الاتحاد

عربي ودولي

إحباط محاولات لنهب زي عسكري في القاهرة والإسكندرية

جنديان من الجيش المصري يوقفان أحد الضالعين في النهب والسلب بالقاهرة ( أ ف ب)?

جنديان من الجيش المصري يوقفان أحد الضالعين في النهب والسلب بالقاهرة ( أ ف ب)?

تعرض عدد من المحال التجارية المصرح لها ببيع الزي العسكري في القاهرة والاسكندرية أمس، لمحاولات نهب وسلب من قبل مجموعات خارجة عن القانون. وأعلن متحدث باسم القوات المسلحة المصرية أن الأخيرة تمكنت من إلقاء القبض على عدد من الخارجين عن القانون و”البلطجية” الضالعين في المحاولات. وأكد المتحدث أنه يمنع منعاً باتاً ارتداء الزي العسكري لغير العسكريين محذراً من محاولات العناصر الخارجة عن القانون لارتداء الزي العسكري والاندساس وسط المتظاهرين لإثارة الشغب وإحداث فتنة بين الشعب وقواته المسلحة.
وفي تطور متصل، نفى مصدر عسكري مصري أمس، تقارير أذيعت عن إيقاف سيارة محملة بأسلحة آلية كانت متجهة إلى ميدان التحرير الذي يتجمع به متظاهرون وسط العاصمة المصرية القاهرة. وقال المصدر إنه لا صحة مطلقة لما بثته قناة فضائية أن متظاهرين أوقفوا أمس، سيارة محملة بالأسلحة الآلية كانت متجهة لميدان التحرير” وقال إن اللجان الشعبية والجيش يجريان تفتيشاً دقيقاً لجميع الأشخاص الذين يتوافدون على ميدان التحرير ولا يسمح باقتراب أي سيارة للمنطقة من على مسافات كبيرة. وكانت قناة “الجزيرة” الفضائية أفادت في وقت سابق، أن متظاهرين أوقفوا أمس، سيارة محملة بالأسلحة الآلية كانت في طريقها إلى ميدان التحرير. في حين ذكر شهود أن مؤيدين للرئيس المصري حسني مبارك اشتبكوا مع محتجين عليه في مدينة كفر الشيخ بدلتا النيل وأن 4 أصيبوا. ونسبت الجزيرة نبأ الأسلحة الآلية إلى أحد مراسليها. وتواترت الأنباء مؤخراً عن محاولات من قبل عناصر في الأجهزة الأمنية لإشاعة الفوضى وسط جموع التظاهرين في ميدان التحرير الذي أصبح بؤرة للاحتجاجات.
من جانب آخر، قال شاهد في كفر الشيخ أمس، إن مؤيدين للنظام الحاكم وصل عددهم إلى مئتين وكانوا مسلحين بالسيوف والسواطير، هاجموا المحتجين الذين وصل عددهم إلى ألوف. وأضاف أن قوات من الجيش تحاول الفصل بين الجانبين. وتابع أن المصابين من المحتجين على النظام. ومنذ أمس أمس الأول، تظاهر مؤيدون للرئيس مبارك لكن أعدادهم كانت نحو مئات في أقصى تقدير. وقال شاهد في الإسكندرية الساحلية إن عشرات من مؤيدي النظام الحاكم هاجموا بعض المشتركين في مظاهرة احتجاج ضخمة وأن متظاهرين حاولوا ضربهم لكن محتجين آخرين هتفوا “سلمية..سلمية”.



قرار بتغيير شعار الشرطة المصرية

القاهرة (الاتحاد) - أصدر وزير الداخلية الجديد اللواء محمود وجدي قراراً أمس، بتعديل شعار الشرطة ليكون «الشرطة في خدمة الشعب»، وذلك بدلاً من «الشرطة في خدمة الشعب والوطن»، ما يعني العودة لشعار قوات الشرطة الأساسي قبل أن يغيره وزير الداخلية المقال حبيب العادلي. وقام اللواء وجدي أمس بجولة تفقدية على عدد من أقسام الشرطة في منطقة مصر الجديدة لتفقد الأوضاع الأمنية فيها ومتابعة تحركات الشرطة لضمان اضطلاعها بمهام حفظ أمن المواطنين وممتلكاتهم والممتلكات والمؤسسات العامة.

اقرأ أيضا

المبعوث الأميركي الخاص بسوريا يدعو لوقف إطلاق النار في إدلب