الاتحاد

صدقتِ قولاً


منذ قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، وتولي المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه- رئاسة الدولة، انطلقت حملات الخير الى جميع اصقاع العالم، بعيدة كانت أم قريبة، وحملت اليهم كل شيء، واصبحت الإمارات محط انظار العالم، ومن بعدها صدرت الاوامر السامية، بتكوين الهلال الأحمر الإماراتي، وهو الذي اصبح الرمز الصعب في المعادلة الانسانية في كل مكان، واصبح الهلال الاحمر رسالة سلام ومحبة وعون من أرض الرجال الكرام سلالة آل نهيان·
وخلال اجتماع الدول المانحة للمساعدات الانسانية التي حضرته الاستاذة الفاضلة صنعا درويش الكتبي الأمينة العامة لهيئة الهلال الاحمر الاماراتي·· اكدت سعادتها بصدق وشفافية التوجهات الرئيسية لمبادئ وأسس هيئة الهلال الاحمر الاماراتي، في تعزيز مبدأ الشراكة الانسانية من أجل النهوض بالمستوى الانساني لجميع الامم وبدون النظر الى الفوارق الطبقية واللون، متخذة من قول المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه، المبادئ الانسانية الكبيرة، والذي كان قلبه رحمه الله، يحتضن كل شعوب العالم، حيث احتضنهم بالحب، والمودة، والتراحم، وبسط يديه الكريمتين للبعيد قبل القريب، وفي المقابل يوجد كثيرون قد أنعم الله عليهم ولكن لا تجد لنعمة الله اي أثر على الآخرين، ولكن هيئة الهلال الاحمر ومن فيها وبجميع فروعها تشاطر الناس افراحهم واحزانهم، واتخذت لذلك سبيلا ومبدأ، ومن ينظر الى هيئة الهلال الاحمر والدور الانساني العظيم الذي تقوم به، لا يستطيع إلا ان يقف اجلالا واكبارا لهذا الصرح الانساني العظيم والذي بناه وسهر عليه المغفور له، قبلة حبنا الخالد، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومن خلفه المخلصون الاوفياء من أولاده، وعلى رأسهم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ومن حوله إخوانه، وكلهم في فلك المودة والإخلاص، والوفاء سائرون، وعلى عهد زايد باقون، وفي اموالهم حق للسائل والمحروم، وها أنت يااستاذة صنعا، قد صدقت القول في هيئة الهلال الاحمر والتي أصبحت الرمز الصعب في المعادلة الانسانية، ومتى احسنت النية صلح العمل، فليوفقكم الله ويمدكم بالعون والثبات،ويهديكم سنن الاولين، ويغفر ويرحم من سبقوكم بالاحسان·
عبدالله حميد
رأس الخيمة

اقرأ أيضا