الاتحاد

عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق مستقل في الأحداث

عواصم (وكالات) - طالب الاتحاد الأوروبي أمس، بفتح “تحقيق مستقل” لتحديد ملابسات أعمال العنف التي اندلعت في بورسعيد وقتل فيها 74 شخصاً على الأقل بعد مباراة لكرة القدم. وصرحت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في بيان “آمل أن يلقي تحقيق فوري ومستقل، الضوء على ملابسات هذا الحادث المأساوي”. من جهتها، أعلنت المفوضة المكلفة شؤون الرياضة اندرولا فاسيليو أن “كرة القدم كما كل أنواع الرياضة، يمكن أن تثير مشاعر قوية لكن الأحداث التي شهدناها في استاد بورسعيد غير مقبولة أبداً”.
من جهته، أعرب وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو عن تعازي بلاده في ضحايا أحداث استاد بورسعيد بمصر أمس الأول، مؤكداً دعم بلاده ووقوفها شعباً وحكومة إلى جانب مصر في هذه الظروف الدقيقة. وفي اتصال هاتفي مع نظيره المصري محمد كامل عمرو، عرض أوغلو تقديم كل ما قد تحتاجه مصر من مساعدات طبية للتعامل مع الموقف. فيما أصدرت السفارة الأميركية بالقاهرة بيانا أمس، أعربت فيه عن خالص تعازي الولايات المتحدة للشعب المصري إثر المأساة التي وقعت في بور سعيد وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات. وأوضح البيان أن الحكومة الأميركية تقدم تعازيها ودعواتها لأولئك الذين تعرضوا لهذا العنف ولعائلاتهم. إلى ذلك، اعتبر الوكيل الدائم لوزارة الخارجية البريطانية سيمون فريزر أحداث بورسعيد أمرا مأساويا وقدم تعازيه لأسر الضحايا” مشيراً إلى أنه “كان يوماً حزيناً”.

اقرأ أيضا

تيلرسون: نتنياهو خدع ترامب مراراً بمعلومات مغلوطة