الاتحاد

الرياضي

500 لاعب من الناشئة يشاركون في برنامج التوعية بشرطة دبي

دبي (وام) - حصل 500 لاعب من الناشئة المنتسبين لأندية دبي الرياضية، خلال العام الماضي، على حصص تثقيفية ضمن برنامج التوعية الأمني لأندية دبي، الذي تنفذه إدارة التوعية الأمنية بالإدارة العامة لخدمة المجتمع في شرطة دبي بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي.
وأكد العقيد الدكتور جاسم خليل ميرزا مدير إدارة التوعية الأمنية أن القياس القبلي والبعدي لمدى التأثير الإيجابي للبرنامج أظهر وجود نتائج إيجابية تتعلق بزيادة الوعي بين صفوف المنسبي،ن وهو الهدف الأساسي من تطبيق البرنامج الذي يأتي انسجاماً مع توجهات القيادة العليا في شرطة دبي ممثلة بمعالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، ونائبه اللواء خميس مطر المزينة في تفعيل سلاح التوعية باعتباره من أبرز أدوات محاربة الجريمة من خلال برامج وسياسات الإدارة العامة لخدمة المجتمع بشكل عام وإدارة التوعية الأمنية بشكل خاص، والتي حرصت وبمتابعة اللواء عبد الرحمن رفيع مدير الإدارة العامة لخدمة المجتمع في وضع سياستها وتنفيذ جملة من البرامج والحملات التوعية.
من جهته أشار الرائد محمد سالم المهيري رئيس قسم التوعية من الجريمة المنسق العام للبرنامج إلى أن البرنامج بدأ اجتماعاته تحت مظلة مجلس دبي الرياضي وممثلي الأندية الرياضية الثمانية بدبي، وهي النصر والأهلي والشباب والوصل وحتا ودبي ونادي دبي للرياضات الخاصة ونادي دبي للشطرنج والثقافة.
ولفت إلى أنه بعد مناقشة المقترح من جميع جوانبه المهنية والمردود المتوقع من تأثيره تم الاتفاق على وضع الخطة التنفيذية للبرنامج والمواضيع التي تتناسب مع لاعبي المراحل السنية، منوها إلى أنه تم اختيار الوسائل المتاحة لتنفيذ البرنامج ومنها المحاضرات الرسائل النصية الإعلانات والهدايا التذكارية المعارض المواقع الإلكترونية للأندية وذلك لتوصيل الرسالة الأمنية للشريحة المستهدفة من لاعبي كرة القدم. وأوضح أنه تمت الاستعانة بالإدارات العامة لشرطة دبي ذات الصلة لتفعيل الشراكة المجتمعية والاستفادة من الخبرات المهنية في المجال الأمني، مشيراً إلى الموضوعات التي تم تقديمها ومنها التدخين من منظور أمني والتحرش الجنسي والسرعة القاتلة وأضرار المخدرات وقيادة المركبة دون رخصة وقيادة العنف عند الشباب واختيار الصديق والتفوق الدراسي وإدارة الذات. وذكر أن المراحل السنية تقسم كالتالي: القسم الأول من المرحلة العمرية 14 سنة إلى 18 سنة، والقسم الثاني الأشبال والبراعم من اللاعبين 7 سنوات إلى 13 سنة مع مراعاة اختيار الموضوعات التي تتناسب مع أعمارهم وتم اختيار لاعبي كرة القدم للموسم الرياضي 2010 - 2011 وعددهم 900 لاعب على مستوى الأندية.
وقال: البرنامج التوعوي لايزال ينفذ في أندية دبي وبخط مواز للجداول الآنية والتغيير لمواعيد المباريات التي ترد من اتحاد كرة القدم وفي نهاية الموسم الرياضي يتم إجراء استطلاع للرأي، وذلك للتطوير المستمر الذي تم الاتفاق عليه، لافتاً إلى أن فعاليات البرنامج تشمل إقامة معارض توعية في الأندية ووضع شعار الحملات وبرامج التوعية على ممرات الأندية والمواقع الرسمية للأندية واللوحات الإلكترونية وباصات الأندية و فانلات اللاعبين أثناء التدريب ومسابقات تثقيفية أمنية مرورية رياضية ومسابقات بين أسر لاعبي المراحل العمرية وتكوين فريق عمل من هؤلاء اللاعبين.
وأوضح الملازم علي آل علي أحد المحاضرين المعتمدين بالبرنامج أن الموضوعات التي تشملها ورش العمل تتحدث حول عدة قضايا وفي مقدمتها التدخين والتحرش الجنسي وتعاطي المخدرات وقيادة مركبة دون رخصة قيادة والتفكك الأسرى وعلاقته بجنوح الأحداث الآباء وتربية الأبناء وكيف تتعامل مع أخطاء الأبناء وحقوق الأبناء تفكك الأسرة وأثرة على شخصية الطفل ومتى نكون آباء ومتى نكون أصدقاء لأبنائنا وعلاقة الفتى بأبيه وأخطاء يقع فيها الآباء وفن التعامل مع الطالب اللاعب واختيار الصديق والتفوق الدراسي.

اقرأ أيضا