الاتحاد

الإمارات

«الرقابة الغذائية» تحيل مورد أغذية للمقاصف المدرسية إلى النيابة العامة


إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية ) – أحال جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية  مورد أغذية  للمقاصف المدرسية إلى النيابة العامة، بتهمة بيع مواد غذائية منتهية الصلاحية إلى طالبات مدرسة ثانوية في مدينة زايد.
وكانت مديرة المدرسة قد تقدمت ببلاغ حول اكتشافها وجود مواد غذائية منتهية الصلاحية يتم بيعها في مقصف مدرستها وبناء عليه سارع مفتشو جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية إلى موقع المدرسة وتم فحص البلاغ والتأكد من صحة ما ورد به من معلومات.
وقد اكتشف مفتشو الجهاز أن مورد الأغذية للمقصف المدرسي غير معتمد لدى الجهاز، إضافة إلى  وجود أكثر من 100 كرتونة معبأة بمواد غذائية عبارة عن فيشار و خبز محمص منتهية الصلاحية داخل مخزن  بالمدرسة،  بخلاف ما يتم بيعه للطالبات في مقصف المدرسة.
 وبناء عليه تم تحرير محضر بالواقعة وإحالة الشركة إلى النيابة العامة في مدينة زايد، والتي تباشر  التحقيق في القضية  تمهيدا لإحالتها إلى المحكمة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحق الشركة .
من جانبه أشاد  محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع بجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية  بالتعاون إلايجابي لمجلس أبوظبي للتعليم  مع الجهاز وكذلك الدور الذي قامت به مديرة المدرسة في التعامل مع الموقف وإبلاغها عند وجود  مخالفة غذائية مما يعكس مدى الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع ، مؤكداً أن تعاون الهيئات و الجمهور الإيجابي مع الجهاز من شأنه أن يساهم بشكل فعال في الارتقاء بمستوى الأداء وتجويد الخدمات المقدمة للجمهور .
وأوضح الريسي أن الجهاز قام بتحويل المورد إلى النيابة العامة مباشرة نظرا لخطورة المخالفة كونها تتعلق بفئة عمرية حساسة للمواد الغذائية التي يتم تناولها وبالتالي خطورة هذه المخالفة على صحة الطالبات.
يذكر أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يحرص  على اتخاذ  عدة تدابير من شأنها تطوير المقاصف المدرسية والارتقاء بالمستوى الصحي والتغذوي لها من حيث المادة الغذائية التي يتم بيعها والشروط الصحية للمقاصف المدرسية حسب نوع النشاط وحسب اختلاف درجات الخطورة، كما تم وضع الشروط والممارسات الصحية للعاملين في المقاصف المدرسية وتطوير الإجراءات الخاصة بموردي الأغذية.
وشدد الجهاز على أنه يقوم بمراقبة دقيقة للمقاصف المدرسية عن طريق إجراء زيارات تفتيشية دورية على تلك المقاصف بجميع المؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة، وذلك للتأكد من التزامها بتطبيق الاشتراطات الصحية .
وتعد المقاصف المدرسية من ضمن المنشآت الغذائية التي يتم فيها بيع وتحضير المواد الغذائية وتداولها وعليه يجب إخضاعها للقوانين والاشتراطات الخاصة بالجهاز والرقابة المستمرة من قبل المفتشين، وبالنسبة للاشتراطات الواجب إتباعها في المقاصف المدرسية فيوجد اختلاف وتباين في المقاصف المدرسية من حيث السعة والنشاط.
حيث تنقسم لثلاثة أنواع هي مقصف مدرسي يتم فيه عرض وبيع المواد الغذائية، ومقصف مدرسي يتم فيه بيع وتحضير الوجبات الخفيفة “نشاط كافتيريا”، ومقصف مدرسي يتم فيه إعداد وتحضير الوجبات الغذائية “نشاط تموين”، وعليه تختلف الاشتراطات الصحية في كل منها وذلك حسب درجة الخطورة.
 
 
 

اقرأ أيضا