الاتحاد

الإمارات

تواصل تأثير حالة عدم الاستقرار الجوي وتوقعات بهطول الأمطار اليوم

أبوظبي شهدت غباراً يوم أمس تسبب في خفض مدى الرؤية الأفقية إلى 800 متر

أبوظبي شهدت غباراً يوم أمس تسبب في خفض مدى الرؤية الأفقية إلى 800 متر

تواصل أمس تأثير حالة عدم الاستقرار الجوي على الدولة والتي من المتوقع أن تستمر تأثيراتها حتى نهاية الأسبوع على هيئة رياح مغبرة تتسبب بتدني الرؤية الأفقية، مع احتمالية تساقط الأمطار التي قد تكون رعدية خاصة على المناطق الشمالية من الدولة.
وأدت حالة عدم الاستقرار الجوي أمس إلى تدني الرؤية الأفقية بفعل الغبار لتصل إلى 100 متر في الظفرة، 200 متر في الحمرا، و500 متر في جبل علي، و800 متر في أبوظبي، وفي سفران 1500 متر.
وجدد المركز أمس تحذيراته للسائقين بأخذ الحيطة والحذر أثناء القيادة خاصة على الطرقات، خصوصاً الخارجية منها، لتدني مدى الرؤية الأفقية بفعل الغبار والأتربة المثارة، إضافة إلى تحذيره من ارتياد البحر نظراً لاضطرابه، حيث أشار المركز إلى أن ارتفاع الموج أمس وصل إلى 8 أقدام في العمق.
وفي مثل هذه الأجواء، حذر أطباء ومتخصصون بأمراض الأنف والأذن والحنجرة مرضى الحساسية والربو من التعرض المباشر للأجواء المغبرة، كما ينصحوا بوضع قطعة قماش مبللة بالماء والكمامات الخاصة عند الخروج إلى الشارع.
وأكدت المستشفيات الحكومية بأبوظبي أن مراكز وأقسام الطوارئ لم تستقبل أية حالات مرضية بسبب أحول الطقس المتقلبة، مشيرة إلى أنها استقبلت المراجعين كغيرها من الأيام وهي حالات لا تتعلق بأوضاع الطقس، ولم تشهد المستشفيات ازدحاماً غير عادي أو متضررين بسبب سوء الأحوال الجوية أو مصابين.
كما أبلغت مستشفيات خاصة بأنه لا يوجد أي مراجعين تعرضوا لمضاعفات جراء الأتربة والرياح أو مرضى بالحساسية والربو، وأن الوضع في معدلاته الطبيعية.
واستمرت أمس حالة عدم الاستقرار بالتأثير على الدولة، وكان الطقس مغبراً وغائماً جزئياً إلى غائم، وكانت الرياح جنوبية نشطة السرعة، مثيرة للغبار والأتربة، أدت إلى تدني الرؤية الأفقية على مناطق مختلفة، والبحر مضطرب الموج بوجه عام.
وتأثرت المناطق الساحلية أمس برياح شرقية إلى جنوبية شرقية تحولت أحياناً إلى شمالية شرقية، أما المناطق الداخلية والجبلية فتأثرت برياح جنوبية شرقية إلى جنوبية أحياناً.
وتوقع المركز أن تستمر اليوم حالة عدم الاستقرار بالتأثير على الدولة، ويكون الطقس غائماً بوجه عام، مع سقوط الأمطار على بعض المناطق، قد تكون رعدية أحياناً خاصة شمالاً، وتكون الرياح معتدلة إلى نشطة السرعة، مثيرة للغبار وبعض الأتربة على المناطق المكشوفة، والبحر مضطرب الموج بوجه عام.
أما غداً الخميس فتوقع المركز أن يكون الطقس غائماً إلى غائم جزئي بوجه عام، خاصة على المناطق الشمالية والشرقية، مع سقوط الأمطار نهاراً، كما يطرأ انخفاض في درجات الحرارة على أغلب مناطق الدولة، وتكون الرياح شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة وقوية خاصة على البحر، وتكون مثيرة للغبار والأتربة على المناطق المكشوفة، والبحر مضطرب الموج بوجه عام.
وبلغت درجات الحرارة العظمى أمس في المناطق الداخلية 32 درجة مئوية، والصغرى تراوحت بين 15 - 19 درجة، فيما كانت العظمى في المناطق الساحلية 31 درجة بارتفاع درجة واحدة عن أول من أمس، والصغرى من 19 - 21 درجة، وفي المناطق الجبلية بلغت العظمى 20 درجة مئوية، والصغرى بين 10 - 16 درجة مئوية.
فيما وصلت درجات الرطوبة العظمى في المناطق الساحلية والجبلية 95 درجة مئوية، وبلغت في المناطق الداخلية 90 درجة مئوية.
وكان المركز أوضح أن الدولة تتأثر حتى نهاية الأسبوع بامتداد منخفض البحر الأحمر ويتزامن معه كتلة باردة في الطبقات العليا من الغلاف الجوي، تؤدي إلى حالة من عدم الاستقرار الجوي، حيث تتكاثر السحب تدريجياً، ليصبح الطقس غائماً جزئياً إلى غائم أحياناً على المناطق الشمالية والجزر، يصاحبها سقوط بعض الأمطار على أقصى المناطق الشمالية، كما يصاحبها ارتفاع في درجات الحرارة.
