الاتحاد

خطورة ترك الهواتف النقالة في أيدي الأطفال

خطورة ترك الهواتف النقالة في أيدي الأطفال

خطورة ترك الهواتف النقالة في أيدي الأطفال

أستغرب من الآباء الذين يسمحون لأطفالهم باستخدام الهاتف المحمول، وللأسف تعج المنازل بالعديد من التجاوزات التي يرتكبها الأطفال نتيجة وقوع هذا الجهاز تحت أيديهم، إذ تقول صديقتي إنها حذرت زوجها أكثر من مرة بعدم إعطاء طفلهم البالغ من العمر 9 سنوات هاتفا محمولا، لأنه لا يزال صغيرا ولا يوجد داع لاستخدامه، لكنه كان يصر بقوله (إن أقرانه جميعهم لديهم محمول ولا أريد أن أحرم ابني منه)·· لكنه لم يعلم أن تدليله الزائد سيخلق له مشكلة·
إذ قام الأصدقاء بتصوير أفراد عائلتهم ومن ثم اتفقوا أن يروا بعضهم بعضا ما صوروه·
فقد قام أحدهم بتصوير والده وهو نائم ويشخر، والآخر صور أخاه الأكبر وهو يضرب أخته، وغيره يصور الخادمة، لكن ابن صديقتي - وللأسف- قام بتصوير والدته وهي نائمة بلباس النوم الخفيف! وعندما انكشف موضوعه حمد الوالد ربه أن الطفل لم يره لأصدقائه بعد ولم يستخدم البلوتوث، وإلا لكانت سيرة صديقتي في خبر كان·
عندها فقط اقتنع زوجها بعدم إعطائه هاتفاً وأصبح حريصا على مراقبة هواتف أبنائه وتصرفاتهم بعدما كان غير مهتم·
لذا أنصح أولياء الأمور ألا يعطوا ابناءهم الصغار مثل هذه الهواتف، لأنها خطر على الكبير، فكيف بالصغير؟

عائشة سليمان

اقرأ أيضا