الاتحاد

الاقتصادي

135 جهة تشارك بمعرض أبوظبي لليخوت في فبراير

مرسى ياس الذي سيحتضن معرض أبوظبي لليخوت في فبراير المقبل

مرسى ياس الذي سيحتضن معرض أبوظبي لليخوت في فبراير المقبل

يحتضن “مرسى ياس” في جزيرة ياس الدورة الثانية من معرض أبوظبي لليخوت 2010 الذي ينطلق في 25 فبراير ولغاية 27 من ذات الشهر.
ويحظى المعرض في هذه الدورة باهتمام أوسع من الدورة الأولى، إذ تشارك فيه 135 جهة تعرض 32 يختاً، فيما شاركت في الدورة الأولى 117 شركة، عرضت 21 يختاً.
وترتفع مساحة المعرض بنسبة 30% عن العام الماضي، بحسب فيصل الشيخ مدير إدارة الفعاليات في هيئة أبوظبي للسياحة التي ترعى الفعالية.
وإلى جانب الرعاية الرئيسية للمعرض من الهيئة، أكد الشيخ لـ”الاتحاد” أن الهيئة ستنظم 16 فعالية العام الحالي في أبوظبي، بزيادة فعاليتين جديدتين عن العام الماضي.
ومن المتوقع أن يعزز المعرض، الذي تنظمه مجموعة انفورما لليخوت، مكانة أبوظبي كوجهة عالمية لليخوت الفاخرة.
قال الشيخ إن معرض أبوظبي لليخوت يدعم هدف أبوظبي لتكون مقصداً لليخوت وعاصمة لسياحة الوجهات البحرية، مشيراً الى أن ذلك يتحقق بتوفير أحدث المرافق وإقامة معارض خاصة لهذا النوع من السياحة.
وكانت شركة الدار العقارية أنهت تطوير بعض المرافق الرئيسية في جزيرة ياس الخاصة بسباق الفورمولا 1، وهي حلبة مرسى ياس، ومرسى اليخوت، إلى جانب 7 فنادق، وذلك في أكتوبر الماضي.
إلى ذلك، أكد الشيخ جاهزية مرسى ياس لاستقبال الحدث، ويعطي المرسى طابعاً مميزاً يتمثل في أن جميع اليخوت ستكون معروضة في الخارج، ويضمن حصول جميع العارضين على مكان في الواجهة البحرية.
وأكد أن الهيئة تعمل مع جميع الجهات ذات العلاقة من منظمي الحدث وشركة الدار العقارية والفنادق لتوفير جميع التسهيلات اللازمة للزوار من خلال توفر الغرف الفندقية والمطاعم.
وتضم جزيرة ياس سبعة فنادق من المتوقع أن تمتلئ جميعها أيام المعرض.
وقال “بعد نجاح الدورة الأولى، أبدى اتحاد مصنعي يخوت السوبر اهتماماً بالدورة الحالية من خلال المشاركة بجناح كبير يضم 10 شركات من رواد صناعة اليخوت تحت مظلتها”.
وتبلغ مساحة مرسى ياس 115 ألف متر مربع ويضم 143 مرسى لليخوت، ويوفر الخدمة للمراكب التي يتراوح طولها بين 15 و 75 متراً والقوارب الأكبر التي يصل طولها الى 130 متراً التي يمكنها الرسو خارج المرسى في المرافق المتوفرة بجانب نادي ياس لليخوت.
وكان مرسى ياس قد استقبل أول مراكبه وهو اليخت الملكي “إم واي رابدان” في أكتوبر الماضي، حيث رسا قبل أسابيع قليلة من انطلاق بطولة جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1.
واستضاف المرسى اسطولاً من اليخوت من فئة السوبر يخت في بداية نوفمبر خلال فترة السباق حيث لاقى ردود فعل إيجابية نظراً لتوفر المرافق المتطورة.
ويضم المعرض يخوتاً فاخرة من ثلاث فئات، السوبر والميغا والغيغا، بحيث ستتراوح أطوالها بين 30 و 120 متراً.
وتوقع الشيخ أن يشهد المعرض صفقات وشراكات بين ملاك اليخوت والمصنعين، مع توقعات بأن يزوره 15 ألف زائر.
وقال إنه سيتم تنظيم فعاليات مرافقة للمعرض وهي بطولة أبوظبي الكلاسيكية للجولف بمشاركة العارضين والمدعوين، وعشاء جماعي وحفل استقبال.
وأكد أن التنوع في العارضين والمرافق التي يضمها المرسى ستوفر أجواء مناسبة للتفاعل بين زوار المعرض والعارضين والزوار.


حملة إعلامية

وأشار إلى أنه تم إطلاق حملة إعلامية دولية في السابق من خلال المشاركة في معارض خارجية مثل مشاركة الهيئة بمعرض موناكو لليخوت والترويج لأبوظبي كمقصد بحري.
وأكد أنه سيتم إطلاق حملة إعلامية محلية للترويج للحدث بداية الشهر المقبل.
وقال إن الهيئة تنظم العام الحالي 16 فعالية متنوعة منها فعاليات تقام لأول مرة والمتمثلة في سباق أبوظبي للتريثيلون في مايو ورالي أبوظبي الدولي في ديسمبر، مشيراً الى أن الهيئة قامت بتنظيم 14 فعالية العام الماضي.
وبلغ حجم مبيعات اليخوت خلال الدورة الأولى من معرض أبوظبي لليخوت 2009، المعرض الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، أكثر من 100 مليون دولار، أي ما يعادل 367 مليون درهم.
وتم افتتاح الدورة الأولى من المعرض في مارس العام الماضي، حيث شهد إقبالاً واسعاً من أبرز العارضين والمتخصصين في هذه الصناعة والإعلاميين والزوار.

اقرأ أيضا

3500 سلعة بأسعار مخفضة في 75 منفذاً بالعين