العين
تأثرت العين بالعاصفة الترابية التي عمت كل مناطق البلاد وكانت المناطق الخارجية الصحراوية الأكثر تأثراً بالرياح الشديدة، ما أدى إلى تراكم كميات من الرمال على جانبي الطرقات وفي بعض المناطق ما عرقل معه حركة المرور والسكان.
وأفاد سعيد الكعبي مدير مكتب الطوارئ ببلدية العين بأن المكتب تلقى وحتى عصر أمس عدداً قليلاً نسبياً من البلاغات بلغ 17 بلاغاً فقط منها 8 بلاغات تتعلق بزحف الرمال بفعل الرياح، و3 بلاغات تتعلق بسقوط أشجار، إضافة إلى 6 بلاغات أخرى متنوعة أغلبها تتعلق بتحرك الحواجز البلاستيكية على بعض الطرقات.
وأضاف مدير مكتب الطوارئ أنه تمت الاستجابة فوراً لهذه البلاغات حيث قامت الفرق التابعة للبلدية بإزالة آثار العاصفة وعادة الأمور إلى طبيعتها في المناطق التي تأثرت والتي شملت الخزنة والساد والمقام وطريق الشاحنات وأم الزمول وغيرها من المناطق التي تأثرت أكثر من غيرها بزحف الرمال، مؤكداً أن فرق البلدية تقف على أهبة الاستعداد لمواجهة كل الاحتمالات التي قد تترتب على استمرار الرياح خلال الأيام المقبلة.
المنطقة الغربية
استمرت لليوم الثاني على التوالي حالة انعدام الرؤية على الطرقات والشوارع في المنطقة الغربية، بسبب هبوب رياح شديدة محملة بالرمال الناعمة شملت أغلب مدن المنطقة وهو ما أدى إلى استنفار كل فرق الطوارئ التابعة لبلدية المنطقة الغربية لمواجهة أي طارئ يمكن أن يحدث بسبب الرياح الشديدة.
وباشرت أغلب الفرق عملها فوراً في إزالة الآثار المرتبة على هبوب الرياح المحملة بالرمال الناعمة والتي تسببت في تراكم كميات كبيرة من الرمال على الطرقات والشوارع يمكن أن تتسبب في إعاقة حركة السير وحدوث الحوادث نتيجة انعدام الرؤية وعدم سيطرة قائد المركبة على السيارة عند التعرض لهذه الرمال المتراكمة.
من جانبه، أصدر عتيق المزروعي المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية في بلدية المنطقة الغربية تعميماً إلى فرق الطوارئ وكذلك جميع الشركات المتعاملة مع البلدية للتوجه فور هبوب الرياح إلى جميع المناطق التي تتعرض لآثار سلبية نتيجة هذه الرياح وإزالتها فوراً، واتخاذ الترتيبات اللازمة لإزالة آثار الرمال المتراكمة والأشجار المتساقطة نتيجة هذه الرياح.
استمرار الرحلات مع دلما
في الوقت ذاته، انتظمت الرحلات البحرية والجوية من وإلى جزيرة دلما مع تزايد احتمالات توقفها إذا ما استمر انعدام الرؤية وصاحبها ارتفاع في الأمواج يحول دون خروج العبارات البحرية وكذلك الرحلات الجوية.
وأوضح أحمد غانم المزروعي مدير مركز الخدمات الحكومية المتكامل “تم” في جزيرة دلما أن حالة الطقس داخل الجزيرة سيئة للغاية، حيث تنعدم الرؤية تماماً نتيجة هبوب رياح شديدة محملة بالرمال الناعمة.
وأشار المزروعي إلى أن مكتب تسجيل الرحلات الجوية في مركز “تم” شهد إقبالاً من أهالي الجزيرة للحجز على الرحلة الجوية المتجهة إلى أبوظبي، وذلك خوفاً من توقف الرحلات البحرية التي انتظمت حتى مساء أمس مع وجود احتمالات لتوقف الرحلات البحرية والجوية إذا ما ازداد الطقس سوءاً واستمر هبوب العواصف الرملية بشكل متزايد ما يحول معه القيام بالرحلات البحرية والجوية.
من جهة أخرى، حذر الدكتور عبدالناصر السعدي اختصاصي العيون في مدينة زايد مرضى حساسية العيون من التعرض للهواء المحمل بالرمال الناعمة، خصوصاً الأطفال وطالب بضرورة غسل العيون بالماء العادي عند التعرض للغبار وفي حالة شعور الشخص بوجود أجسام غريبة في عيونه أو احمرارها يجب عليه مراجعة طبيب العيون فوراً، لمنع أي مضاعفات يمكن أن تحدث نتيجة وجود أجسام معدنية أو أشياء غريبة داخل العيون.

اقرأ أيضا