الاتحاد

عربي ودولي

إنقاذ 238 راكباً وفقدان 100 بغرق عبارة في بابوا غينيا

بورت موريسبي (وكالات) - قالت السلطات الأسترالية إن عمال إنقاذ انتشلوا أكثر من 238 شخصا من المياه قبالة بابوا غينيا الجديدة أمس الخميس، بعد غرق عبارة، مما أدى إلى فقدان أكثر من 100 ويخشى مقتل كثيرين. وقالت رئيسة وزراء استراليا جوليا جيلارد للصحفيين في ملبورن “هذه مأساة كبرى. 350 شخصا على متن عبارة غرقت”. وأضافت “من المرجح حدوث خسائر كبيرة في الأرواح”.
وقالت هيئة السلامة البحرية الأسترالية، إنه تم إنقاذ 238 شخصا بعد إرسال ثماني سفن وثلاث طائرات هليكوبتر إلى الموقع الذي غرقت فيه العبارة في وقت مبكر اليوم. وقالت كارلي لاسك المتحدثة باسم الهيئة إنه قد يتسنى تفادي فقد المزيد من الأرواح لأن أحوال البحر جيدة وتبلغ سرعة الرياح 18 كيلومترا في الساعة.
وأضافت “أرسلنا المزيد من قوارب الإنقاذ إلى المياه. ورد المزيد من التقارير عن مشاهدة سفن لأناس في قوارب إنقاذ وبالتالي نأمل أن يزداد عدد (الناجين) في المستقبل القريب جدا.” وقالت الهيئة إن التقارير أفادت بغرق العبارة على بعد نحو 16 كيلومترا قبالة فينشهافن على الساحل الشمالي للبلاد في طريقها من كيمبي بجزيرة نيو بريتين إلى مدينة لاي. وقالت الشركة المالكة للعبارة إنها ليست لديها معلومات عن سبب الحادث مضيفة أنها غرقت بسرعة ودون أن تبعث برسالة استغاثة. كانت هيئة السلامة البحرية ببابوا غينيا الجديدة ذكرت في وقت سابق أنه تم إنقاذ 28 شخصا وأن كثيرين غيرهم يطفون على المياه قرب موقع غرق السفينة. وقال نور الرحمن القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة، إن من السابق لأوانه التكهن بسبب غرقها.
لكن حوادث الغرق تتكرر في إندونيسيا وبابوا، حيث يقوم أسطول من الزوارق القديمة العهد والمكتظة في غالب الأحيان بتسيير رحلات بين عدد لا يحصى من الجزر في المنطقة.
وأرسلت إلى مكان الحادث وسائل محلية وأسترالية للمساعدة في عمليات الإنقاذ وتم تحويل مسار سفن تجارية إلى المنطقة. وبحسب مركز تنسيق علميات الإنقاذ في البحر التابع لهيئة السلامة البحرية، فإن “أربعة سفن مسجلة في الخارج موجودة حاليا في المكان للمشاركة في عمليات الإنقاذ، إضافة إلى مروحيتين انطلقتا من لاي”. وأستراليا القوة الاستعمارية لبابوا حتى 1975، أعلنت أنها “استجابت لطلب مساعدة عبر تحريك وسائل جوية للتحليق فوق المنطقة، وستستجيب لأي طلب آخر”. وتم حشد وسائل جوية خصوصا “لإلقاء معدات إنقاذ ولا سيما قوارب نجاة”، بحسب وزير الخارجية الأسترالي كيفن راد.

اقرأ أيضا

مساعدات إماراتية تغيث أهالي «تريم»