشاطها في القارة الآسيوية مثل اتش بي سي اس ومصرف استاندرد تشارترد التي كان من الممكن ان تحقق فوائد كبيرة من عملية اعادة التقييم·
أما سندات الخزينة الاميركية المستقبلية فقد شهدت تراجعا بسبب المخاوف من أن إعادة تقييم العملة الصينية كانت من شأنها أن تقلل حاجة البنوك المركزية الآسيوية لشراء الدولار·

اقرأ أيضا

أحمد بن سعيد: سعادة المسافرين على رأس أولوياتنا