صحيفة الاتحاد

الإمارات

القوات المسلحة تعلن استشهاد الرقيب خالد البلوشي في عملية «إعادة الأمل»

الشهيد خالد البلوشي (الاتحاد)

الشهيد خالد البلوشي (الاتحاد)

أبوظبي، دبي (الاتحاد ووام)

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة استشهاد الرقيب خالد علي غريب البلوشي، أحد جنودها البواسل، المشاركين ضمن قواتها المشاركة في عملية «إعادة الأمل» مع قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، للوقوف مع الشرعية في اليمن.

وتقدمت القيادة العامة للقوات المسلحة بخالص تعازيها ومواساتها إلى ذوي الشهيد البطل، سائلة الله عز وجل أن يسكنه فسيح جناته، وأن يتغمده بواسع رحمته.

«إنا لله وإنا إليه راجعون».

وقال راشد علي البلوشي، شقيق الشهيد خالد علي البلوشي، الذي قدم روحه فداءً للواجب الوطني، ضمن القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل، إن الشهيد تمنى أن يموت في سبيل الحق، والعودة إلى الوطن شهيداً.

وأضاف راشد، بنبرة تعبّر عن فخره بشقيقه: «دماؤنا جميعاً فدى الوطن والشعب والقيادة، فالإمارات المعطاءة عنوان نفديه بالمهج والأرواح».

وتابع: «الشهيد خالد، كان همه منذ التحاقه بالقوات المسلحة الذود عن حمى الوطن الكبير بقيادته، الذين يعلموننا يوماً بعد يوم أنهم مدرسة في الفداء والتضحية والعزة.

وقال إن الشهيد البطل اضطر قبل 10 أيام من استشهاده إلى العودة لأرض الوطن حينما علم أن الوالدة ستجري عملية جراحية، وكان رحمه الله، في مقدمتنا رغم أنه قادم من جبهات العز والفخر للاطمئنان على الوالدة، ومكث أسبوعاً إلى جانبها بطلب من قيادته كونه كان يعتزم العودة بعد يومين من وصوله.

وأضاف أن الوالدة لم تسعها الفرحة حينما شاهدت البطل الشهيد إلى جانبها، لافتا إلى أنها طلبت منه العودة إلى جانب إخوانه في ساحات الشرف، مبيناً أن الشهيد استجاب لوالدته، وطلب من قيادته العودة إلى ساحة القتال.

واستطرد في حديثه عن تلقي خبر استشهاد البطل، أن العائلة رغم حزنها للوهلة الأولى لفقدان الشهيد البطل، إلا أنها عبّرت عن فخرها واعتزازها بابنها الذي قضى في ميادين العز والبطولة، مدافعاً عن أمته العربية، ومسانداً للأشقاء في اليمن

وقال: «نفدي بلادنا بالمال والعيال.. هذا وطننا ولن نتأخر عنه لحظة واحدة، وستبقى الإمارات في عيوننا وقلوبنا، نقدم من أجلها الغالي والنفيس، وترخص أرواحنا فداء لترابها.

وبين أن الشهيد لديه خمسة أبناء، أكبرهم موزة 18 عاماً، ومنصور 17 عاماً وطارق 13 عاماً، وجاسم 8 سنوات، وناصر 5 سنوات، مشدداً على أن عائلته ككل إماراتي فداء للوطن والقيادة الحكيمة.