الاتحاد

الرياضي

شباب الأهلي دبي يعثر على «الحلقة المفقودة» أمام «الإعصار»!

شباب الأهلي دبي استفاد من عودة ماكيتي ديوب (تصوير عمر عسكر)

شباب الأهلي دبي استفاد من عودة ماكيتي ديوب (تصوير عمر عسكر)

مراد المصري (دبي)

خرج شباب الأهلي دبي بثلاثة مكاسب، بعد تفوقه على حتا بهدفين مقابل هدف مساء أمس الأول، والتأهل إلى نصف نهائي كأس الخليج العربي، مستفيداً من فوزه ذهاباً بثلاثية نظيفة، وتجسدت الفائدة الأولى في بقاء الفريق بـ«دائرة المنافسة» على أحد ألقاب الموسم، عقب تبخر آماله هذا العام في دوري الخليج العربي، لتبقى البطولة حاضرة بقوة له، من أجل حصد «كأس» على الأقل، حيث يتواجد الفريق أيضاً في كأس صاحب السمو رئيس الدولة.
ويتمثل المكسب الثاني في استعادة جهود السنغالي ماكيتي ديوب «الحلقة المفقودة» في هجوم الفريق، حيث غاب لأكثر من شهرين، وعاد رفقة ماجد حسن الذي غاب للإصابة أيضاً، إلا أن «العملاق» تحديداً يعتبر اللاعب الذي انتظره الفريق طويلاً، من أجل إنهاء حالة العقم الهجومي الواضح.
أما المكسب الثالث، فهو استعادة شباب الأهلي دبي ذاكرة الانتصارات على ملعبه، بعد شهرين من الانتظار، حيث يعود آخر فوز للفريق على أرضه وبين جمهوره، عندما تفوق على «صقور الإمارات» بثلاثية نظيفة، ووقتها للمصادفة سجل ديوب أحد الأهداف، مع غيابه، غابت الفرحة على استاد راشد طويلاً، حتى عادا معاً، وهو ما يمنح الفريق دفعة معنوية كبيرة للمرحلة المقبلة.
من جانبه، وضح تحول حتا إلى مرحلة التأقلم، مع الغياب المنتظر للبرازيلي فرناندو جابريل، بسبب الإيقاف لمباريات عدة، في الفترة المقبلة، وهي حاسمة في طريق الهروب من مناطق الهبوط على لائحة الترتيب، حيث تغير الشكل التكتيكي للفريق تدريجياً، في محاولة لإيجاد الطريقة الأنسب في الوضع الحالي.
وبرز تألق أحمد خميس في المباراة بقدرته على اللعب في المقدمة، وسجل أحد أجمل أهداف الموسم، حينما قام بإسقاط الكرة بطريقة فنية راقية، من فوق الحارس ماجد ناصر.
وعبر أحمد خميس لاعب حتا المعار من النصر، عن تطلعه لمواصلة جهوده في دعم فريقه، خصوصاً في المرحلة المقبلة، وقال: هدفي واضح من الانضمام إلى حتا، وهو اللعب لوقت أطول، وتعويض الأمر على زملائي، من خلال منحهم المجهود اللازم للتغلب على الموقف الصعب، ولا يخفى على أحد حاجة الفريق لخوض كل مباراة مقبلة، بوصفها «نهائية»، لحصد النقاط المتاحة، وتعزيز موقعنا على جدول الترتيب.
وأوضح أحمد خميس أن الروح المعنوية داخل الفريق مرتفعة، والكل على قلب رجل واحد، من أجل تجاوز هذه المرحلة، حيث يسعى الفريق للاستفادة من هذه المباريات في كأس الخليج العربي، لتحقيق الفوائد الفنية المطلوبة لمباريات الدوري التي تشكل الأولوية في الوقت الحالي، ويصب الفريق كل اهتمامه وقدراته لتجاوزها.

اقرأ أيضا

ختامي هجن «الوثبة 2019» ينطلق الأربعاء المقبل