الاتحاد

الاقتصادي

الدولار يسجل أدنى مستوياته منذ 2014.. والذهب يحقق مكاسب

وسطاء في بورصة نيويورك (أ ف ب)

وسطاء في بورصة نيويورك (أ ف ب)

عواصم (وكالات)

أغلقت مؤشرات الأسهم الرئيسة في بورصة وول ستريت الأميركية على ارتفاع، مع نهاية تعاملات أمس الأول.

وأنهى مؤشر داو جونز الصناعي القياسي جلسة التعاملات مرتفعاً بمقدار 306.88 نقطة، أو 1.23%، ليصل إلى 25200 نقطة.

وأضاف مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقاً 32.57 نقطة، أو 1.21%، ليصل إلى 2731 نقطة. وارتفع مؤشر ناسداك المجمع لأسهم التكنولوجيا، بمقدار 112.82 نقطة، أو 1.58 %، ليصل إلى 7256 نقطة. وارتفعت الأسهم اليابانية، حيث أغلق المؤشر نيكي مرتفعاً 1.2 % إلى 21720.25 نقطة، وعلى أساس أسبوعي ارتفع المؤشر 1.6%. كما ارتفع المؤشر توبكس الأوسع نطاقًا بنسبة 1.1 % إلى 1737.37 نقطة، حيث صعدت جميع مؤشراته الفرعية البالغ عددها 33 مؤشرًا، وحققت أسهم شركات المرافق والطعام والدواء الأكثر تأثراً بالطلب المحلي أداء عالياً.

وتفاعل مؤشر الأسهم إيجابياً مع قرار الحكومة اليابانية بتعيين محافظ بنك اليابان المركزي هاروهيكو كورودا لولاية جديدة في منصبه، واختيار أحد مناصري التيسير النقدي الأكثر جرأة نائباً له.

وارتفعت أسعار الذهب أمس، متجهة إلى أكبر مكسب أسبوعي بالنسبة المئوية في نحو عامين بدعم من تراجع الدولار، في الوقت الذي يتطلع فيه المستثمرون إلى التحوط من التضخم.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.4 % إلى 1358.40 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0801 بتوقيت جرينتش، بعدما كان قد لامس أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع عند 1360 دولاراً للأوقية.

والمعدن الأصفر مرتفع بأكثر من ثلاثة بالمئة هذا الأسبوع، ويتجه لأفضل أداء أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في 29 أبريل 2016.

وقفز الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.4 % إلى 1360.90 دولار للأوقية. وزاد المعدن أربعة في المئة، بعدما كان قد بلغ الأسبوع الماضي أدنى مستوى في شهر عند 1306.81 دولار للأوقية، والسبب الأبرز في ذلك تراجع الدولار الذي هبط لأدنى مستوى في ثلاثة أعوام مقابل سلة عملات.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى ارتفعت الفضة 0.3 % في التعاملات الفورية إلى 16.92 دولار للأوقية، وزاد البلاتين 0.8 % إلى 1008.90 دولار للأوقية، بينما ربح البلاديوم 0.7 %، مسجلاً 1025 دولاراً للأوقية.وهبط الدولار إلى أدنى مستوياته في أكثر من ثلاثة أعوام مقابل سلة عملات أمس، متجهاً صوب أكبر خسارة أسبوعية في عامين، حيث بددت المعنويات السلبية أي دعم قد تتلقاه العملة الأميركية من ارتفاع العائد على السندات.

وتضررت العملة الأميركية من عوامل عدة هذا العام، من بينها المخاوف من أن واشنطن قد تنتهج استراتيجية تنطوي على ضعف الدولار، وتآكل ميزة العائد التي يتمتع بها مع اتجاه دول أخرى للرجوع تدريجياً عن سياسة التيسير النقدي.

وفي استمرار للخسائر التي مني بها الدولار في اليوم السابق، هبط مؤشره مقابل سلة تصم ست عملات كبرى إلى 88.253، وهو أدنى مستوى منذ ديسمبر 2014. ويتجه المؤشر لخسارة تصل إلى اثنين بالمئة هذا الأسبوع، وهي تمثل أكبر تراجع منذ فبراير 2016.

وانخفض الدولار إلى 105.545 ين في التعاملات الآسيوية، وهو أدنى مستوياته في 15 شهراً. وتتجه العملة الأميركية إلى تسجيل خسارة أسبوعية بنحو ثلاثة بالمئة.

وقفز اليورو إلى أعلى مستوى في ثلاثة أعوام عند 1.2556 دولار، ويتجه للارتفاع 2.4 % هذا الأسبوع.

اقرأ أيضا

5 مليارات درهم مكاسب الأسهم الإماراتية