الاتحاد

أخيرة

وفاة طالبة جامعية سعودية واتهام الحرس بمنع إسعافها لعدم وجود محرم

الرياض (أ ف ب) - تثير وفاة طالبة جامعية سعودية جدلاً في مواقع التواصل الاجتماعي في ظل اتهامات لحرس الجامعة بمنع دخول سيارة الإسعاف لإنقاذها لعدم وجود «محرم» يرافقها.
وأفادت وسائل الإعلام المحلية، بأن آمنة باوزير (24 عاماً) توفيت داخل كلية العلوم الاجتماعية للفتيات في جامعة الملك سعود في الرياض الأربعاء الماضي، بعد أن منع الحرس دخول سيارة الإسعاف لعدم وجود أحد من محارمها. وسرعان ما حملت بعض زميلاتها في الكلية إدارة الجامعة المسؤولية عن ذلك، كما كتب مغردون في موقع «تويتر» منتقدين ما حدث.لكن إدارة الجامعة أصدرت بياناً يؤكد عدم وجود أي تقصير، موضحة أن الطالبة مصابة بأمراض قلبية منذ أن كانت في الرابعة من العمر، حسبما نقلت عن والدها.
وقالت إن الشابة تعرضت لأزمة قلبية حادة، فبادرت المشرفة على الطالبات في الموقع بالاتصال بالعيادة الداخلية «فحضرت ممرضتان، ثم تلتهما الطبيبة، التي كانت تباشر حالة في كلية أخرى، وبعد الفحص اكتشفن توقف الجهازين القلبي والرئوي لديها».
وأضاف البيان أن باوزير نُقلت في «سيارة الإسعاف إلى طوارئ المستشفى الجامعي. وحال وصولها استمرت محاولات الإنعاش بالوسائل المتقدمة دون أي استجابة منها مع استمرار توقف القلب، فتقرر حينها إعلان الوفاة». وتُعيد هذه الحادثة إلى الأذهان فاجعة احتراق 15 تلميذة أحياء في إحدى مدارس مكة قبل 12 عاماً عندما منعن من مغادرة حرم المدرسة إثر اندلاع حريق بسبب عدم ارتداء الزي المناسب.

اقرأ أيضا