الاقتصادي

الاتحاد

الافتقار إلى التعاون يعيق دراسة انفلونزا الطيور


لندن - رويترز: قالت دورية نيتشر العلمية إن الافتقار إلى التعاون بين المنظمات الدولية وعدم رغبة الدول في تقديم عينات يحبطان الجهود العالمية لمراقبة انفلونزا الطيور في آسيا· ولم تحصل منظمة الصحة العالمية إلا على ست عينات بشرية للفيروس ولم تحصل على أي عينات للدواجن المصابة بالمرض منذ ثمانية أشهر·
وبالرغم من أن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة من المفترض أن تتعاونا معا فإن مايكل بيرديو من برنامج مكافحة انفلونزا الطيور التابع لمنظمة الصحة قال لدورية نيتشر أمس الاول إن منظمة الأغذية والزراعة 'لم تتقاسم معنا' العينات المتوفرة لديها·
وقال كلاوس شتور منسق برنامج مكافحة انفلونزا الطيور في منظمة الصحة العالمية 'يبدو الامر وكأن صوتا يعلو في محرك سيارتك ولكنك تواصل القيادة دون إدراك ما إذا كان الوضع خطيرا'· ويقول علماء إن دراسة عينات لفيروس اتش··5 ان 1 المسبب لانفلونزا الطيور والذي تسبب في وفاة أكثر من 50 مريضا في آسيا منذ عام 2003 ومراقبة التغييرات الوراثية أمر ضروري·
وهم يخشون من احتمال تحور الفيروس وتحوله إلى وباء عالمي ربما يتسبب في وفاة الملايين· وأضافت الدورية أن منظمة الأغذية والزراعة لابد أن تجمع العينات ولكنها لم تتلق أي عينة لذلك فإن منظمة الصحة العالمية لا تعلم كيف يتغير الفيروس· وذكر جوزيف دومينيك من مقر منظمة الأغذية والزراعة في روما إن بعض الدول التي ينتشر بها المرض ليس لديها الموارد الكافية لجمع العينات وإرسالها للخارج·
وأضاف 'ولكن بعض الإجراءات التي لابد أن تتخذ لا تتم· في بعض الأحيان تبقى العينات داخل المعامل· كما أن الدول التي تعاني من المرض تخشى أن تفقد السيطرة وتخاف من الدعاية السلبية· وقال دومينيك لنيتشر 'إنها لا تريد أن تقوم جهات من الخارج بالإعلان عن أي شيء ووصول معلومات إلى الصحف دون أن تنظر فيها أولا وزارتا الصحة والزراعة· وللتغلب على تلك المشكلة التقى ممثلون من منظمة الصحة العالمية مع مسؤولين حكوميين من فيتنام وكمبوديا ولاوس ليطلبوا إرسال عينات من الفيروس مباشرة إليها· وقال بيرديو لنيتشر 'أوضح هذا اللقاء أهمية وضرورة تقاسم المعلومات·

اقرأ أيضا

البنك الدولي يدعم دول الساحل الإفريقي بـ7 مليارات دولار