الاتحاد

الاقتصادي

مشاركة دولية واسعة في مؤتمر الصناعيين بأبوظبي

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يعقد في أبوظبي خلال الفترة من 20 إلى 21 يناير الحالي مؤتمر الصناعيين الحادي عشر بمشاركة عدد من الخبراء والمسؤولين من مختلف الدول·
وتجري وزارة المالية والصناعة ومنظمة الخليج للاستشارات الصناعية، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي استعدادات مكثفة تحضيراً لانعقاد المؤتمر الذي سيركز على عدد من القضايا الاستراتيجية منها: دور دول مجلس التعاون الخليجي في صناعة البتروكيماويات عالمياً، والتطورات المستقبلية وتوجهات السوق، والاستثمار والتمويل في صناعة البتروكيماويات الخليجية، والتحديات التي تواجه صناعة البتروكيماويات في دول المجلس، وتمهيد الطريق نحو العام ·2020
وقال الدكتور محمد خلفان بن خرباش، وزير الدولة لشؤون المالية والصناعة: ''إن دورة هذا العام من المؤتمر تعد فرصة مهمة للتعرف على الجديد في عالم الصناعات البتروكيماوية واتجاهاتها ومستوى نموها، مشيراً إلى أن المؤتمر يهدف إلى رسم استراتيجية واسعة النطاق لمستقبل الصناعات البتروكيماوية وتحديد رؤية تستند إلى مفهوم التكامل والترابط وكذلك تشخيص التحديات التي قد تواجه هذه الصناعة''·
وأشار الى أن قطاع البتروكيماويات من أبرز دعائم منظومة اقتصاد دول مجلس التعاون الخليجي، حيث بلغت صناعة البتروكيماويات خلال العقدين الماضيين مرحلة مشهودة من التطور في معظم دول المجلس التعاون الخليجي، وأضاف أن هذا التطور من المتوقع له ان يستمر بالقوة ذاتها في المستقبل المنظور نظراً لما توليه حكومات المنطقة من اهتمام بهذا القطاع، مشيراً إلى أن المراقبين الاقتصاديين يجمعون على أن المنطقة مؤهلة للعب دور الصدارة في قطاع البتروكيماويات في القرن الحادي والعشرين، ومن المتوقع أن يبلغ حجم الاستثمارات في قطاع البتروكيماويات 120 مليار دولار أميركي بحلول عام ·2010
وتشير الإحصاءات إلى أن معدل نمو قيمة الاستثمارات الخليجية في صناعة الكيماويات والبتروكيماويات في الفترة 2000- 2006 بلغ 5%، إذ ارتفع من حوالي 52 مليار دولار إلى حوالي 70 مليار دولار، ويمثل هذا ما نسبته 59% من إجمالي الاستثمارات الخليجية في الصناعات التحويلية البالغة 118,3 مليار دولار، بينما بلغ عدد العاملين في هذا القطاع 163,134 عاملاً عام 2006 مرتفعاً من 122,735 عاملاً عام ،2000 أي بنسبة نمو بلغت 32,5% خلال الفترة·
ينعقد المؤتمر بالتنسيق مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، واتحاد الغرف الخليجية، واتحاد الغرف الإماراتية، بمشاركة وزراء الصناعة في دول المجلس، وعدد من متخذي القرار والمستثمرين، واللاعبين الكبار في قطاع الصناعة على المستويين الإقليمي والدولي· وقد أعلن المنظمون عن عدد من أسماء المتحدثين في المؤتمر من بينهم المستشار الألماني السابق جيرهارد شرويدر، والبروفيسور جوزيف ستيجليتز، الحاصل على جائزة نوبل في الاقتصاد· ويتضمن برنامج عمل المؤتمر 5 جلسات عمل، تدور الجلسة الأولى، بالإضافة إلى ورقة عمل منظمة الخليج للاستشارات الصناعية حول النظرة المستقبلية لقطاع البتروكيماويات عام 2020 وتشمل نقاشاً مفتوحاً مع وزراء الصناعة، بينما تعرض الجلسات الأربع الأخرى سبع أوراق تتناول المواضيع الرئيسية للمؤتمر·

اقرأ أيضا

"أوبر" تستحوذ على منافستها "كريم" بصفقة قيمتها 3.1 مليار دولار