الاتحاد

ظاهرة دخيلة


ظاهرة التكفير بدأت تتفشى من فئة صغيرة نعتبرها (قلة) من الناس في المجتمعات الإسلامية والعربية·· وتكفير المسلم أمر خطير للغاية ويجب ألا نطلق العنان لألسنتنا بتكفير المسلم لمجرد ارتكابه للمعصية دون ان يستحلها مثل شرب الخمر وأكل الربا وارتكاب فاحشة الزنا·· الخ· صحيح ان تلك الذنوب من الكبائر ولكن لا يكفر من تكبيدها واذا مات ولم يتب فهو تحت مشيئة الله ان شاء غفر له وان شاء عذبه ثم ادخله الجنة وان من منهج وعقيدة أهل السنة والجماعة ان لا يكفر أي شخص بالمعصية ما دام لم يستحلها والمسلم مادام نطق بالشهادتين ولم يشرك بالله لا يخرج من صفة الإسلام والإيمان يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي فنسمع كثيراً ان بعض الناس يكفر شارب الخمر أو الزاني أو آكل الربا وكثير منهم يكفر المتبرجات ولكن نقول لهم هؤلاء عصاة وليسوا بكفار وكفانا ضعفا وهوانا بدخول هذه الافكار الغريبة والدخيلة علينا فللأسف التفجيرات والخروج على الأنظمة وقتل النفس وتدمير الممتلكات وترويع الآمنين كل هذه الأعمال الاجرامية أتت إلينا من ظاهرة التكفير وعلى المسلم أن يسير على الإسلام الصحيح والإيمان الصحيح وان تكون عقيدته سليمة وبعيدة كل البعد عن الشرك والبدع وعليه بالسمع والطاعة للحاكم المسلم الآمر بالمعروف وليس بالخروج عليه·
وأخيراً هدى الله المسلمين عامة والجماعات المخالفة للكتاب والسنة خاصة بالتمسك بالكتاب والسنة وعلى نهج سلف هذه الأمة الصحابة الأخيار والله المستعان·
خالد يوسف الدشتي - عجمان

اقرأ أيضا