باكستان (الاتحاد)

أطلقت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المناصرة البارزة للأطفال اللاجئين في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، مشروعاً مشتركاً بين مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لدعم وتمكين اللاجئات الأفغانيات والنساء الباكستانيات، من العمل والإنتاج. جاء ذلك خلال زيارة سمو الشيخة جواهر القاسمي إلى جمهورية باكستان الإسلامية، يرافقها وفد من مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة ومؤسسة القلب الكبير، حيث زارت سموها مجموعة من مؤسسات ومنظمات العمل الإنساني في العاصمة إسلام آباد ومدينة لاهور، التقت خلالها بعدد من المسؤولين الباكستانيين والدوليين العاملين في المدينتين.
ووقع اتفاقية المشروع الجديد في العاصمة الباكستانية كل من ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، وروفيندريني مينيكديويلا، ممثل المفوضية في باكستان، بحضور حمد عبيد الزعابي، سفير دولة الإمارات في باكستان، وبموجبها تطلق نماء بالتعاون مع المفوضية، مشروعاً لتمكين 100 امرأة اجتماعياً واقتصادياً من خلال ممارسة حرفة نسج السجاد، وذلك في مدينة كويتا، عاصمة إقليم بلوشستان.
وبمناسبة توقيع الاتفاقية، أكدت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، أن الشارقة وبتوجيهات ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ملتزمة بدورها الإنساني والتنموي تجاه النساء في البلدان والمجتمعات التي تعاني نتائج الحروب والصراعات والكوارث.