الاتحاد

الاقتصادي

«مرافئ أبوظبي» تنال جائزة أفضل أداء في الدولة لعام 2009

حاويات في ميناء زايد حيث ارتفعت المناولة 36 ? العام الماضي

حاويات في ميناء زايد حيث ارتفعت المناولة 36 ? العام الماضي

حصلت مرافئ أبوظبي أمس الأول على جائزة أفضل أداء لعام 2009 بعد أن سجل ميناء زايد نمواً في عملية مناولة الحاويات إلى 530،2 ألف حاوية نمطية بزيادة بلغت 36% عن عام 2008.
كما سجلت عمليات مناولة البضائع السائبة في ميناء زايد نمواً نسبته 32% العام الماضي، بحسب الرئيس التنفيذي لمرافئ أبوظبي مدير عام ميناء زايد مانع سالم مانع الفلاسي.
وبالمقابل، سجلت الموانئ العالمية انخفاضاً في مناولة الحاويات بنسبة 10%،
وحصلت مرافئ أبوظبي على الجائزة من حيث الإدارة والتنظيم، وذلك خلال الاحتفال الذي نظمته اللجنة العُليا لأمن الموانئ والمطارات المدنية بالدولة، بحضور معالي وزير الاقتصاد المهندس سلطان سعيد المنصوري.
وأشار المانع إلى أن الجائزة تعد إشادة بالتقدم الملموس لمرافئ أبوظبي من خلال التزامها بنهج تطبيق وتنفيذ جميع المعايير الدولية في جميع العمليات المينائية وإجراءاتها، والإنجاز الذي تحقق في هذا الصدد أسهم فيه جميع موظفي الشركة.
كما نالت شركة مرافئ أبوظبي شهادة الجودة (آيزو 2008 / 9001) من مكتب بيرو فيرتاس – وهي بصدد استيفاء المرحلة الأخيرة من متطلبات الحصول على شهادة الجودة في مجال الصحة والسلامة المهنية (18001/2004) .
وتسعى الشركة إلى تطبيق الطرق والوسائل التي تضمن ترقية العمل وتطوره لاكتساب أفضل المقومات التنافسية ومميزاتها على مستوى الموانئ الإقليمية التي ليست لديها أنظمة إدارة معترف بها ومعتمدة من الجهات ذات الصلة، بحسب الفلاسي.
وأضاف أن ميناء زايد يعتبر من أكثر الداعمين لصناعة السفن السياحية، حيث عملت الإدارة التجارية جنباً إلى جنب مع مشغلي هذه السفن والوكالات الملاحية التابعة لها طوال العام لترسيخ وتوطيد الثقة بين تلك الأطراف بما يخدم الإمارة كوجهة سياحية طبقاً للمعايير الدولية .
وأشار إلى أن العام 2009 سجل نمواً في عدد الزوار القادمين إلى إمارة أبوظبي عبر الميناء نحو 90 ألف سائح، مقابل 71.4 ألف سائح خلال عام 2008 بزيادة بلغت 26%، وفقا لبيانات التقرير السنوي لأعمال المناولة والإنتاجية والعمليات بميناء زايد للعام 2009 .
وتتطلع مرافئ أبوظبي إلى زيادة عدد السياح القادمين إلى الإمارة عبر الميناء خلال 2010 والمحافظة على المكتسبات التي تحققت في الأعوام السابقة.
يذكر أن الشركة بحثت مجالات التعاون المشترك في قطاع السياحة بين الطرفين والاستفادة من تبادل الخبرات إثراءً للحركة السياحية ودعماً لاستراتيجية إمارة أبوظبي في الارتقاء بالحركة السياحية بالإمارة.
يشار إلى أن شركة مرافئ أبوظبي المشغل لميناء زايد أعلنت خلال الثامن عشر من الشهر الماضي تحقـيـق الميناء لأول مرة في تاريخه مناولة 500 ألف حاوية نمطية، مؤكدة خلال احتفال أقامته بتلك المناسبة أن هذا الحدث يمثل علامة فارقة في تطور العمل بمرافئ أبوظبي.
وأكد الفلاسي أن مرافئ أبوظبي تعنى بالموارد البشرية في المقام الأول وضمان حمايتها في مواقع العمل، واستخدامها للأدوات الصحيحة لإنجاز العمل كما يجب بكفاءة عالية.
وقال إن الآليات التي تعمل في الميناء تكفل التشغيل الآمن، إضافة إلى بيئة العمل الصحيحة والسليمة حيث يكون شِعار السلامة أولاً في كل الخطوات.
وأفاد الفلاسي بأن الشركة تدخل عام 2010 بمزيد من فرص النجاح والتميز بالموظفين الموهوبين. وقال “أصبحنا شركة تُسلَّط عليها أضواء النجاحات أكثر من ذي قبل”.
وأضاف أن الشركة تعمل على زيادة المناولة في العام المقبل بنسبة نمو لا تقل عن 8%، وذلك بإضافة مساحات جديدة للتخزين وساحات المناولة.
كما اعتمدت الشركة خطة إدارة المخاطر من خلال 3 مستويات للوصول إلى أفضل معايير الأمن والسلامة والارتقاء بمستوى الأداء .
وتناول تقرير الإنتاجية لعام 2009 حصول شهر يوليو على المركز الأول في مناولة الحاويات من حيث النمو حيث بلغت نسبة النمو 91 %، مقارنة بمناولة الحاويات لنفس الفترة من العام 2008.
كما احتل شهر سبتمبر أعلى الشهور في حجم المناولة والتي بلغت 58.5 ألف حاوية نمطية ، مقابل 38.3 ألف حاوية نمطية متداولة في سبتمبر 2008.
وأكد الفلاسي سعي الشركة إلى توفير جميع الخدمات للعملاء من خلال استخدام أحدث التكنولوجيا في المعاملات وتقديم التسهيلات بمختلف وسائل الدعم لتسليم العملاء بضائعهم.
وافتتحت الشركة مؤخرا مكتب الوثائق بميناء مصفح في إطار تدشين مرحلة إكمال إجراءات الموانئ، تدعيماً لسياسة التواصل الفعال مع العملاء بكافة فئاتهم والعمل على تقديم خدمة رفيعة المستوى.
كما وقعت مرافئ أبوظبي في يونيو من العام 2009 اتفاقية تعاون مع الشركة الملاحية العالمية “إم سي” ثاني أكبر خط ملاحي في العالم، تقضي باعتماد ميناء زايد مركز لإعادة تصدير البضائع إلى الشرق الأوسط ومنطقة الخليج بنحو 288 ألف حاوية سنوياً، على أن يستقبل الميناء أسبوعياً إحدى بواخر الشركة بحمولة 6 آلاف حاوية.
كما تسلم ميناء زايد في يوليو من العام 2009 معدات جديدة لرفع الطاقة الاستيعابية لمناولة الساحات بنسبة تصل لنحو 30% في إطار خطة شركة مرافئ أبوظبي لزيادة الطاقة الاستيعابية للميناء بنحو 20 % عن العام 2008.

اقرأ أيضا

وزير الطاقة الأميركي يعتزم الرحيل عن إدارة ترامب