الاتحاد

الاقتصادي

الجبرا كابيتال تخطط لإدارة أصول بقيمة 4 مليارات دولار

كشفت شركة الجبرا كابيتال عن خططها لإدارة أصول تبلغ 4 مليارات دولار خلال فترة السنوات الخمس المقبلة، والفوز بحصة كبيرة من هذه السوق التي تتسم بسرعة النمو في منطقة الشرق الأوسط وآسيا بمعدلات تعد الأعلى عالمياً بنسبة 23,5%، وسط توقعات بارتفاعه من 70 مليار دولار حاليا إلى 200 مليار دولار بحلول عام ·2012
وكشف مسؤولو الشركة، التي تتخذ من مركز دبي المالي العالمي مقراً لها خلال مؤتمر صحفى عقدته الشركة في دبي أمس، عن اعتزام الجبرا كابيتال طرح سلسلة متنوعة من الصناديق الاستثمارية خلال المرحلة المقبلة، للاستفادة من مقومات النمو القوية في الأسواق·
وتوقعوا أن تعلن الشركة خلال الشهور المقبلة عن أول منتج يتم إطلاقه بالشراكة مع فرانكلين تيمبلتون، بهدف التوسع في قاعدة المستثمرين والعملاء لتشمل العملاء من المؤسسات والأفراد في أنحاء العالم·
وأكد المدير التنفيذي ومؤسس الجبرا كابيتال زياد مكاوي أن ما تشهده منطقة الشرق الأوسط وآسيا الناشئة أو ما يعرف اختصاراً بـ''ميناجيا'' من طفرة في كبيرة في معدلات النمو الاقتصادي والتدفق الاستثماري نتيجة توفر السيولة الناجمة عن ارتفاع أسعار النفط، ساهم إلى حد بعيد في مضاعفة سوق إدارة الأصول بشكل لافت·
وتوقع أن يصل حجم هذه السوق إلى 200 مليار دولار بحلول ،2012 تستحوذ دول مجلس التعاون الخليجي على نصيب الأسد منه بحصة تصل إلى 80%·
وتوقع مكاوي أن تسهم استمرارية الطفرة السعرية للنفط والتي يتوقع أن تجني من ورائها دول الخليج عائدات تتراوح بين 2 و3 تريليونات دولار خلال العقد المقبل، في ازدهار سوق إدارة الأصول في وقت تشهد فيه القنوات الاستثمارية المتاحة نموا مماثلا، لكنها لا تستوعـــب كل هذه الســـيولة المتوقعة، مستبعـــداً في هـــذا الإطار أن تشهد أسواق المنطــــقة تضخما في الأصول·
وأوضح مكاوي أن هذه الزيادة المطردة تتزامن مع التطور السريع لأسواق رأس المال الإقليمية، بما في ذلك الحلول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، مما يسبب زيادة في نسبة الأموال المتمركزة إقليميا في مقابل مثيلاتها الدولية، ونسبة المنتجات الإسلامية في مقابل المنتجات التقليدية·
ولفت الرئيس التنفيذي لشركة الجبرا كابيتال المحدودة إلى أن شركته سوف تركز على بعض الأسواق الأسرع نمواً في العالم وتتمثل في الشرق الأوسط الذي يضم دول مجلس التعاون الخليجي وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى آسيا النامية، حيث تتوجه الخدمات الآن نحو إدارة الأصول المحلية التي يتم تعزيزها بالتطور السريع لأسواق المال والفرص الاستثمارية المغرية·
وقالت الشركة إنها نجحت في تجاوز حجم الأصول التي تديرها مبلغ المليار دولار، وذلك خلال مسيرة الشركة في مجال إدارة الأصول والتي لم تتجاوز السنة·
وأوضح أن الاستثمارات الخليجية، لاسيما الإماراتية، لم تتأثر جراء انخفاض الدولار خلال الفترة الماضية، ولكن طرح فكرة إعادة التقييم أو فك الربط بين العملات الخليجية خاصة الإمارات زاد من حجم السيولة الأجنبية المتدفقة على المنطقة والإمارات، متوقعا أن تتضاعف حجم السيولة في الإمارات خلال الأشهر القليلة القادمة·
واستطرد قائلا: ليس هناك بنية مالية تحتية قوية تستطيع ضبط إيقاع السياسة المالية للإمارات لتمكنها من فك ربط الدرهم بالدولار، ويجب أن يسبق أي خطوة تجاه السياسة المالية المتبعة حاليا التحضير والتمهيد له·
وأشار إلى أن الجهات المسؤولة عن السياسة النقدية بدأت في ادراك هذه النقاط وبدأت بمحاولة إيجاد سوق سندات قوي·

اقرأ أيضا

22.9 مليون اشتراك بخدمات الاتصالات في الدولة بنهاية مارس