الاتحاد

الإمارات

جمعية الصحفيين تنظم محاضرة بأبوظبي حول الكتابة للطفل

أبوظبي (وام) - استضافت جمعية الصحفيين في فرعها بأبوظبي مساء أمس الأول أمسية أدبية للطفل لؤي خالد ـ أصغر كاتب عربي ـ ألقى فيها محاضرة بعنوان “المذكرات والكتابة للطفل” ذلك في إطار نشاط جمعية الصحفيين المتواصل والمتنوع وتأكيداً لدورها الثقافي في الدولة.
وقدم الأمسية محمد يوسف رئيس جمعية الصحفيين حيث رحب بأصغر مؤلف في ضيافة الجمعية موضحاً أن ذلك يأتي في مسعى لفهم الأطفال معتبراً أن هذا النشاط يمثل متابعة إعلامية للحراك الاجتماعي المحلي بما فيها الإنجاز المعرفي والإبداعي والذي يكشف يومياً أن زرع دولة الإمارات في المجالات الثقافية والتربوية والتعليمية يأتي أكله كل حين ويجمع في فضائه المواطنين والمقيمين خاصة من الإخوة العرب.
من جهته تحدث الدكتور محمد سعيد حسب النبي رئيس قسم التربية في جامعة “الحصن” عن تجربة هذا الطفل في الكتابة وتطورها من خلال التعبير ومن خلال إضافة مفردات جديدة وترك بصمته على الشخصيات والأحداث.
وقال لؤي خالد إن كتابة المذكرات اليوم من حيث كونها تشكل فضاء خاصاً للإبداع في الكتابات الموجهة للطفل في العالم الغربي خاصة تلك الصادرة بالإنجليزية لم تعد حكرا على الكبار كما أنها لم تعد خاصة بزعماء أو بنجوم في الرياضة والفن وإنما تخص شباباً ومراهقين بل وأطفالاً وتلقي إقبالاً كبيراً من طرف القراء على المستويين الفردي والأسري حـتى أنها في فترة وجيزة تبيع بالملايين.
ونوه المحاضر إلى تشكل ملامح مرحلة جديدة في الأفق حيث العودة مرة أخرى إلى كتابة المذكرات بخط اليد وليس اعتماداً على الكمبيوتر وقد يكون ذلك أحد أسباب انجذاب الأطفال إليها مؤكداً انه يحبذ هذا الأسلوب الجديد في كتابة المذكرات وكذلك الحال بالنسبة للرسومات التي أصبحت في معظمها رسوم كاريكاتير وبالأبيض والأسود الأمر الذي سهل للأطفال ولوج علم الرسم والتعبير عن أفكارهم حتى أنها لم تعد هناك حدود في هذا المجال كما لم تعد هناك محاكاة للجمال الموجود في الطبيعة.

اقرأ أيضا